الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :9/6/1427 هـ آراء ومقالات سلطان بن مترك الخضاري
تلبيس إبليس على بعض الكتاب
 

(تلبيس إبليس) عنوان لكتاب عظيم ألفه الإمام الحافظ جمال الدين بن الجوزي المتوفى سنة 597ه، كشف فيه حبائل إبليس ومكائده ومداخله على كثير من الفئات والجماعات وأصحاب النحل في عصره.. ولو كان ابن الجوزي يعيش اليوم بيننا ويرى حال بعض كتابنا وما عليه من التخبط و الغبش في موقفهم من بعض القضايا لأفرد فيهم مصنفات ومؤلفات ينوء بالعصبة أولي القوة حملها.. فقد لبسَ إبليس على جماعة من كتابنا في كثير من القضايا فأوهمهم وصوَر لهم الباطل في صورة الحق وزين لهم ذلك، فلبسَ عليهم في بعض المسائل الشرعية وخاصة التي تتعلق بالمرأة، وكان مدخل إبليس عليهم في هذا الباب من جهة قلة بضاعتهم في علوم الشرعية ومن جهة أنهم منحوا لأنفسهم حرية إبداء الرأي في كل شيء حتى في قضايا الشرعية لأنهم يزعمون أنهم أصحاب الثقافة ورجال الفكر وأنهم! أوتوا من الفهم ما لم يؤته أحد غيرهم ؛ فغرَهم إبليس فخاضوا في هذه القضايا الشرعية وهم ليسوا بأهل لها فضلَوا وأضلَوا، فنادوا بحرية المرأة المطلقة وإلغاء قوامة الرجل عليها وقيادتها للسيارة وإقحامها في أعمال لا تتناسب مع طبيعتها بل تجعلها تتخلى عن الآداب الشرعية التي تحفظ كرامتها و تجعلها تختلط بالرجال وتضطرها إلى خلع الحجاب، زعما منهم أنهم يريدون بدعواتهم هذه حفظ حقوق المرأة، وما علموا أن دعواتهم هذه هي الظلم بعينه للمرأة والانتهاك الكبير لحقوقها، إذ إن الزج بها في أعمال لا تتناسب مع خلقتها وحشمتها وعفافها هو ظلم كبير وعظيم لها ولزوجها وأولادها وتضييع لرسالتها العظيمة وهي تربية النشء..

ولا أحسب هذه الدعوات الرنانة التي ظاهرها الرحمة وباطنها البؤس والشقاء والتي نسمعها صباحا و مساء حتى أصبنا بالسأم والملل إلا من أجل حرية الوصول إلى المرأة لا من أجل حريتها، لأن ديننا الحنيف قد تكفل برعايتها وحفظ حقوقها، ولا أحد ينكر ما أوجبه الشرعية من حقوقها..

ومن تلبيس إبليس عليهم، تلبيسه في قضية المناهج الدراسية وخصوصا الدينية منها، فنادوا بتغييرها وتبديلها لكونها تفرخ الإرهاب وتدعو إلى التطرف وتحض على الكراهية، فجعلوا هذه المناهج شماعة تعلق عليها جميع أخطاء المجتمع، ولو كانت هذه التهم حقيقة وأن الفكر الإرهابي المتطرف هو نتاج هذه المناهج الدراسية للزم أن يكون نصف المجتمع السعودي أو ثلثه لديه فكر إرهابي متطرف لأنهم تخرجوا في هذه المدارس التي تدرس هذه المناهج والتي خرجت بعض هؤلاء المتطرفين من أصحاب الفكر الضال، ومعلوم أن طباع النفس البشرية واحدة فمع ذلك معظم المجتمع السعودي يتميز بالوسطية والاعتدال الأمر الذي يؤكد لأدنى عاقل أن مناهجنا بريئة من هذه التهمة كبراءة الذئب من دم يوسف، ولو تتبعنا هذه التهم لوجدنا أن منشأها وسائل الإعلام الغربية ثم تبناها بعد ذلك بعض المرجفين الذين أصبحوا حيطانا يتردد فيها صدى الدعوات والتهم الزائفة التي تطلقها وسائل الإعلام الغربية على بلادنا الغالية، حتى ألهت الدعاوى والتهم التي يصدرها بيت الحرية الأمريكي بعض كتابنا عن كل مكرمة وأشغلهم تلقفهم لتلك التهم وترويجهم لها عن الاهتمام بأمور التنمية ومستقبل بلادنا، والله المستعان..

وبغض عن النظر عن أهداف هذه التهم وأصل منشئها فإننا لسنا ضد تطوير مناهجنا الدراسية، لكننا ضد تغييرها ؛ وشتان ما بين التطوير والتغيير، فالتطوير بناء، وأما التغيير فهو هدم وإزالة لما هو قائم، والبناء صعب، والهدم سهل وهو وسيلة الضعفاء والعاجزين..

وأما تلبيس إبليس عليهم في الحط من شأن العلماء واحتقار الدعاة، فقد كان مدخل إبليس عليهم من جهة غرورهم وشدة إعجابهم بأنفسهم وزعمهم أنهم مفكرو الأمة وسدنة الثقافة، فلما كان الوعظ يلامس مكامن الجروح والخلل في نفوسهم نعتوا العلماء بالوعاظ من باب الاحتقار لكي يصرفوا عن قلوبهم تأثير الوعظ عليها، على حد قول المشركين لما سمعوا الذكر فأرادوا أن يصرفوا تأثيره عن نفوسهم فقالوا : ((إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ)) (المدثر : 24) .

وماعلم هؤلاء الكتبة الجوف عندما نعتوا العلماء والدعاة بالوعاظ احتقارا واستكبارا أن الرسول - عليه الصلاة والسلام - وصحابته - رضوان الله عليهم - وهم خيار الأمة كانوا وعاظا يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر، بل إن القرآن الكريم وهو كلام الله - عز وجل - جاء عظة وتذكرة للمؤمنين ولكن المنافقين لا يفقهون..

وربما عابوا على العلماء تكلمهم في الأمور الدنيوية؛ لأنها ليست من اختصاصهم ولأن العلماء - على حد زعمهم - لا يفقهون في أمور الحياة شيئا، وإنما وظيفتهم تقتصر على الدين ووعظ الناس، ونسوا أن الإسلام جاء بالتشريع في كل شيء وأنه صالح لكل زمان ومكان.. وربما وقع هؤلاء الكتاب فيما عابوا عليه العلماء فحشروا أنوفهم في قضايا الشرعية بغير علم ولا هدى مبين فضلوا وأضلوا وجاؤوا بالعجائب، فهم يعيشون في تخبط و تناقض عجيب..

والله المستعان والهادي إلى سواء السبيل.

إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه    وصدق ما يعتاده من توهم

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : ابو أسماء        من :      تاريخ المشاركة : 9/6/1427 هـ
الصحيح ان أسمأهم لا تشرف  
 
لكن وددنا لو انك ذكرت أسمأهم وأمثله من مقالاتهم حتى يكون القارئ على بينه من امره ويعرف من بلغ حد الزندقه ومن هو جاهل مغرور لا يعرف الا التقليد الاعمى فهم قاتلهم الله لم يعودوا يكتفون بالهجوم العام  
 
 
فهذا كاتب جريدة الجزيره  
 
محمد بن عبد اللطيف ال الشيخ  
 
 
اصبح يتهجم على الدعاه واهل الصحوه علناً بالاسم  
 
وغيره الكثير
2  -  الاسم : عبدالله الدوسري        من : جزيت خيرا      تاريخ المشاركة : 21/10/1427 هـ
شكرا أخي سلطان على هذا التألق والإبداع 
 
ورفع الله قدرك على الذب والدفاع عن أهل العلم والمنهج الحق 
 
نفع الله بك  
 
...

طباعة 2387  زائر ارسال