الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :1/3/1427 هـ آراء ومقالات بندر بن عبد الله الشويقي
تركي السـديري ،، يعظـكم أن تكـونوا من الكـاذبين

لقد كان أحمد مطر موفقاً في التشبيه حين قال عن نفسه :       

 لست كذاباً ،،، فما كان أبي حزباً ولا أمي إذاعة!

لكن كم تمنيت لو أنه قال :                                

 لست كذاباً فما كان أبي صحفياً ،،، ولا أمي جريدة!

الصحافة في بلدي وفيما جاوره من بلاد العرب كانت ولا زالت من أكبر مصادر الكذب وتزوير الحقائق. ونحن بهذا البلد نشأنا صغاراً نسمع الناس يرددون عبارة : ( كلام جرايد ) ، إذا سمعوا خبراً يشكون في صحته. ولا زالت الوقائع تثبت صدق هذا الوصف يوماً بعد يومٍ، لتؤكد أن الأقلام الصادقة الناصحة الناضجة لا تشكل سوى أقلية بجانب الأكثرية التي امتهنت الكذب والجهالة.

حين سرد الأستاذ "الكبير" تركي السديري وقائع الأحداث الدرامية المثيرة التي رآها وحده دون سائر الناس، والتي حصلت بعد ندوة الرقابة الإعلامية، وبخاصة ذلك المقطع الطريف الذي تحدث فيه عن ثلاثمائة مثقف صنعوا له حائط صد بشري حتى تمكن من المرور إلى سيارته بسلام وأمان!!
حين ذكر ذلك تركي السديري : كتب د. محمد الحضيف مقالةً قال فيها :
"إن تركي السديري يكذب ،،، ولا يستحي أنه يكذب"!!

هذا ما قاله د. محمد الحضيف، والعهدة في ذلك عليه. لكن الغريب أنه بعد ذلك بعدة أيام كتب الأستاذ تركي السديري بجريدته مقالةً عن باكستاني ومغربي يكتبان الأكاذيب في الساحات السياسية، وكان عنوان مقالته: "كذب لا يقبله الدين" !!

فلعل د. محمد الحضيف ـ بعد أن قرأ تحذير تركي السديري من الكذب ـ يعيد النظر في كلامه، ويحاول تحرير جملته السابقة التي اتهم فيها الأستاذ "الكبير" بأنه "يكذب، ولا يستحي أنه يكذب".

فإما أن يكون الأستاذ "الكبير" تاب إلى الله وعرف شناعة الكذب وقبحه ، وصار يحذر الناس منه، أو أن حالته ازدادت تأزماً وتعقيداً، فأصبح : يكذب ،،، ولا يستحي أنه يكذب ،،، بل ويعظ الناس في الكذب!!

بالنسبة لي أرجح القول الثاني ،،، لأن من النادر جداً أن يتوب الكذوب. وقد ذكر الأصمعي أن كذاباً سئل : ما يحملك على الكذب ؟ فقال للسائل : أما إنك لو ذقتَ حلاوةَ الكذب ما نسيتها.

والأستاذ "الكبير" تركي السديري ظل قرابة ثلاثة عقود من الزمان يشرف على أكاذيب جريدة الرياض ،،، فهو بالتأكيد قد ذاق حلاوة الكذب وأكل منها حتى شبع وتجشأ ،،، فليس من السهل عليه التزام الصدق بعد هذه السنين الطوال.

قبل ما يقرب من سنة استضيف الصادق الأستاذ "الكبير" تركي السديري في برنامج إضاءات. وسأله تركي الدخيل عن الانتقادات الموجهة لجريدته بسبب تغطيتها لبرنامج الانحلال ستار أكاديمي. فقال الأستاذ "الكبير" تركي السديري : "اللي نُشر في الرياض هي نشر أخبار، لم ينشر رأي يُحبذ أو يُشجع! أنا شخصياً ضد ستار أكاديمي! ستار أكاديمي هو نموذج فرنسي... منتج البرنامج استهدف من المصلحة المادية لكن على حساب القيم العربية، والأخلاق الإسلامية ...

البرنامج يجب أن نمنع أساساً الاشتراك فيه".

وكما ترون فالأستاذ "الكبير" يقول إنه : ضد برنامج ستار أكاديمي.
والأستاذ "الكبير" : يرى أن ذلك البرنامج يهدف للمصلحة المادية على حساب القيم العربية والأخلاق الإسلامية.

والأستاذ "الكبير" : يرى ان من الواجب أن نمنع الشباب من المشاركة في البرنامج.

وأهم من ذلك كله قول الأستاذ "الكبير" : إن ما نشر بجريدة الرياض لا يعدو أن يكون تغطية لأخبار البرنامج فقط لا غير. وأن الجريدة لم تنشر شيئاً يؤيد أو يحبذ أو يشجع على المشاركة في البرنامج.

هذا ما قاله الأستاذ "الكبير"! ورحم الله الأصمعي، فلقد ثبت لنا الآن أن الإدمان على الكذب داء عضال.

في العدد رقم (13061) من جريدة الرياض التي يرأس تحريرها الأستاذ "الكبير" كتبت بدرية البشر مقالةً تهجمت فيها على من ينتقد برنامج ستار أكاديمي، وقالت إن البرنامج "ليس ثورةً على الأخلاق"، ولكنه "مجرد مدرسة فنية ، تعلم الانضباط في الوقت ، ورفع لياقة الجسم ، والتحكم في مستويات الصوت ، والقدرة على التعبير الحركي ، والتعبير اللفظي ، والانضباط في الوزن والخفة".
وتحدثت الكاتبة عن الشاب السعودي الذي شارك في ستار أكاديمي، وقالت إنه "كان عنوانا لشباب سعودي مهذب، ومؤمن بالله ، حيياً، ومحافظاً، ومجتهداً". اهـ


وهذا الكلام كله كله عند الأستاذ "الكبير" مجرد تغطية وليس ثناءً أو تشجيعاً للبرنامج!

وفي العدد ( 13438 ) وبالتحديد في صفحة "ثقافة اليوم" كُتب مقال يثني على الشاب السعودي الذي فاز على منافسته الشابة "زيزي" وفي صدر المقال يذكر الكاتب أن الشاب ظهر "بصورة مشرفة ومحترمة في تمثيل الشباب السعودي" وأن أحد الشباب السعوديين تحدث للجريدة وقال : "إن فوز هشام هو فوز لكل الشباب السعودي لأن هشام أعطى صورة أخرى عن الشباب السعودي والخليجي في فترة هامة وحساسة في إظهار الجوانب الابداعية والرائعة للشباب السعودي".

وذكر صاحب المقال أن المسابق السعودي "حظي بدعم كبير من الجمهور السعودي خصوصا عبر مشاركتهم بالتصويت له عبر الاتصال الدولي رغم ظروف منع استخدام رسائل sms من داخل السعودية. كما أن دعم هشام لم يقتصر على السعوديين فقط وإنما الكثير من الشباب العربي ، كما أن «ثقافة اليوم» كان لها أيضا متابعة مستمرة للسعودي هشام بعد ظهوره المحترم والراقي بالأكاديمية".


فهاهي الجريدة تشهد على نفسها بأن تغطيتها للبرنامج عبر صفحة "ثقافة اليوم" كان لها الأثر في فوز ممثلنا المحترم في تلك الملحمة.

لكن الأستاذ الصادق "الكبير" يقول في برنامج إضاءات : إن جريدته لم تؤيد ، ولم تشجع البرنامج ، وأنها ترى ضرورة منع السعوديين من المشاركة فيه!!

وفي العدد ( 13444) وأيضاً في صفحة "ثقافة اليوم"! كتب أحمد السليس مقالاً بعنوان "هشام والدعم" وجه فيه دعوته "للجميع للتصويت لهشام من أجل الفوز لإرضاء الجمهور السعودي المتحمس لهذا الشاب ولتأكيد أن هناك أصواتاً فنية سعودية قادرة على المنافسة بقوة وتحقيق المراكز الأولى".

هذا ( بعض ) ما نشر بجريدة الرياض ،،، فهل كان الأستاذ "الكبير" صادقاً حين ذكر أن جريدته لم تنشر تأييداً للبرنامج وأن ما كتب فيها لا يعدو أن يكون تغطية لأخبار البرنامج ؟ وهل يمكن أن يأذن بنشر هذه المقالات من يؤمن بضرورة منع الشباب من المشاركة في البرنامج، ومن يرى أنه برنامج يهدف للمصلحة المادية على حساب القيم العربية والأخلاق الإسلامية ؟!


كما ترونَ ـ أيها الأحبة ـ فالأستاذ "الكبير" لم يكن صادقاً في كلامه.
لكن السؤال الذي يطرح نفسه، كيف يمارس الكذب هناك، ثم يأتي ليكتب بجريدته مقالةً عنوانها
"كذب لا يقبله الدين".


لربما كان الأستاذ السديري يرى أن الكذب الذي مارسه مما يقبله الدين.
ربما كان الأمر كذلك ،،، فقد ثبت في السنة النبوية جواز الكذب من أجل الإصلاح.

فلعل السديري يرى أن ثمة جوانب إصلاحية يؤمن بها، ونحن لم نلحظها في برنامج ستار أكاديمي. فالإصلاح اليوم له مفاهيم مختلفة، ولا بد أن يكون للأستاذ "الكبير" مفهومه الخاص للإصلاح، حيث يحتاج للكذب من أجل نشره والترويج له.

ويؤكد ذلك أني رأيت في العدد نفسه الذي حذر فيه الأستاذ من الكذب، صورةً لأمرأتين سعوديتين تقفان كتفاً لكتف بين ثمانية من الفحول، وبلباس رياضي، وتحت الصورة كتبت العبارة التالية :

"المدرب نجيب البرجس مع الفارستين علياء ونورة وفريق اسطبلات المملكة".

وفوق الصورة كتب العنوان التالي :

" تفوق جديد للمرأة السعودية في ميادين الفروسية بدعم من الأمير الوليد بن طلال".

"تأهل علياء الحويطي ونورة فلمبان لسباق ملك البحرين للقدرة والتحمل".

وتحت ذلك كله كتب مقالٌ جاء فيه : "أثبتت الفارسة السعودية بأنها الأجدر ولا تقل عن مستوى الرجل في جميع المجالات وخاصة مجال الفروسية رياضة الآباء والأجداد".

ولا أملك أن أقول تعليقاً على هذا سوى : رحم الله أباءك وأجدادك يا أستاذ تركي، فلا أظن أن فيهم من يرضى لأهله مثل هذا التفوق الذي تتحدث عنه جريدتك.

هذه الصورة للمرأتين والعنوان الذي وضع لهما ، يسيران في الاتجاه نفسه الذي يسير فيه ستار أكاديمي : انحلال ،،، اختلاط ،،، تبرج ،،، وتحطيم للقيم العربية ،،، والأخلاق الإسلامية.

وكل هذا بتشجيع من صحيفة الأستاذ الصادق "الكبير" تركي السديري.

غير أني مع ذلك كله، لا أستبعد غداً لو سُئل تركي السديري عن هاتين المرأتين وظهورهما بهذه الصورة المخجلة، فلا أستبعد أن يلبس ثوب الواعظ، وأن يؤكد لنا إنه لا يؤيد ذلك ، وأن جريدته لا تشجع عليه ، وإنه يرى ضرورة منع النساء من المشاركة في مثل هذه المجالات.


لهذا كله ، فإني أقول للأستاذ الصادق "الكبير" :

الأرض لا تقدس أهلها، فكن ـ إن شئتَ ـ مغربياً ، أو باكستانياً ، أو من أي بلاد الله شئت ،،، لكن كن قبل ذلك صادقاً أميناً.

 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : فداء الإسلام        من : الرياض      تاريخ المشاركة : 1/3/1427 هـ
اللهم لا تؤخذنا بما فعل السفهاء منا  
اللهم أطمس على قلوب العلمانيين والمنافقين والمرجفين و أخرس ألسنتهم وشل أركانهم وأمحق أموالهم وأرنا فيهم عجائب قدرتك....وأرح منهم العباد والبلاد فأنهم لايعجزونك
2  -  الاسم : عبد الله الشهراني        من : الشرقية      تاريخ المشاركة : 1/3/1427 هـ
الأستاذ بندر الشويقي 
 
والله لكأني بالأستاذ الصادق يقول : من أين خرج لي هالشويقي؟؟؟ 
 
فكتاباتك والله أشد عليهم من وقع السهام
3  -  الاسم : سعودي مسلم        من :      تاريخ المشاركة : 2/3/1427 هـ
أرجو من الاخوان نشر هذا المقال في المنتديات وخاصة الساحات
4  -  الاسم : غيور        من :      تاريخ المشاركة : 2/3/1427 هـ
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا 
 
وأكثر من هذه المقالات
5  -  الاسم : حسن المفتي        من : بيض الله وجهك      تاريخ المشاركة : 2/3/1427 هـ
فضيلة الشيخ أذكرك ونفسي بحديث المصطفى عليه الصلاة والسلام ( إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستحي فاصنع ماشئت )  
 
أسأل الله العيظم أن يبرم لهذه الأمة أمراً رشداً، وأن يرفع عنها غمها الذ1ي أصابها على يد هؤلاء . null
6  -  الاسم : ابراهيم الحارثي        من : مكة المكرمة      تاريخ المشاركة : 2/3/1427 هـ
حقيقة من يرى الرجل يحمد الله جل وعلا 
ويتذكر المثل السائر ( تسمع بالمعيدي خيراً من أن تراه ) 
 
وهذا الصحفي ( العتيق ) و ( القديم ) كلما رأيته تذكرت ما فعله الفراعنة بأسيادهم حين حنطوهم 
 
وهاهو التاريخ يعيد نفسه ولكن من قبل الصحفيين الذين حنطو تركي السديري وكأنه من آثار تحنيط الفراعنة . 
 
رجل عجوز وهرم وبلغ من العمر عتياً 
ويظن نفسه لايزال يقدم من الفكر والثقافة والوعي الشيء الكبير 
 
ولو قدر لي أن أسأله سؤالاً واحداً لقلت له : ما الذي قدمته من مفيد ينمي البلد ويؤطر للمعرفة ويمنهج للعلم والثقافة ويجلي كثير من الأكاذيب التي يتميز بها ؟ 
 
وأعتقد أن الجواب أكبر من أن يخرج عبر حنجرته الهزيلة ليصل إلى مسامعنا 
 
ولكن يعذر أنه عاش زمن التمجيد والتبجيل من قبل ( متزلفين ) أو ( طالبي وظائف صحفية ) لإاعطي الرجل أكبر من حجمه  
 
ولذلك أرجوا أن تحمدوا الله على نعمة ( الهداية ) و( العقل ) 
 
ثم النضج والرشاد 
 
والله الموفق
7  -  الاسم : أبو عمر محمد        من : الدمام      تاريخ المشاركة : 2/3/1427 هـ
صدق من قال: من ذاق طعم الكذب لا يتركه...يقول الرسول صلى الله علية وسلم(إذا لم تستحى فاصنع ما شئت) اللهم اهلك العلمانين وأجعل كيدهم في نحورهم...
8  -  الاسم : عبد الرحمن الشثري        من : المدينة النبوية      تاريخ المشاركة : 2/3/1427 هـ
بارك الله فيك يا شيخ بندر , فقد كفَّيت , ووفَّيت . 
 
وبارك الله في هذه الشبكة المباركة والقائمين عليها . 
 
ووفق الله الولاة والعلماء للأخذ على يد السفهاء وأطرهم على الحق أطراً .
9  -  الاسم : صالح        من :      تاريخ المشاركة : 2/3/1427 هـ
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا  
 
وأكثر من هذه المقالات
10  -  الاسم : سليمـــــــــــــان        من : إبــــــــــداع يــــــــــراع !!      تاريخ المشاركة : 3/3/1427 هـ
السلام عليك يا شيخ بندر.. 
 
السلام عليكم أيها الغيورون.. 
 
مثل كتاباتك أيها الشيخ لماذا لاتـــرَ النور إلا في مثل هذه الشبكة ؟!! 
 
بمعنى :لماذا تصبح الصحافة حكراً على أصحاب الفكر الليبرالي ؟ 
 
وأستطيع أن أزيد من مطالبي فأقول : 
 
متى ترى النور أول جريدة يومية إسلامية ؟ 
 
بُحّــت أصواتنا وكدنا نفقد الأمل بأن يسمع المسؤولون كلمتنا ، ولكن : 
 
ما في الديار مخبرٌ ** إلا صدىً لمصوتي 
 
ناديتُ أين أحبتي ** فأجاب : أين أحبتي

طباعة 3510  زائر ارسال