الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :11/3/1427 هـ بيان وتوقيع مجموعة من أهل العلم
بيان حول حقوق المرأة ومنزلتها في الإسلام
الصفحة 1 لـ 2

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة و السلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ... أما بعد :


فقد جاءت هذه الشريعة شريعة الإسلام خاتمة الشرائع المنزلة من عند الله بما فيه صلاح أمر العباد في المعاش والمعاد ومن ذلك : الدعوة إلى كل فضيلة والنهي عن كل رذيلة ، وصيانة المرأة وحفظ حقوقها خلافاً لأهل الجاهلية قديماً وحديثاً الذين يظلمون المرأة ويسلبون حقوقها جهاراً أو بطرق ماكرة ، كالذين يدّعون الاهتمام بشؤون المرأة ويدْعون إلى تحريرها من الحدود الشرعية لتلحق بالمرأة الغربية الكافرة ، ويسندهم في ذلك أعداء الإسلام سيّما في هذه الأيام التي تتعرض فيها الأمة الإسلامية إلى حملة شرسة من عدوها بقيادة الحكومة الأمريكية لصدها عن دينها من خلال ما يدّعونه من حقوق المرأة ومنها تغيير مناهج العلوم الشرعية .

وعملاً بواجب النصيحة لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم نتقدم إلى الأمة بهذا البيان الذي نؤكد فيه على أصل من الأصول الشرعية يتعلق بالمرأة وهو :

وجوب الإيمان بالفوارق بين الرجل والمرأة ، وأن كل دعوة للمساواة المطلقة بينهما فهي دعوة باطلة شرعاً وعقلاً حيث إن لكل من الجنسين وظيفة تختلف عن الآخر وهم مشتركون في جميع مسائل الدين أصوله وفروعه إلا في أشياء مخصوصة للفوارق التي بين الرجل والمرأة وكذلك في شؤون الحياة كلٌّ فيما يخصه .

وقد دل الشرع والعقل والحس على فضل جنس الرجل على جنس المرأة ، قال تعالى : { وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى } آل عمران 36 ، وقال تعالى : { وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكُيمٌ } البقرة 228 ، وقال تعالى : { الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ } النساء 34 ، ولذلك كانت القوامة للرجل ، وحتى عند الذين يدّعون المساواة بين الرجل والمرأة ويحاربون التمييز ضد المرأة يندر عندهم تولية المرأة في المناصب العليا في الدولة كالرئاسة والوزارة ، والقضاء والإدارة وسائر الولايات ، فيجب أن يعلم أن كل ميثاق أو اتفاقية تتضمن ما يخالف شريعة الإسلام فإنه باطل لا يجوز الدخول فيه هذا وقد أبطل الاسلام كل تميز ضد المرأة كان في الجاهلية مما يتضمن ظلمها وهضم حقوقها وامتهان كرامتها ، ومن فروع هذا الأصل :

أولاً : وجوب الحجاب على المرأة ، وتحريم إبدائها لزينتها :

إن الحجاب شريعة محكمة قد أوجبها الله على المؤمنات كما قال تعالى : { وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } النور31 ، فجمع سبحانه في هذه الآية بين الغاية وهو حفظ الفروج والوسيلة لذلك وهو غض البصر ، وستر الزينة ، ونهى عن إبدائها ولو بالحركة التي تدل عليها ، وفي هذه الآداب التي اشتملت عليها هذه الآية صيانة لكرامة المرأة ، وسدٌ لذرائع الفساد في المجتمع ليكون المجتمع المسلم طاهراً وسالماً من فشوّ الرذيلة فيه ، كما قال تعالى : { إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً } الأحزاب 33 .

فيجب على المرأة المسلمة أن تعمل بوصايا ربها ، وأن تتوب من كل ما يخالف ذلك لتفوز بالصلاح والفلاح قال تعالى: { وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } النور 31 ، وذلك لا يتحقق إلا بثياب الحشمة وهي الساترة لجميع بدنها ، غير ضيقة ولا شفافة ، وإذ قد أجمع العلماء على وجوب ستر المرأة لشعرها ونحرها ورجليها ، كما قال تعالى : { وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ } النور 31 ، فستر الوجه الذي هو مجمع المحاسن أوجب وأوجب ، ولا يجوز أن يُتخذ خلاف بعض العلماء وسيلة لاستباحة ما قام الدليل على تحريمه ، فإن الواجب عند التنازع الرد إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم لقوله تعالى : { فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً } النساء 59.

ومن المصائب التي حلت بالمجتمعات الإسلامية فشوّ السفور والتبرج الذي هو مطلب للكفار والمنافقين وفسّاق المسلمين ، ولأن ذلك مفتاح لما يريده الكفار بالمسلمين من الانحلال وفساد الأحوال وهو طريق الفاسقين لنيل شهواتهم المحرمة ، قال تعالى في بيان مراد الكافرين والفاسقين : { وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيماً } النساء 27 ، والميل العظيم لا يتحقق إلا بشيوع الفاحشة ، ودواعيها مما يفضي إلى استحلالها كما وقع في بعض البلاد الإسلامية من إباحة القانون للزنا إذا كان عن تراضٍ ، وتعطيل الحدود التي شرع اللهُ لمنع هذا الفساد المدمر للأمة !
وقد سلك الكفار وتلاميذهم للوصول إلى غاياتهم ؛ طريق التدرج ، فبدأوا في بلادنا بمحاربة ستر المرأة وجهها مستغلين للخلاف في ذلك ، ثم بتشويه عباءات الحشمة ، والإغراءات بعباءات الفتنة من مخصّرة وقصيرة مع التشبه بالرجال بوضعها على الكتف ، ولن يقف أولئك عند ذلك .

ثانياً : وجوب قرار المرأة في بيتها فلا تخرج إلا لضرورة أو حاجة مباحة أو عمل مشروع على وجه ليس فيه مخالفة لما فرض اللهُ من الآداب على المرأة المسلمة ، قال الله تعالى : { وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى } الأحزاب 33 ، ولقد هُيّئ للمرأة في عصر الحضارة الغربية كل الأسباب التي تلغي من الواقع واجب القرار في البيت ، ونفّر المستغربون المرأةَ من القرار في البيت حتى شبهوا البيت بالسجن ، ووصفوا التي لا تخرج الخروج المنشود لهم بأنها محبوسة بين أربعة جدران .
فيجب أن يعلم أن مَن طعن في شرع الله وعارضه فهو كافر ، ومن خالفه بعمله فهو عاصٍ ، ولقد كان مما تذم به المرأة أن تكون خرّاجة ولاجة - وهي التي تكثر الخروج من غير حاجة -والتي هذه حالها ، صفو حسنها ، وتصنعها للشارع ، ومكان العمل والاجتماع ، وكدرها لبيتها وزوجها ، وبئست المرأة هذه ، ومما تمدح به المرأة قرارها في بيتها مع قيامها بحقوق ربها وزوجها وأولادها ونعمت المرأة هذه .
هذا ومن أقبح خداع المستغربين وتغريرهم للمرأة المسلمة ، تعظيمهم للعاملة خارج المنزل حتى ولو كانت مضيفة في طائرة ، وتهوينهم من عمل المرأة في بيتها قياماً بحق زوجها وتربية أولادها مع أنه هو الأصل والأعظم أثراً في الأمة والأجدى في تحقيق التوازن بين الرجل والمرأة .

ومن هؤلاء المخادعين من يلبس فيدعي أن المرأة قادرة على أن تجمع بين واجباتها في المنزل وواجباتها الوظيفية ، وهذه الدعوى أول من يكذبها النساء المنصفات من العاملات ، وأدلّ شيء على ذلك أن أي امرأة عاملة لا بد لها أن تستقدم امرأة تخلفها في البيت إلا ما ندر .
وإمعانا في المكر وتمويه الحقائق تشويهاً للحق وتزيناً للباطل يقوم دعاة التغريب في وسائل الإعلام بالإشادة والتبجيل بمن يكون لها تميّز في الخروج عن حدودها الفطرية والشرعية ولو بعمل لا يمكن أن تمارسه النساء إلا في صورة شاذة كقيادة الطائرة ، وكذا الإشادة ببناتنا في مزاولة الأعمال المدنسة لكرامتهن كالتمثيل مع الرجال وكالغناء والعمل مع الرجال [ سكرتيرة ] وغيرها من الأعمال المختصة بالرجال ، ولصحيفة عكاظ والوطن والرياض تميز في هذا الباطل.

ثالثاً : وجوب تميز النساء عن الرجال وذلك بعدم الاختلاط في العمل والتعليم والمتنزهات ، وباجتناب كل عمل يؤدي إلى ذلك كالعمل في الإعلام وشركات الطيران والمصانع والمستشفيات ، فإن الاختلاط بين الرجال والنساء في هذه المجالات ونحوها يشتمل على أنواع من المنكرات كالسماع والنظر الحرام والخلوة المحرمة والتبرج والسفور ، وكل هذه أسباب تجرّ إلى الفاحشة ، ولهذا جاءت الشريعة بسد هذه الأبواب ، قال تعالى : { وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً } الإسراء 32 ، ومن الأماكن التي يجب على المسلمة أن تحذرها المشاغل النسائية ، ومحلات [ التخسيس] !! فإن هذه الأماكن وإن كانت مخصصة للنساء فإنها غير مأمونة لأنه يرتكب في بعضها أو كثير منها أمور محرمة - بعلم المرتادة لهذه الأماكن أو بغير علمها - كالتصوير وكشف العورات التي لا يحل النظر إليها ولا من المرأة إلى المرأة بل قد يصل الأمر إلى كشف العورة المغلظة ومسّها عند التدليك ، مع أن كثيراً من العاملات في هذه الأماكن مدربات على قلة الحياء ، بل ومنهن الكافرات مما يجعل هذه الأماكن بؤراً للفساد ومصيدة لأصحاب الفجور ، فالتردد على تلك الأماكن سبيل إلى خلع ثوب الحياء ، بل والوقوع في الفاحشة الكبرى .

وبعد فمن المعلوم أن أعظم باب دخل منه على المرأة المسلمة لتغريبها بنزع حجابها وإخراجها عن قرارها والزج بها في بحر الاختلاط ، هو التعليم العصري المستمدة خططه وأهدافه وصيغته من منظمة اليونسكو ، ومن أفكار تلاميذ الغرب المفتونين بهم المنفّذين لأهداف الكفار من حيث يشعرون أو لا يشعرون ، لكن لتعليم المرأة في المملكة تميز فرضه واقع المجتمع فإن هذا التميز- بزعمهم - في طريقه للاضمحلال على سبيل التدرج حسب استعداد المجتمع للتغيير المرسومة خططه سلفاً ، وأبرز ما تم في ذلك دمج تعليم البنات مع تعليم البنين تحت وزارة واحدة وما ينشأ عن ذلك ، مما يحقق مكاسب لهواة التغريب ، وهذا لأن تعليم المرأة في المملكة كان في نشأته مشروطاً ومحدوداً ، ولم يزل يُطور حتى ذهبت الحدود وخفت القيود ، ولم يبقَ من تميزه عن التعليم في سائر المجتمعات المغرّبة إلا عدم الاختلاط في الأعم الأغلب مع ما تميزت به المملكة في تعليم البنين والبنات من عناية بالعلوم الشرعية .

ولسنا بهذا ننكر تعليم المرأة ، التعليم الذي يربي فيها الأخلاق الكريمة ، ويجعلها بصيرة في دينها قادرة على تربية النشء التربية الصالحة ، بل هذا مما جاءت به شريعة الإسلام التي اشتملت على الفضائل والكمالات وما به صلاح الدنيا والآخرة ومن كمال الشريعة أن جاءت من الأحكام بما يناسب كلاً من الرجل والمرأة بحسب طبيعته وتكوينه لأنها تنزيل من حكيم حميد ، وهو أعلم بما يصلح عباده فلا يجوز أن نسوي المرأة بالرجل في أسلوب تعليمها ، ولا فيما تتلقاه من العلوم أو تزاوله من الأعمال لاختلاف وظيفتيهما واستعدادهما العقلي والجسدي .

وعلى هذا الأساس بنى العلماء الفتوى بتحريم قيادة المرأة للسيارة لأن ذلك يؤدي إلى مفاسد كثيرة ، ومخالفات شرعية مما يتعلق بأحكام المرأة في المجتمع ، ومع ذلك لا يزال المستغربون والعصرانيون يدعون إلى فتح الباب أمام المرأة لقيادة السيارة ليحققوا بذلك مطلباً مضافاً إلى ما تحقق من مطالبهم مما يزعمونه حقوقاً للمرأة وهي المطالب التي يتم بها تغريب المرأة المسلمة .

ومن أعظم الأسباب التي مكنت لهؤلاء من الوصول إلى مآربهم ومطالبهم عدم الغيرة على الأعراض والحرمات أو ضعفها ، فإن الغيرة هي الغضب حماية للعرض والكرامة ، وهي من أشرف الأخلاق ، فإن كانت لله كانت أكمل وأفضل ، وقد كان صلى الله عليه وسلم أكمل الناس غيرة ، ولهذا قال : ( أَتَعْجَبُونَ مِنْ غَيْرَةِ ‏‏ سَعْدٍ ‏‏ وَاللَّهِ لَأَنَا أَغْيَرُ مِنْهُ وَاللَّهُ أَغْيَرُ مِنِّي وَمِنْ أَجْلِ غَيْرَةِ اللَّهِ حَرَّمَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ) البخاري كتاب التوحيد ، وكان صلى الله عليه وسلم لا ينتقم لنفسه ، فإذا انتُهكتْ حرمات الله انتقم لربه .

فعلى المسلمين أن يقتدوا بنبيهم في غيرته وسائر أخلاقه الكريمة صلى الله عليه وسلم ، ليشرفوا بذلك وليتميز مجتمع المسلمين بالطهر والعفاف ، فلا يطمع فيهم الطامعون من دعاة الفساد من الكفار والمنافقين والمخدوعين .

هيأ اللهُ من أمة الإسلام حماة للدين ودعاة مصلحين آمرين بالمعروف ناهين عن المنكر يُرغم اللهُ بهم أنوف مَنْ يريد الشر بأمة الإسلام ، وفق الله ولاة الأمر إلى كل خير وجعلهم هداة مهتدين .. إنه تعالى خير مسؤول ، وخير مرجوّ ومأمول .

 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين

 

الموقعون

 

الشيخ / عبدلرحمن بن ناصر البراك
الشيخ / عبدالرحمن بن حماد العمر
د. عبدالله بن حمود التويجري

الشيخ / د . عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين
د. ناصر بن سليمان العمر
الشيخ / محمد بن ناصر السحيباني
د. حمد بن حماد الحماد
د. عبدالرحمن بن صالح المحمود
د. عبدالعزيز بن عبدالمحسن التركي
د. ابراهيم بن علي الحسن
د. عبدالعزيز بن محمد العبداللطيف
د. محمد بن عبدالله بن علي الخضيري
د. صالح بن ناصر الناصر
د. محمد بن عبدالله الوهيبي
د. عبدالعزيز بن محمد النغيمشي
د. عبدالله بن صالح المشيقح
د. سعود بن حمود الصقري
د. عبدالله بن محمد الربعي
د. علي بن سعد الضويحي
د. ناصر بن يحيى الحنيني
د. ظافر بن سعيد الشهري
د. علي بن عودة الغامدي
د. إبراهيم بن عثمان الفارس
د. أحمد بن عبد الله الغنيمان
د . علي بن سعيد الغامدي

الشيخ / صالح بن عبدالله الدرويش
د . فيحان بن شالي المطيري
الشيخ / محمد بن مرزوق المعيتق
د. عبدالمحسن بن عبدالعزيز العسكر
د. عبدالحميد بن عبدالرحمن السحيباني
د. محمد بن عبدالله الخضيري
د. عبدالله بن ابراهيم الريس
د. رياض بن محمد المسيميري
د. عبدالله بن وكيل الشيخ
د. عبدالعزيز بن محمد السحيباني
د. محمد بن عبدالعزيز بن علي اللاحم
د. خالد بن عبدالعزيز الغنيم
د. عبدالله بن سليمان الجاسر
د. ابراهيم بن عبدالله الحماد
د. محمد بن سالم الصيخان
د. حمد بن ابراهيم الحيدري
د . خالد بن عثمان السبت
د. إبراهيم بن ناصر الناصر
د. سليمان بن عبد العزيز العريني
د. أحمد بن محمد البابطين
الشيخ / عبدالعزيز بن ناصر الجليل
الشيخ / حمد بن محمد الزيدان
الشيخ / يوسف بن عبدالله الأحمد
الشيخ / علي بن ابراهيم المحيش
الشيخ / سعود بن زيد آل عميقان
الشيخ / عبدالله بن عبدالرحمن اليمني
الشيخ / سعود بن يوسف الخماس
الشيخ / فريح بن صالح الهلال
الشيخ / سليمان بن ابراهيم المسعود
الشيخ / عبدالرحمن بن عبدالعزيز ابانمي
الشيخ / عبدالله بن محمد القعود
الشيخ / عبدالرحمن بن عبدالله المرشد
الشيخ / منصور بن عبدالرحمن القاضي
الشيخ / محمد بن عبدالرحمن السلامة
الشيخ / فهد بن عبدالرحمن العيبان
الشيخ / محمد بن عبدالله الهبدان
الشيخ / حمد بن صالح الغشام
الشيخ / عثمان بن محمد بن عبدالجبار
الشيخ / سليمان بن جاسر الجاسر
الشيخ / محمد بن عبدالعزيز الماجد
الشيخ / عبدالعزيز بن عبدالله الدخيل
الشيخ / احمد عبدالعزيز الشاوي
الشيخ / خالد بن عبدالرحمن الشاوي
الشيخ / عبدالله بن ابراهيم السعدي
الشيخ / صالح بن عبدالله الرشودي
الشيخ / علي بن عمر السحيباني
الشيخ / علي عبدالله القرني
الشيخ / هاشم محمد الشايع
الشيخ / عبدالله بن احمد السويلم
الشيخ / حمود بن صالح النجيدي
الشيخ / احمد بن عبدالله آل شيبان
الشيخ / سليمان بن عبدالله الوابل
الشيخ / سعد بن سعيد االحجري
الشيخ / ابراهيم بن احمد آل ضبعان
الشيخ / احمد بن حمد بن عبدالقادر
الشيخ / فهد بن محمد القرشي
الشيخ / خالد بن علي ابا الخيل
الشيخ / محمد بن عبدالعزيز الغامدي
الشيخ / عبدالعزيز بن صالح القرعاوي
الشيخ خالد بن صالح العجلان
الشيخ / هشام بن عبد العزيز العمر
الشيخ سلطان بن محمد الدعيلج
الشيخ حمد بن عبد الله الجمعة

الشيخ / عبدالرحمن بن محمد بن الهرفي
الشيخ / عبدالله بن عبدالرحمن الخميس
الشيخ / احمد محمد علي السحيباني
الشيخ / جمال بن ابراهيم عبداللطيف الناجم
الشيخ / عبدالوهاب بن محمد الموسى
الشيخ / عبدالله بن سليمان العميريني
الشيخ / ابراهيم بن عبدالعزيز الرميحي
الشيخ / خالد بن محمد الماجد
الشيخ / عبدالعزيز بن سالم العمر
الشيخ / وليد بن علي المديفر
الشيخ / فهد بن سليمان القاضي
الشيخ / عبدالله بن عبدالرحمن الوطبان
الشيخ / سعد بن عتيق العتيق
الشيخ / سليمان بن عبدالله الراجحي
الشيخ / ابراهيم بن عبدالله العوض
الشيخ / عبدالله بن ناصر السليمان
الشيخ / علي بن عبدالله العجلان
الشيخ / يوسف بن ابراهيم البرجس
الشيخ / عبدالله بن فهد السلوم
الشيخ / صالح بن ابراهيم التويجري
الشيخ / عبدالرحمن بن عبدالله المسند
الشيخ / عبدالله بن محمد البريدي
الشيخ / خالد العايد
الشيخ / عبدالله عايض القحطاني
الشيخ / صالح بن علي ابا الخيل
الشيخ / عبدالله بن سعد الفالح
الشيخ / عبدالعزيز بن محمد الشويش
الشيخ / صالح بن ناصر العمرو
الشيخ / احمد بن حسن آل عبدالله
الشيخ / سليمان بن محمد آل فايع
الشيخ / محمد بن احمد الشبيبي
الشيخ / سعد بن ناصر الغنام
الشيخ / صالح بن منصور البراك
الشيخ / عبدالله بن علي المزم
الشيخ/ مساعد بن عبدالله الشبانة
الشيخ / صالح بن سعيد الشمراني
الشيخ / مازن الفريح
الشيخ / محمد بن عبدالله العوشن
الشيخ / عادل بن عبدالرحمن السنيد
الشيخ عبد المجيد بن ناصر العقل
الشيخ / قرناس بن محمد القرناس
الشيخ حمد بن سليمان الرزيان

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : سعود        من : ماشاء الله      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
ماشاء الله اللي ماهو حاصل على لقب دكتور اعطيتموه لقب شيخ ... شيختوا انفسكم ... 
 
هل الافضل ان يبيع الاجبني الملابس النسائية للنساء ؟ 
 
ام تبيعها المراة للمراة .؟؟ 
 
عطونا جواب واتركوا عنكم كثرة الكلام... 
 
يبدو انكم تعودتم على الاجنبي
2  -  الاسم : الوليد بن عبدالملك        من : التفعيل بالبيانات      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
السلام عليكم . 
تخرج بيانات من بعض المشائخ جزاهم الله كل خيراً ، ولكن لا تفعل من قبلهم نريد تقوية البيانات بتفعيلها عند الحكومة بطلب منكم والضغط على الدولة بخصوص أن مرجعنا هو الكتاب والسنه وأقوال الصحابة والدولة تذكر هذا الأمر صباحاً ومساءً
3  -  الاسم : فهد        من : الرياض      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
جزاهم عنا خير الجزاء .
4  -  الاسم : صالح السليمان        من : جزاكم الله خيرا      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
جميل جدا ان نرى من يصدع بالحق دون الخوف من وزير وغيره .. 
 
 
ارجو الستر لجميع النساء وبنات المسلمين وان يحفظهن من كيد الذئاب
5  -  الاسم : غيور        من : شكرا لله لكم علماءنا الأجلاء      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
الحمد لله وبعد ،  
 
أحسن الله إليكم علماءنا الأفاضل على هذا التبيان الواجب في حقكم للأمة الإسلامية .. وإني إذ أشكر لكم صنيعكم إلا أنني أقول لكم نريد مزيداً من الجهد .. نريد مزيداً من النصح لولاة أمرنا أيدهم الله وأعزهم بدينه وجميع ولاة أمور المسلمين ..  
 
انزلوا للميدان لتروا الاختلاط وبوادر إفشاء واستمراء الفاحشة عياناً بياناً .. ( لاتتبعوا خطوات الشيطان ) .. قول الحق تبارك وتعالى يخالفُ في أروقة المؤسسات والمستشفيات وتحت مرأى المسؤلين ..  
 
ياعلماءنا الأجلاء ..  
مجتمعاتنا المحافظة اكتسحها المجون والخراب والفساد الأخلاقي .. والسبب جلدُ أهل الباطل وعجز الثقاة !! 
 
علماءنا الأجلاء .. حرقة أجدها وإحساس بتقصيركم في حقّ الله علينا وحقنا ..  
 
نريدكم منكم النصح للمسؤلين ،، الحضور لهم والمكاتبة ،، والمراسلة ،، وعقد الاجتماعات الطارئة لحل مشاكل الاختلاط وبوادر الانزلاق الأخلاقي الذي أسأل الله تعالى أن يقينا شرّه ،، 
 
ولبطن الأرض أحبّ إليّ من أن أرى مجتمعاتنا تنحدر ومفسديها يمكرون الليل والنهار .. وعلماءنا انشغلوا عن الإصلاح ..  
 
اللهم وفق علماءنا لكل خير 
وأيد بالدين ولاة أمرنا 
واكفنا شر من أراد بنا الخراب والفساد في أخلاقنا 
 
والله أعلم
6  -  الاسم : الغامدي        من : بيض الله وجيهكم      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
اتمنى امنية أن يصل هذا الخطاب الى الملك /عبدالله حفظة الله  
ويرسل الى كل امراة تخالط الرجال
7  -  الاسم : محمد البكري        من : [email protected]      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
نؤيد الأخوة الكرام في بيانهم هذا, ونقترح اقامة مؤتمر وطني شامل لدراسة هذه الكارثة وعاجلا.
8  -  الاسم : ابو ابراهيم        من : ````````````أمــــــــا آن أن نعـــود ``      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
جزكم الف خير 
 
**************************** 
قال الله تعالى  
: { وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى }  
 
 
 
{ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيماً }  
 
9  -  الاسم : علي عبدالله الشهري        من : المملكة العربية السعوديه - جده      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
الله سبحانه وتعالي امرها ان تقر في بيتها لكنه اخر الزمان ولا حول ولا قوة الا بالله ونذكر ان اكثر اهل النار من النساء
10  -  الاسم : أحمد الحربي        من : [email protected]      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
جزاء الله مشايخنا خيرا ،ولقد انتظرت البيان وقد صدر والحمدلله 
وكل امل يحدوني ان تصدر بيانات مماثلة من طلاب العلم بجميع مناطق المملكة وقراها وضواحيها واحيائها جماعية وفردية ليعلم المسئولين باننا متمسكين بشرعناوديننا ولن نفرط فيه لقرار فردي لايلتزم بالدين واومره ولايبالي بقيم المجتمع  
وافعاله اكبر دليل وماتقديمه لرواية بنات الرياض وهو الوزير فلم يمنعه حياءه ودينه ومكانته وقربه وكانه تحدي صارخ لولاة امرنا 
فبارك الله في مشايخنا وطلبة العلم  
والله الله في توعية الناس بالجمع والجماعات بخطر الاحتلاط وفقكم الله
11  -  الاسم : ابو عبدالله        من : لو جمعت معهم هيئة كبار العلماء      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
اخي الكريم ياليتك جمعت مع هؤلا هيئة كبار العلماء ممثلة بالمفتي العام للملكة حتى لا تكون حجة للغير ممثلين بالقلوب الضعيفة التي تجري وراء العابثين بالاسلام حفظه الله وحفظ اهله من الفتن اتمنى ان يكون السعي لها يارعاك الله فهي صفعة في وجوه المسيئين للاسلام حسبي الله عليهم ونعم الوكيل ، حسبي الله عليهم ونعم الوكيل . 
 
وشكرا على هذا الاهتمام وجعله الله في ميزان حسناتك . 
 
 
اخوك ابو عبد الله
12  -  الاسم : صالح        من :      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
شكر الله لعلماء الأمة هذا الموقف الطيب وننتظر منهم وفقهم الله التحرك بكل قوة ومخاطبة ولاة الأمر وفقهم الله في ذلك ..
13  -  الاسم : الوليد        من : السلام عليكم      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
جزاكم الله كل خير وياليت لو تم هيئة الافتاء لردع هذا الوزير
14  -  الاسم : ابو أحمد        من : [email protected]      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
أرى أن يكون العدد في مثل هذه البيانات يشمل عددا اكثر من العلماء والقضاة والأكاديميين ليكون وقعه أشد وأثره أعظم وإن كنت على يقين أن الموقعون أعلاه على قدر عظيم من الكفاية وسد الثغرة والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل .
15  -  الاسم : محب الصالحين        من : تأييد وتنبيه      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
جزى الله علماء الدعوة والإصلاح خير الجزاء 
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:"من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذللك أضعف الإيمان" 
وأنبه من سمى نفسه بسعود إلى أن ينتبه لما يكتب فإن هناك من يكتب عليه هدانا الله للصواب.
16  -  الاسم : ابو اسامه        من : [email protected]      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
المفروض ان يكون هناك اسواق خاصه بالنساء في جميع المدن تدار من قبل النساء السعوديات فقط وليس الاجنبيات وتكون مغلقه وخروج المراءة للعمل في الاسواق العامه هذا هو الحرام
17  -  الاسم : عبدالله        من : الصين -----بكين      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
الواقع انكم تفكرون ان المرأة هي المشكلة في مجتمعنا وانا اقول ان الصحوة هي أم مشاكلنا ولو تركتم الخلق للخالق لكنا في خير.
18  -  الاسم : عبيد محمد        من :      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
شكر الله لهم ولكل غيور على محارم المسلمين
19  -  الاسم : صالح علي الزهراني        من : كثر الله من امثالكم      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
وليعلم المسئولون باننا متمسكون بشرعناوديننا ولن نفرط فيه لقرار فردي لايلتزم بالدين واومره ولايبالي بقيم المجتمع .. 
20  -  الاسم : جابر الفيفي        من : الحمد لله      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
نسال الله أن تكون مثل هذه البيانات  
 
أثرا في تصحيح المسار المهلك والبوار  
 
الحق الذي تسير فيه هذه البلاد في الفترة الأخيرة  
 
 
هذا البلاء العظيم في خلال ستة أشهر فكيف سيكون الحال بعد عشر سنوات  
 
 
 
اللهم سترك
21  -  الاسم : سامي الغامدي        من : [email protected]      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
{ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيماً } النساء 27  
 
الحمد لله وكفى .وبعد: 
سؤال هل هذا العمل ناجح اما هي مسئلة معذرة الى ربكم. 
 
ارجوا الايكون هنالك اعمال تقليدية هذا من وجهة نظري وتحتمل الصحة والخطأ. 
 
اللهم احفظ علمائنا واستر علينا وعلى نسأنا.
22  -  الاسم : حمد بن محمد المهيزعي        من : وأنا معكم أيضاً      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
وهذا توقيعي معكم أيضاً ،،، 
 
حمد بن محمد المهيزعي 
 
عضو الدعوة بمركز الدعوة والإرشاد بالرياض 
 
إمام جامع النور
23  -  الاسم : عبدالله الناصر        من : الرياض      تاريخ المشاركة : 11/3/1427 هـ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد 
نصرة لله ولرسوله .  
واتباعا" لأوامر الله .. وتوجيهات نبيه محمد عليه الصلاة والسلام  
فأنني اوقع مع مشائخنا الافاضل على ماجاء في بيانهم 
واتمثل ذلك تطبيقا" على من هن تحت ولايتي . 
وهنا فأنني ابرأ الى الله يوم العرض عليه ان اقف في صف من يعص الله ورسوله . 
واذا كان الله جل في علاه يقول : 
( وقرن في بيوتكن )  
ودعاة الفتنه يقولون : 
( احرجن من بيوتكن ) 
فمن العقل والحكمه والتعبد لله .. ان نطيع الله ونحارب كل قول يعارض قوله سبحانه ..  
والله الهادي الى سواء السبيل nullnull
24  -  الاسم : يزيد العتيبي        من : تغريب      تاريخ المشاركة : 12/3/1427 هـ
ما يحدث الان في بلاد الحرمين هوماحدث لتغريب المرأة في مصر حذوا القذة بالقذة وعتبي على هيئة كبار العلماءودورهم الغائب وعلى بعض مشائخ الصحوة
25  -  الاسم : الزاجـــل        من : أرض الله الواسعه      تاريخ المشاركة : 12/3/1427 هـ
السلام عليكم ورحمة لله وبركاته 
ومن انت يانكرة ياسعود ووالله لا تساوي شراك نعل واحد منهم 
26  -  الاسم : ابو عبدالله        من : [email protected]      تاريخ المشاركة : 12/3/1427 هـ
احسن الله اليكم ايه المشايخ ولكن انا طلب من الموقع: 
1- نشر البيان بشكل مطبوع على الجميع حتى يعلم الناس رأيكم في قرار وزارة العمل.( مطوية) 
2- نشر البيان بشكل اوسع على الشبكة العنكبوتية مع ارساله بالبريد اللكتروني من كافة المواقع المتعاونة ليتم العلم به من الجميع. 
3- رفع البيان لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده ليعلم رأي العلماء في قرارات وزارة العمل 
4 رفع القرار للتجار ليكون لهم حجة امام وزارة العمل عند التقاضي لدى ديوان المظالم في حال تطبيق غرامات على التجار الرافضين للقرار.
27  -  الاسم : عبد الرحمن الشثري        من : المدينة النبوية      تاريخ المشاركة : 12/3/1427 هـ
شكر الله للمشايخ الأجلاء نصيحتهم . 
 
وقال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله في رسالة له بعنوان :  
 
خطر مشاركة المرأة للرجل في ميدان عمله  
 
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:  
 
فإن الدعوة إلى نزول المرأة للعمل في ميدان الرجال المؤدي إلى الاختلاط سواء كان ذلك على جهة التصريح أو التلويح بحجة أن ذلك من مقتضيات العصر ومتطلبات الحضارة أمر خطير جدا له تبعاته الخطيرة، وثمراته المرة، وعواقبه الوخيمة، رغم مصادمته للنصوص الشرعية التي تأمر المرأة بالقرار في بيتها والقيام بالأعمال التي تخصها في بيتها ونحوه.  
 
ومن أراد أن يعرف عن كثب ما جناه الاختلاط من المفاسد التي لا تحصى فلينظر إلى تلك المجتمعات التي وقعت في هذا البلاء العظيم اختيارا أو اضطرارا بإنصاف من نفسه وتجرد للحق عما عداه يجد التذمر على المستوى الفردي والجماعي، والتحسر على انفلات المرأة من بيتها وتفكك الأسر، ويجد ذلك واضحا على لسان الكثير من الكتاب بل في جميع وسائل الإعلام وما ذلك إلا لأن هذا هدم للمجتمع وتقويض لبنائه .  
 
والأدلة الصحيحة الصريحة الدالة على تحريم الخلوة بالأجنبية وتحريم النظر إليها، وتحريم الوسائل الموصلة إلى الوقوع فيما حرم الله أدلة كثيرة قاضية بتحريم الاختلاط؛ لأنه يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه.  
 
وإخراج المرأة من بيتها الذي هو مملكتها ومنطلقها الحيوي في هذه الحياة إخراج لها عما تقتضيه فطرتها وطبيعتها التي جبلها الله عليها .  
 
فالدعوة إلى نزول المرأة في الميادين التي تخص الرجال أمر خطير على المجتمع الإسلامي، ومن أعظم آثاره الاختلاط الذي يعتبر من أعظم وسائل الزنا الذي يفتك بالمجتمع ويهدم قيمه وأخلاقه .  
 
ومعلوم أن الله تبارك وتعالى جعل للمرأة تركيبا خاصا يختلف تماما عن تركيب الرجال هيأها به للقيام بالأعمال التي في داخل بيتها والأعمال التي بين بنات جنسها.  
 
ومعنى هذا: أن اقتحام المرأة لميدان الرجال الخاص بهم يعتبر إخراجا لها عن تركيبها وطبيعتها، وفي هذا جناية كبيرة على المرأة وقضاء على معنوياتها وتحطيم لشخصيتها، ويتعدى ذلك إلى أولاد الجيل من ذكور وإناث؛ لأنهم يفقدون التربية والحنان والعطف، فالذي يقوم بهذا الدور هو الأم قد فصلت منه وعزلت تماما عن مملكتها التي لا يمكن أن تجد الراحة والاستقرار والطمأنينة إلا فيها وواقع المجتمعات التي تورطت في هذا أصدق شاهد على ما نقول.  
 
والإسلام جعل لكل من الزوجين واجبات خاصة على كل واحد منهما أن يقوم بدوره ليكتمل بذلك بناء المجتمع في داخل البيت وفي خارجه .  
 
فالرجل يقوم بالنفقة والاكتساب، والمرأة تقوم بتربية الأولاد والعطف والحنان والرضاعة والحضانة والأعمال التي تناسبها لتعليم الصغار وإدارة مدارسهن والتطبيب والتمريض لهن ونحو ذلك من الأعمال المختصة بالنساء.  
 
فترك واجبات البيت من قبل المرأة يعتبر ضياعا للبيت بمن فيه، ويترتب عليه تفكك الأسرة حسيا ومعنويا وعند ذلك يصبح المجتمع شكلا وصورة لا حقيقة ومعنى.  
 
قال الله جل وعلا: { الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ } فسنة الله في خلقه أن القوامة للرجل بفضله عليها كما دلت الآية الكريمة على ذلك، وأمر الله سبحانه للمرأة بقرارها في بيتها ونهيها عن التبرج معناه: النهي عن الاختلاط وهو: اجتماع الرجال بالنساء الأجنبيات في مكان واحد بحكم العمل أو البيع أو الشراء أو النزهة أو السفر أو نحو ذلك؛ لأن اقتحام المرأة في هذا الميدان يؤدي بها إلى الوقوع في المنهي عنه، وفي ذلك مخالفة لأمر الله وتضييع لحقوقه المطلوب شرعا من المسلمة أن تقوم بها.  
 
والكتاب والسنة دلا على تحريم الاختلاط وتحريم جميع الوسائل المؤدية إليه قال الله جل وعلا: { وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا } فأمر الله أمهات المؤمنين- وجميع المسلمات والمؤمنات داخلات في ذلك- بالقرار في البيوت لما في ذلك من صيانتهن وإبعادهن عن وسائل الفساد؛ لأن الخروج لغير حاجة قد يفضي إلى التبرج كما يفضي إلى شرور أخرى، ثم أمرهن بالأعمال الصالحة التي تنهاهن عن الفحشاء والمنكر وذلك بإقامتهن الصلاة وإيتائهن الزكاة وطاعتهن لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم ، ثم وجههن إلى ما يعود عليهن بالنفع في الدنيا والآخرة وذلك بأن يكن على اتصال دائم بالقرآن الكريم وبالسنة النبوية المطهرة اللذين فيهما ما يجلو صدأ القلوب ويطهرها من الأرجاس والأنجاس ويرشد إلى الحق والصواب . 
 
وقال الله تعالى: { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا } فأمر الله نبيه عليه الصلاة والسلام- وهو المبلغ عن ربه- أن يقول لأزواجه وبناته وعامة نساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن وذلك يتضمن ستر باقي أجسامهن بالجلابيب وذلك إذا أردن الخروج لحاجة مثلا لئلا تحصل لهن الأذية من مرضى القلوب.  
 
فإذا كان الأمر بهذه المثابة فما بالك بنزولها إلى ميدان الرجال واختلاطها معهم، وإبداء حاجتها إليهم بحكم الوظيفة، والتنازل عن كثير من أنوثتها لتنزل في مستواهم وذهاب كثير من حيائها ليحصل بذلك الانسجام بين الجنسين المختلفين معنى وصورة.  
قال الله جل وعلا: { قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ } الآيتان.  
 
يأمر الله نبيه عليه الصلاة والسلام أن يبلغ المؤمنين والمؤمنات أن يلتزموا بغض النظر وحفظ الفرج عن الزنا ثم أوضح سبحانه أن هذا الأمر أزكى لهم. ومعلوم أن حفظ الفرج من الفاحشة إنما يكون باجتناب وسائلها ولا شك أن إطلاق البصر واختلاط النساء بالرجال والرجال بالنساء في ميادين العمل وغيرها من أعظم وسائل وقوع الفاحشة، وهذان الأمران المطلوبان من المؤمن يستحيل تحققهما منه وهو يعمل مع المرأة الأجنبية كزميلة أو مشاركة في العمل له.  
 
فاقتحامها هذا الميدان معه واقتحامه الميدان معها لا شك أنه من الأمور التي يستحيل معها غض البصر وإحصان الفرج والحصول على زكاة النفس وطهارتها.  
 
وهكذا أمر الله المؤمنات بغض البصر وحفظ الفرج وعدم إبداء الزينة إلا ما ظهر منها، وأمرهن الله بإسدال الخمار على الجيوب المتضمن ستر رأسها ووجهها؛ لأن الجيب محل الرأس والوجه، فكيف يحصل غض البصر وحفظ الفرج وعدم إبداء الزينة عند نزول المرأة ميدان الرجال واختلاطها معهم في الأعمال؟  
 
والاختلاط كفيل بالوقوع في هذه المحاذير، كيف يحصل للمرأة المسلمة أن تغض بصرها وهي تسير مع الرجل الأجنبي جنبا إلى جنب بحجة أنها تشاركه في الأعمال أو تساويه في جميع ما تقوم به؟  
 
والإسلام حرم جميع الوسائل والذرائع الموصلة إلى الأمور المحرمة، وكذلك حرم الإسلام على النساء خضوعهن بالقول للرجال لكونه يفضي إلي الطمع فيهن كما في قوله عز وجل: { يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ } يعني مرض الشهوة.  
 
فكيف يمكن التحفظ من ذلك مع الاختلاط؟  
 
ومن البدهي أنها إذا نزلت إلى ميدان الرجال لا بد أن تكلمهم وأن يكلموها، ولا بد أن ترقق لهم الكلام وأن يرققوا لها الكلام، والشيطان من وراء ذلك يزين ويحسن ويدعو إلى الفاحشة حتى يقعوا فريسة له، والله حكيم عليم حيث أمر المرأة بالحجاب، وما ذاك إلا لأن الناس فيهم البر والفاجر والطاهر والعاهر فالحجاب يمنع- بإذن الله- من الفتنة ويحجز دواعيها، وتحصل به طهارة قلوب الرجال والنساء، والبعد عن مظان التهمة قال الله عز وجل: { وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ } الآية.  
 
وخير حجاب المرأة بعد حجاب وجهها باللباس هو بيتها.  
 
وحرم عليها الإسلام مخالطة الرجال الأجانب؛ لئلا تعرض نفسها للفتنة بطريق مباشر أو غير مباشر، وأمرها بالقرار في البيت وعدم الخروج منه إلا لحاجة مباحة مع لزوم الأدب الشرعي، وقد سمى الله مكث المرأة في بيتها قرارا، وهذا المعنى من أسمى المعاني الرفيعة ففيه استقرار لنفسها وراحة لقلبها وانشراح لصدرها. فخروجها عن هذا القرار يفضي إلى اضطراب نفسها وقلق قلبها وضيق صدرها وتعريضها لما لا تحمد عقباه، ونهى الإسلام عن الخلوة بالمرأة الأجنبية على الإطلاق إلا مع ذي محرم وعن السفر إلا مع ذي محرم، سدا لذريعة الفساد وإغلاقا لباب الإثم وحسما لأسباب الشر، وحماية للنوعين من مكايد الشيطان، ولهذا صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء ) وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( اتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء ) .  
 
وقد يتعلق بعض دعاة الاختلاط ببعض ظواهر النصوص الشرعية التي لا يدرك مغزاها إلا من نور الله قلبه وتفقه في الدين وضم الأدلة الشرعية بعضها إلى بعض وكانت في تصوره وحدة لا يتجزأ بعضها عن بعض، ومن ذلك خروج بعض النساء مع الرسول صلى الله عليه وسلم في بعض الغزوات .  
 
والجواب عن ذلك أن خروجهن كان مع محارمهن لمصالح كثيرة لا يترتب عليه ما يخشى عليهن من الفساد، لإيمانهن وتقواهن وإشراف محارمهن عليهن وعنايتهن بالحجاب بعد نزول آيته بخلاف حال الكثير من نساء العصر، ومعلوم أن خروج المرأة من بيتها إلى العمل يختلف تماما عن الحالة التي خرجن بها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في الغزو فقياس هذه على تلك يعتبر قياسا مع الفارق.  
 
وأيضا فما الذي فهمه السلف الصالح حول هذا، وهم لا شك أدرى بمعاني النصوص من غيرهم، وأقرب إلى التطبيق العملي لكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فما هو الذي نقل عنهم على مدار الزمن؟ هل وسعوا الدائرة كما ينادي دعاة الاختلاط فنقلوا ما ورد في ذلك إلى أن تعمل المرأة في كل ميدان من ميادين الحياة مع الرجال تزاحمهم ويزاحمونها وتختلط معهم ويختلطون معها؟ أم أنهم فهموا أن تلك قضايا معينة لا تتعداها إلى غيرها؟  
 
وإذا استعرضنا الفتوحات- الإسلامية والغزوات على مدار التاريخ لم نجد هذه الظاهرة، أما ما يدعى في هذا العصر من إدخالها كجندي يحمل السلاح ويقاتل، كالرجل فهو لا يتعدى أن يكون وسيلة لإفساد وتذويب أخلاق الجيوش باسم الترفيه عن الجنود؛ لأن طبيعة الرجال إذا التقت مع طبيعة المرأة كان منهما عند الخلوة ما يكون بين كل رجل وامرأة من الميل والأنس والاستراحة إلى الحديث والكلام، وبعض الشيء يجر إلى بعض، وإغلاق الفتنة أحكم وأحزم وأبعد من الندامة في المستقبل.  
 
فالإسلام حريص جدا على جلب المصالح ودرء المفاسد وغلق الأبواب المؤدية إليها، ولاختلاط المرأة مع الرجل في ميدان العمل تأثير كبير في انحطاط الأمة وفساد مجتمعها كما سبق؛ لأن المعروف تاريخيا عن الحضارات القديمة: الرومانية واليونانية ونحوهما أن من أعظم أسباب الانحطاط والانهيار الواقع بها هو خروج المرأة من ميدانها الخاص إلى ميدان الرجال ومزاحمتهم مما أدى إلى فساد أخلاق الرجال، وتركهم لما يدفع بأمتهم إلى الرقي المادي والمعنوي..  
 
وانشغال المرأة خارج البيت يؤدي إلى بطالة الرجل وخسران الأمة، وعدم انسجام الأسرة وانهيار صرحها، وفساد أخلاق الأولاد، ويؤدي إلى الوقوع في مخالفة ما أخبر الله به في كتابه من قوامة الرجل على المرأة.  
 
وقد حرص الإسلام أن يبعد المرأة عن جميع ما يخالف طبيعتها فمنعها من تولي الولاية العامة كرئاسة الدولة والقضاء وجميع ما فيه مسئوليات عامة لقوله صلى الله عليه وسلم: ( لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة ) رواه البخاري في صحيحه.  
 
ففتح الباب لها بأن تنزل إلى ميدان الرجال يعتبر مخالفا لما يريده الإسلام من سعادتها واستقرارها.  
 
فالإسلام يمنع تجنيد المرأة في غير ميدانها الأصيل، وقد ثبت من التجارب المختلفة- وخاصة في المجتمع المختلط- أن الرجل والمرأة لا يتساويان فطريا ولا طبيعيا، فضلا عما ورد في الكتاب والسنة واضحا جليا في اختلاف الطبيعتين والواجبين.  
 
والذين ينادون بمساواة الجنس اللطيف - المنشأ في الحلية وهو في الخصام غير مبين- بالرجال، يجهلون أو يتجاهلون الفوارق الأساسية بينهما.  
 
لقد ذكرنا من الأدلة الشرعية والواقع الملموس ما يدل على تحريم الاختلاط واشتراك المرأة في أعمال الرجال ما فيه كفاية ومقنع لطالب الحق، ولكن نظرا إلى أن بعض الناس قد يستفيدون من كلمات رجال الغرب والشرق أكثر مما يستفيدون من كلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم وكلام علماء المسلمين، رأينا أن ننقل لهم ما يتضمن اعتراف رجال الغرب والشرق بمضار الاختلاط ومفاسده لعلهم يقتنعون بذلك، ويعلمون أن ما جاء به دينهم العظيم من منع الاختلاط هو عين الكرامة والصيانة للنساء وحمايتهن من وسائل الإضرار بهن والانتهاك لأعراضهن.  
 
قالت الكاتبة الإنجليزية اللادي كوك: (إن الاختلاط يألفه الرجال، ولهذا طمعت المرأة بما يخالف فطرتها، وعلى قدر كثرة الاختلاط تكون كثرة أولاد الزنا وههنا البلاء العظيم على المرأة... إلى أن قالت: علموهن الابتعاد عن الرجال أخبروهن بعاقبة الكيد الكامن لهن بالمرصاد).  
 
وقال شوبنهور الألماني: (قل هو الخلل العظيم في ترتيب أحوالنا الذي دعا المرأة لمشاركة الرجل في علو مجده وباذخ رفعته، وسهل عليها التعالي في مطامعها الدنيئة حتى أفسدت المدنية الحديثة بقوى سلطانها ودنيء آرائها).  
 
وقال اللورد بيرون: (لو تفكرت أيها المطالع فيما كانت عليه المرأة في عهد قدماء اليونان لوجدتها في حالة مصطنعة مخالفة للطبيعة ولرأيت معي وجوب إشغال المرأة بالأعمال المنزلية مع تحسن غذائها وملبسها فيه وضرورة حجبها عن الاختلاط بالغير) اهـ.  
 
وقال سامويل سمايلس الإنجليزي: (إن النظام الذي يقضي بتشغيل المرأة في المعامل مهما نشأ عنه من الثروة للبلاد فإن نتيجته كانت هادمة لبناء الحياة المنزلية، لأنه هاجم هيكل المنزل، وقوض أركان الأسرة، ومزق الروابط الاجتماعية، فإنه يسلب الزوجة من زوجها والأولاد من أقاربهم فصار بنوع خاص لا نتيجة له إلا تسفيل أخلاق المرأة، إذ وظيفة المرأة الحقيقية هي القيام بالواجبات المنزلية مثل ترتيب مسكنها وتربية أولادها والاقتصاد في وسائل معيشتها مع القيام بالاحتياجات البيتية، ولكن المعامل تسلخها من كل هذه الواجبات بحيث أصبحت المنازل خالية وأضحت الأولاد تشب على عدم التربية، وتلقى في زوايا الإهمال وأطفئت المحبة الزوجية وخرجت المرأة عن كونها الزوجة الظريفة والقرينة المحبة للرجل، وصارت زميلته في العمل والمشاق، وباتت معرضة للتأثيرات التي تمحو غالبا التواضع الفكري والأخلاقي الذي عليه مدار حفظ الفضيلة) .  
 
وقالت الدكتورة إيدايلين: (إن سبب الأزمات العائلية في أمريكا وسر كثرة الجرائم في المجتمع هو أن الزوجة تركت بيتها لتضاعف دخل الأسرة فزاد الدخل وانخفض مستوى الأخلاق ثم قالت: إن التجارب أثبتت أن عودة المرأة إلى الحريم هو الطريقة الوحيدة لإنقاذ الجيل الجديد من التدهور الذي يسير فيه).  
 
وقال أحد أعضاء الكونجرس الأمريكي: (إن المرأة تستطيع أن تخدم الدولة حقا إذا بقيت في البيت الذي هو كيان الأسرة).  
 
وقال عضو آخر: (إن الله عندما منح المرأة ميزة إنجاب الأولاد لم يطلب منها أن تتركهم لتعمل في الخارج بل جعل مهمتها البقاء في المنزل لرعاية هؤلاء الأطفال).  
 
وقال شوبنهور الألماني أيضا: (اتركوا للمرأة حريتها المطلقة كاملة بدون رقيب ثم قابلوني بعد عام لتروا النتيجة ولا تنسوا أنكم سترثون معي للفضيلة والعفة والأدب وإذا مت فقولوا: أخطأ أو أصاب كبد الحقيقة)، ذكر هذه النقول كلها الدكتور مصطفى حسني السباعي رحمه الله في كتابه (المرأة بين الفقه والقانون).  
 
ولو أردنا أن نستقصي ما قاله منصفو الغرب في مضار الاختلاط التي هي نتيجة نزول المرأة إلى ميدان أعمال الرجال لطال المقال ولكن الإشارة المفيدة تكفي عن طول العبارة.  
 
والخلاصة: أن استقرار المرأة في بيتها والقيام بما يجب عليها من تدبيره بعد القيام بأمور دينها هو الأمر الذي يناسب طبيعتها وفطرتها وكيانها، وفيه صلاحها وصلاح المجتمع وصلاح الناشئة فإن كان عندها فضل ففي الإمكان تشغيلها في الميادين النسائية كالتعليم للنساء والتطبيب والتمريض لهن ذلك مما يكون من الأعمال النسائية في ميادين النساء كما سبقت الإشارة إلى ذلك، وفيها شغل لهن شاغل وتعاون مع الرجال في أعمال المجتمع وأسباب رقيه، كل في جهة اختصاصه، ولا ننسى هنا دور أمهات المؤمنين رضي الله عنهن ومن سار في سبيلهن، وما قمن به من تعليم للأمة وتوجيه وإرشاد، وتبليغ عن الله سبحانه وعن رسوله صلى الله عليه وسلم فجزاهن الله عن ذلك خيرا، وأكثر في المسلمين اليوم أمثالهن مع الحجاب والصيانة والبعد عن مخالطة الرجال في ميدان أعمالهم.  
 
والله المسئول أن يبصر الجميع بواجبهم، وأن يعينهم على أدائه على الوجه الذي يرضيه، وأن يقي الجميع وسائل الفتنة وعوامل الفساد ومكايد الشيطان، إنه جواد كريم وصلى الله على عبده ورسوله نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.  
 
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
28  -  الاسم : حجاز        من :      تاريخ المشاركة : 12/3/1427 هـ
{ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى } 
هذا قران وكلام الله منقول عن ام السيدة مريم عليهما السلام لتعرف ان الوهابية لا يكلفوا نفسهم قرائة التفسير
29  -  الاسم : القابض على الجمر        من : الجمر      تاريخ المشاركة : 12/3/1427 هـ
جزاهم الله خيرا ، ولكن إذا كان الأمر مجرد بيان فما الفائدة؟؟ 
 
فأكثر ما قالوه معلوم من الدين بالضرورة ولا نحتاج لإعادته على أسماعنا  
 
فلسنا نحن من يحاول إفساد المجتمع  
 
نرجو أن يوصلوه بأي طريقة للمسؤول كي يقيموا عليه الحجة ونرجو كذلك أن يخبروا الناس بنتائج ذلك لا أن تجتمع عشرات الأسماء لهؤلاء الفضلاء ثم لا نشاهد أية نتيجة ولا حول ولا قوة إلا بالله
30  -  الاسم : مساعد        من :      تاريخ المشاركة : 12/3/1427 هـ
قبحك الله ياسعود أنت ومشاركتك
31  -  الاسم : العبلي        من : الرياض      تاريخ المشاركة : 12/3/1427 هـ
 
بسم الله الرحمن الرحيم  
 
الحمد لله حمداً كثيراً مباركا أما بعد فأنني أتسال لماذا هذه الضجة حول المرة وحقوقها ؟؟  
هل للمرأة حقوق ضائعة بالفعل أم هي كذبة أطلقها الغرب وصدقها ضعفاء ألامه الإسلامية . هل ليس هناك حقوق ضائعة أكثر أهمية وإلحاحاً من هذه الكذبة المفترة .  
 
اعتقد بل اجزم بأنها كذبة كبرى كأختها الديمقراطية المكذوبة المزعومة التي يتغنى بها الضعفاء والمساكين الذين ليس لهم وزن فاخذوا مثل تلك الأكاذيب من مبدءا خالف تعرف . أين الحقوق التي يتغنون بها أين الديمقراطية التي ينادونا بها نعم رينا كل الحالتين في العراق وفي أفغانستان وفي فلسطين  
كل مقيل ويقال للعالم العربي والإسلامية هو محاولة للقضاء على الثوابت الدينية والاجتماعية مستغلين ضعفاء الأمة الذين لايستطيعون تسير أمور عوائلهم ناهيك عن انتقادات الأمة في ثوابتها الدينية والاجتماعية .. 
 
امة ابتليت بالرويبضه وما إدراك ما الرويبضة 
اللهم لا شماتة 
 
السلام عليكم ومرحمة الله وبركاته  
32  -  الاسم : الزلفاوي        من : الزلفي      تاريخ المشاركة : 12/3/1427 هـ
جزاهم الله خير..... 
 
بس ودي أعرف سر حماس القصيبي ووزارته على تأنيث محلات الملابس النسائية؟؟ 
 
والشباب بهاالشوارع لاوظا يف ولا من يسأل عن أحوالهم
33  -  الاسم : عبدالكريم بن محمد العقل        من : القصيم - الشماسية      تاريخ المشاركة : 12/3/1427 هـ
جزاكم الله خيرًا على ما بينتم  
 
وياليت قومي يعلمون
34  -  الاسم : أبو عاصم        من : أنتم الحصن الحصين      تاريخ المشاركة : 12/3/1427 هـ
وفقكم الله ياحماة العقيدة ويا أيها الفضلاء الأخيار المنافحون عن الفضيلة من أن ينتهكها بنو علمان الشهوانيون الماردون على دين الله . 
سيروا على بركة الله لايضركم من خالفكم ولا من خذلكم حتى تلقوا ربكم .فوالله لا يجتمع هذا الكم من العلماء الربانيين نحسبهم والله حسيبهم والله لايجتمعون على ضلالة .
35  -  الاسم : أبومالك السبيعي        من :      تاريخ المشاركة : 12/3/1427 هـ
اتمنى بدل البيانات يتجهون للملك مباشرة او أمير الرايض ليكون التفعيل أكثر
36  -  الاسم : أبورافع        من : التأييد      تاريخ المشاركة : 12/3/1427 هـ
أسأل الله أن يرفع قدر هؤلاء الصادقين
37  -  الاسم : ابو مهند        من : هل يمكن ان يكون حلاً ؟      تاريخ المشاركة : 12/3/1427 هـ
امام هذه الهجمه الشرسه والمطالبه بخروج المراة الى سوق العمل . 
الايكون من المفيد ان يجتهد المسلمين الغيورين لتبني مشاريع استثماريه كبيره في جميع المجلات يكون الهدف الاساسى فيها توفير فرص عمل للمراة في مشاريع استثماريه نسائيه 100% لقطع الطريع على اصحاب دعوى خروج المراة والاختلاط . 
يجب ان يساهم في مثل هذه المشاريع كل مسلم حريص على خلو المجتع المسلم من اى ذريعه لختلاط النساء بالرجال . 
امل ان يدرس هذا الاقتراح من اهل الحل والعقد ويكون التنفيذ له سريعا قبل ان يتعود المجتمع على الصورة المطروحه وتتفاقم المشكلة ويصعب علاجها .
38  -  الاسم : أبو عبدالله        من : السعودية      تاريخ المشاركة : 12/3/1427 هـ
جزاهم الله خير الجزاء وسدد لهم الخطى هذا كله حفاظاً على فتياتنا .
39  -  الاسم : أبو أحمد الشرعبي        من : وفق الله مسيركم      تاريخ المشاركة : 12/3/1427 هـ
بسم الله الرحمن الرحيم 
 
إنه وبالقدر الذي يُفرحنا غيرة مشائخنا وعلمائنا على أعراضنا . .  
فإننا نطلب منهم ومن أهل الغيرة على أعراضنا أنه بالقدر الذي نسعى فيه إلى المحافظة على بناتنا لابد أن نسعى أيضاً إلى تنميتهم ( ثقافياً وفكريا وااجتماعياً ) . 
 
إن من واجبات العصر :  
إعداد المرأة لمواجهة مثل هذه التحدّيات إعداداً عمليّاً مستخدمين في ذلك كل ما هو مسخّر لنا في مخاطبة الناس والوصوب إليهم . 
 
والحمد لله لا يزال في نسائنا خير وبركة .  
 
وفقكم الله وسددكم .


طباعة 28947  زائر ارسال