الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :4/2/1427 هـ آراء ومقالات الشيخ / بندر بن عبد الله الشويقي
الحرية المزعومة لدى تركي السديري
 

لما عقد المؤتمر الثامن لاتحاد الصحافيين العرب، ومثل السعودية فيه الأستاذ (تركي السديري) وصحفيٌّ آخر معه. صدرت بآخر المؤتمر وثيقتان جاء في الأولى منهما ما نصه : (يرى المؤتمر أن اتحاد الصحفيين العرب ....منوطٌ به أن يولي قضية الحرية الأولوية ، وأن يمثل الجدار الذي يحتمي به الصحفيون في نضالهم ضد الجهل والتخلف والتعسف).

ولما زار المملكةَ الأمريكيُّ (بول آرنست( رئيس لجنة حماية الصحفيين الأمريكية، تحدث إليه الأستاذ (تركي السديري) ، وذكر له أن هامش الحرية في الصحافة السعودية لا يمكن مقارنته بنظيره في الولايات المتحدة، وبريطانيا، لأن الصحافة في المملكة تعمل داخل مجتمع ( لا يتحمل الحرية المطلقة) .

من هذا المنطلق فإني أرفع عريضتي هذه للأستاذ (تركي السديري) أصالةً عن نفسي، ونيابةً عن أبناء المجتمع الذي (لا يحتمل الحرية المطلقة)، وأطلب منه أن يواصل نضاله ضد (جهلنا وتخلفنا وتعسفنا) . وألتمس منه أن يتغاضى عمن تجرؤوا على نقده عبر مداخلاتهم في ( ندوة الرقابة الإعلامية ).

هؤلاء المنتقدون والمعترضون عليك ـ يا أستاذ (تركي) ـ يستحقون منك العفو والصفح، فهم أناس طيبون صدقوا ما يقرؤونه في صحيفتك عن أهمية وضرورة الإفساح للرأي المخالف، وأخذوا كلامك وكلام اتحاد الصحافيين العرب على محمل الجد. وقد قرأت بالأمس مقالتك الغاضبة التي أكدتَ فيها من جديد أنك (ترحب بالحوار ،،،، لكن مع من يحترمه) .

نعم ـ أيها الأستاذ ـ. ليس في ذلك شك، فأنت بالتأكيد ( ترحب بالحوار مع من يحترمه ).

وهذا ما يطمعني في التماس الصفح عن أولئك المتشددين الذين لم يدركوا حجم ترحيبك بالحوار، ومقدار حفاوتك به. ولربما كانوا معذورين في ذلك، فعقولهم القاصرة عاجزة عن ملاحظة الجو المفتوح، والحوارات الراقية التي تتم في صحيفتكم الموقرة.

تاريخ الصحافة في بلدي لن ينسى حوارك العظيم مع الشيخ/ د. عبد العزيز الفوزان، حين عبَّر في قناة المجد عن رأيه الخاص في حادثة تسونامي، وذكر أن الكارثة عقوبة إلهية بسبب تفشي المنكرات في تلك البلاد. فجئت أنتَ لتكتب في صحيفتك الموقرة هجوماً عليه ... أقصد ( رداً عليه ) ...لا، بل ( حواراً محترماً معه ) ختمته بعبارةٍ مهذبة قلت فيها : (الغريب أن من يقول بذلك الرأي هو أستاذ فقه مساعد في جامعة إسلامية متخصصة، فكيف هي أفكاره مع تلامذته؟).

ولأن د. عبد العزيز الفوزان رجل صالح طيِّب القلب، ولأنه يسمع عن شهرتك الواسعة ( بالترحيب بالحوار مع من يحترمه ) ، فقد أراد أن يزيل اللبس، وأن يشرح لمقامك الرفيع وجهة نظره، فكتب تعليقاً مؤدباً مهذباً على كلامك، وبعث به إلى صحيفتك الموقرة ،،، لكن لأنك ترحب (بالحوار مع من يحترمه) ، فقد رفضت نشر مقالته!!

أنا على ثقة من أنك على حقٍّ في رفض نشر المقالة، وأن لديك أسباباً وجيهةً لا نعلمها منعتك من الموافقة على نشرها، فلا يمكن ـ بأي حالٍ ـ أن يكون ( الإقصاء والتسلط ) سبب هذا الرفض.

كيف وقد اشتهر لدى القاصي والداني سعة صدرك لتقبل الرأي المخالف، وترحيبك الحار ( بالحوار مع من يحترمه ).

لكن مع ذلك كله، فإن بعض المتشددين لم يتفهموا موقفك، فظنوا أنك ( إقصائي ) و ( متسلط ) سامحهم الله !

هم ـ لسذاجتهم ـ يظنون أن الحوار لابدَّ أن يكون بين طرفين ،،، ولم يفهموا أن هناك حواراتٍ من طرازٍ خاص، تجري من طرف واحدٍ فقط.

أستاذ (تركي)! رأيتك في مقالة الأمس تتحدث عن المداخلين في ندوة ( الرقابة الإعلامية )، وتذكر أنهم ـ والعياذ بالله ـ انتقدوا وزارة الإعلام، ورؤساء التحرير، وطالبوا بعزل الوزير الصالح الناصح (إياد مدني) .

بل رأيتك تزيد على هذا وتقول :

(لقد قالوا : إنه لا يجوز التقاضي إلى غير شرع الله... فلماذا لا يحاكم الكتاب ورؤساء التحرير والصحفيون داخل المحاكم الشرعية؟..

من يقصدون بهذه العبارة؟.. أليست الدولة؟.).

أستغفر الله وأتوب إليه مما قالوه ـ يا أستاذ تركي ـ ،،،، هل بالفعل قالوا : لا يجوز التقاضي إلى غير شرع الله؟!

* كيف يقولون هذا  ؟؟ وأين عقولهم حين قالوه ؟؟ ومن الذي أدخل في رؤوسهم تحريم التقاضي لغير شرع الله ؟

* وهل ـ بالفعل ـ قصدوا بكلامهم هذا نقد بعض أنظمة الدولة، مع علمهم بأن الباطل لا يأتيها من بين يديها ولا من خلفها ؟!

 ما أشقى أولئك المساكين يا أستاذ (تركي)!! . لقد تصوَّروا أن من حقهم إبداء الرأي في بعض الأنظمة الرسمية، لأنهم ظنوا أن هذه أنظمة بشرية يجوز نقدها والمطالبة بتعديلها. لكن فاتهم أن حقَّ نقد الأنظمة ليس للبشر العاديين من أمثالهم، وإنما هو حقٌّ خاص بالملائكة الأطهار من الصحافيين الصالحين الناصحين المناضلين ضد (الجهل والتخلف والتعسف).

لقد وقع هؤلاء المتشددون في القياس الفاسد، حين رأوا الصحافيين في جريدتك الموقرة يهاجمون ،،، ( أقصد ينتقدون ) مناهج التعليم التي أقرتها الأنظمة الرسمية. ورأوهم يهاجمون ،،، ( أقصد ينتقدون ) دوائر رسمية وضعتها الدولة كـ (هيئة الأمر بالمعروف)، والراحلة (رئاسة تعليم البنات). ورأوك ورأوا صحفييك يهاجمون ،،، ( أقصد ينتقدون ) الأئمة وخطباء المساجد.

رأوا ذلك كله، فظنوا ـ ويا لَسوء ما ظنوا ـ : أن من حقهم نقد ( وزارة الإعلام )، كما أن من حقك نقد الهيئة. ونسي المساكين أن هناك فرقاً كبيراً وشاسعاً بين سعادتكم وبين البشر العاديين. وأن هناك فرقاً آخر بين هيئة الأمر بالمعروف، وبين وزارة الإعلام ـ صلى الله عليها وسلم ـ .

 ولربما شجع أولئك المساكين على إبداء نقدهم علناً : أنهم كانوا يحضرون ندوةً ترفض الرقابة الإعلامية، يتولى إدارتها إعلامي مناضل، من أعيان (السلطة الرابعة) ، التي يفترض أن من أهم وظائفها توصيل أصوات الناس ومطالباتهم وانتقاداتهم للمسؤولين من أجل أن يتفهموا معاناتهم وتأذيهم من بعض الأنظمة الخاطئة، ومطالبتهم بتصحيحها.

هذا ما ظنه أولئك المساكين!! وقد فاتهم أن (السلطة الرابعة) كثيراً ما تتحول إلى سلطة من نوعٍ آخر، من أهم وظائفها التحريض، ولجم أصوات الناس، وإقفال أفواههم عن نقد نظام الدولة.

نعم يا أستاذ (تركي) ، هؤلاء المساكين لم يفهموا أن الرجل المناضل، المدافع عن حرية الرأي، رئيس هيئة الصحافيين، قد يغضب إذا سمع أحداً ينتقد مسؤولاً أو نظاماً. وقد يدفعه غضبه إلى القول بأن هذا المسلك : (يستوجب تدخلاً رسمياً يحبط ما يخطط له هؤلاء ويقضي باستبعاد من يمارس هذه المهمة مع فئته لإفساد الحياة العامة) . هذا ماقرأته في صحيفتك بالأمس، وقد يكون هناك خطأ ما في نسبة هذا الكلام إليك ،،،، ربما.

أستاذنا الكبير (تركي(، قرأت بالأمس قولك ناقداً معارضيك :

(كيف يتجاهلون أن هناك أنظمة للتجارة وأنظمة للعمالة وأنظمة لحقوق الموظفين، كلٌ يتبع وزارة الاختصاص، مثلما هناك نظام في وزارة الإعلام يعرف بنظام المطبوعات والنشر يتم الرجوع إليه. أليست كل تلك الأنظمة مستمدة من شرع الله.. ولكنها تتجزأ حسب نوعيات المهن؟).

هدئ من روعك يا أستاذ (تركي) واعذر أولئك المساكين، فعقولهم لا زالت بحاجة لمن ينورها، فهناك الكثير من الأمور المشكلة عليهم، والتي عجزت أفهامهم القاصرة عن إدراكها، كما تدركها أنت.

نعم ، (الأنظمة كلها مستمدة من شرع الله) كما تفضلتم .... ووزارة الإعلام ـ بالتأكيد ـ لن تقضي إلا بشرع الله. ولا يمكن أن يشك في ذلك إلا أعشى النظر، كليل الفهم، حاله كحال ذلك المسكين الذي عجز عن ملاحظة ترحيبك الواضح (بالحوار مع من يحترمه) في صحيفتك الموقرة.

لكن بحكم خبرتك العظيمة ـ أيها الأستاذ الكبير ـ، هلا أفدتني في أمرٍ عجزت أنا وسائر المساكين عن فهمه :

يوجد بجانب بيتي محل (فيديو)، يبيع أفلاماً فيها من التعري ما أستحي من ذكره، وتشتمل على مقاطع مخلة بالأدب، ومشاهد مخالفة للشرع، ومفسده لأخلاق (أبناء الوطن) الذي تحبه.

فلو رفعتُ أو رفع غيري شكوى لوزارة الإعلام ضد صاحب المحل، هل تتوقع أن تقضي وزارة الإعلام بيني وبينه بشرع الله ؟!

صاحب المحل يزعم أنه لا يبيع إلا ما تفسحه وزارة الإعلام... فهل تراه من الكاذبين ؟! ،،،، ربما .

لكن المشكلة أن بيتك ـ أيضاً ـ يوجد بالقرب منه محل آخر يبيع البضاعة نفسها، وصاحب المحل يدَّعي أن الوزارة هي التي أذنت له بذلك!! وكثير من أبناء البلد (المواطنين) يوجد قرب بيوتهم محلات تمارس النشاط نفسه ، وأصحابها يدَّعون الدعوى نفسها!!... فما أكثر الكاذبين الذين يفترون على وزارة الإعلام، ويزعمون أنها تخالف الشرع، وتأذن بترويج الرذيلة ،،، ألا لعنة الله على الكاذبين.

أستاذ (تركي) !! في لقائك مع ضيفك الأمريكي؛ رئيس لجنة حماية الصحفيين، ذكرتَ أن (الدولة ساهمت في حماية العمل الصحفي بالمملكة، حيث منعت إحالة قضايا الصحف والصحفيين إلى المحاكم الشرعية، واكتفت بإحالتها إلى لجنة المطبوعات والنشر التي تتولى النظر في هذه القضايا) .

لا أدري هل أُعجب الأمريكي بك، أو عَجِب منك وضحك من كلامك ... فأمريكا ودول الغرب كلها، لا يستطيع أحد أن يحول فيها بين الناس وبين رفع دعاوى قضائية ضد الصحافيين!! .... لكن دعنا من هذا الآن، فبالإمكان تجاوز هذه النقطة الآن، فليست هي موضع الإشكال لدي. فهناك في كلامك مع الأمريكي أمرٌ آخر عجز عقلي عن فهمه، وما أكثر ما أعجز عن فهم كلامك العميق، البعيد الغور.

ليتك تشرح لي ـ أيها الأستاذ ـ : هل قرار إحالة الصحفيين إلى لجنة المطبوعات، ومنع إحالتهم للمحاكم الشرعية، قرارٌ يهدف إلى (تنظيم الاختصاصات )  كما ذكرت في مقالتك بالأمس. أو أنه قرارٌ يهدف إلى حماية العمل الصحفي من المحاكم الشرعية) ( كما هو ظاهر كلامك مع ضيفك الأمريكي ).

* ألستَ تلحظ معي أن كلامك مع الأمريكي، يختلف عن كلامك معنا نحن المساكين ؟.... أو أني مخطئ في هذه أيضاً ؟!

* وهلا شرحتَ ليَ ـ أيها الأستاذ ـ : لماذا يحتاج الصحفيون من أمثالك إلى حماية من المحاكم الشرعية ؟؟

فإذا كانت وزارة الإعلام بأكملها ملتزمةً بالشرع الإسلامي ،،،، وصحيفتك أنت ـ أيضاً ـ ملتزمة بالشرع الإسلامي ،،،، وسائر صحف البلد ملتزمة بالشرع الإسلامي ،،،، فلماذا يحتاج الصحافيون إلى حماية من المحاكم الشرعية ؟؟

وعلى طريقتك في التحريض هل لي أن أسأل : إن كنتَ ترى المحاكم الشرعية ( التي وضعتها الدولة ) غير مقيدة بالشرع الإسلامي ؟

وبعبارة أخرى أوضح، وأقرب لأسلوبك السابق : هل لديك اعتراض على محاكم الدولة ؟؟

عذراً ،،، ثم عذراً ،،، أيها الأستاذ الكبير ،،،، يبدو أني نسيت نفسي، وتجاوزت حدودي، وتجرأت على مقامك الرفيع بمثل هذا السؤال. فليتك تعتبر كلامي الأخير نوعاً من المزاح مع رجل علمتُ أنه ( يرحب بالحوار مع من يحترمه )، فهو بالتأكيد سوف يرحب أيضاً بالمزاح لو جاءه من البشر العاديين من أمثالي. 

لكن الاستفسار الذي أعيده وأطرحه بجدية وليس مزاحاً هو : لمَ يحتاج أمثالك إلى حماية من المحاكم الشرعية ؟؟

عن نفسي أخبرك : أني ـ مرةً أخرى ـ عجزت عن فهم هذه النقطة ،،، لكن بعد طول تفكير وتأملٍ لم أجد جواباً مقنعاً سوى أن هناك من يريد أن يكون في بلدي شرعان إسلاميان مختلفان، وليس شرعاً واحداً!!!

هناك شرع تمشي عليه المحاكم الشرعية ،،،، وهناك شرع آخر تمشى عليه الصحافة ووزارة الإعلام ،،،، والشرعان مختلفان ،،، وبالتالي لابدَّ من فصل الصلاحيات، وإحالة كل شخص إلى الشرع الإسلامي الذي يناسبه!!

* الشرع الإسلامي الذي تمشي عليه وزارة الإعلام لا يمنع من الترويج للرذيلة، والفسح لأفلام الفسق والمجون!

* والشرع الإسلامي الذي تمشي عليه جريدة الرياض يشجع ويؤيد ويقوم بتغطية أحداث برنامج الفضيلة اللبنانية والورع الماروني : (ستار أكاديمي)!

فلو أحيل الصحفيون إلى شرع المحاكم، فلن يقع هنا تداخل صلاحيات ،،، ولكن سيقع تداخل شرائع إسلامية!!

أستاذ تركي !

للمرة الثالثة أو الرابعة : أطلب منك الصفح والعفو عمن تجرؤوا على نقدك ونقد وزير الإعلام العبد الورع الصالح : (إياد مدني).

لقد حاولت جهدي أن أجد تبريراً وتفسيراً لما وقع من خصومة وشجار في الندوة التي توليت إدارتها، فاستننتج عقلي أن ناقديك المساكين بعدما رأوا تغطيتك لبرامج الفضيلة اللبنانية، جاءوا ليسمعوا منك اعتذاراً مما يحسبونه خطأ في حق دينهم وأخلاقهم ،،،، وإذا بهم يسمعونك وضيوفك تتحدثون عن دقة التزامكم بالشريعة الإسلامية، بل وتطالبون برفع الرقابة عنكم، كما رفعت عنكم سلطة القضاء الشرعي!!

لقد ظنَّ المساكين أنهم قد يسمعون منك اعتذاراً وأسفاً، يشبه اعتذارك الحار، وأسفك الشهير حين نشرَتْ صحيفتك الموقرة مقالة كتبتها الأستاذة/ د. أميمية الجلاهمة، تضمنت جرحاً لمشاعر اليهود وأحاسيسهم المرهفة.

لقد رأى الجميع حرصك الشديد على إظهار البراءة من مقالة الدكتورة التي كدرت خواطر اليهود، حيث بادرت لنشر الاعتذار، وحرصت على المفاخرة والمباهاة بإنهاء عقد الدكتورة، ومنعها من الكتابة في جريدتك مرةً أخرى. وقد ضحيت في سبيل إرضاء اليهود بأهم وأشهر مبادئك وهي (الترحيب بالحوار مع من يحترمه) !!

اعتذرت لليهود ،،، وذكرت لهم أن المقالة التي جرحت إحساسهم، وآذت مشاعرهم، إنما نشرت أثناء غيابك خارج المملكة!!

ومن هنا وجد الشيطان فرصته، فوسوس للمسلمين وحدثهم أنهم ربما يحضَون منك بمعاملة لطيفة تشبه معاملتك لليهود، وأنك ربما اهتبلتَ فرصة الاجتماع بضيوف ( ندوة الرقابة الإعلامية ) من أجل تقديم الاعتذار من إساءة جريدتك لدين البلد وأخلاق أهله ،،،، ربما توقع السذج ذلك،  وانتظروا أن تقول لهم : إن الإساءة لدينكم وأخلاقكم، نشرت أثناء غيابي خارج البلد !!

لكنك لم تقل هذا ، لأنك لم تبصر أمامك يهوداً يستحقون الاحترام الاعتذار، وإنما أبصرت مجرد مسلمين ليس لمشاعرهم أي قيمة. 

أستاذ تركي !! أذكر أن صحيفتك التي ( ترحب بالحوار مع من يحترمه ) قامت على موقعها الإلكتروني بإجراء استفتاء للرأي حول قيادة المرأة للسيارة ،،، وأتذكر أن الاستفتاء في البداية كان يرجح كفة المؤيدين، ثم بدأ الميزان يتغير، حتى وصلت نسبة المعارضين إلى قريب من ( 90% ).

عندها فوجئ الناس بإلغاء الاستفتاء!! ثم رأوك تخرج لتصرح بأن الاستفتاء أجري أثناء غيابك خارج البلد!! وأنك فوجئتَ (بوضع هذا الاستبيان على واجهة الصحيفة)، وأنك ألغيته لأنك (أحسستْ بأن مثل هذا الاستبيان يفرق المجتمع ويشتته).

نعم... يا أستاذ (تركي)، لا لومَ عليك، مادام الاستفتاء وُضع وأنت خارج التغطية، فلربما كنت مسافراً لبلدٍ لا يوجد بها اتصالات، ولا شبكة إنترنت ،،، ربما كان الأمر كذلك، فالعالم الآن لم يعد قريةً صغيرة كما كان في السابق أيام العصر الفرعوني البائد حين كانت وسائل الاتصال متطورة للغاية!

ختاماً ـ أيها الأستاذ ـ :

مقالي هذا كتبته للاعتذار لك نيابةً عن (المتشددين) و (المتزمتين) الذين تجرؤوا على مقامك الرفيع، فإذا رأيتَ في كلامي هذا ما يزعجك، ويجرح مشاعرك، فثق تمام الثقة أني لن أتردد في الاعتذار إليك، فأنتَ أكرم عندي من اليهود، فأرجو أن تتقبل عذري ،،، لأن قلمي ـ سامحه الله ـ كتب هذا الكلام كله أثناء غيابي خارج المملكة المتحدة !!

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : الاحمدي        من : ماهي حريتك وماذا تقصد      تاريخ المشاركة : 4/2/1427 هـ
انا لاعلم ولاادري ماهي الفصاحه التي يتفصنحها بعض الصحفيين منا من ابنانا الذين يزعمون الحريه ويقسمونها ويفهرسونها وهناك ماهو مقيد وماهو مطلق فالله لمستعان متى كانت حرية افضل من حرية الاسلام الدين الحنيف الذي لايوجد دين يواسيه وحاشى ان نواسه بل اديان الان ان حرية الراي والتعبير كما تفصد ياخ السديري وغيرك من كتاب المراءه وحريتها والشعب الذي لايعرف الحريه نعم لايعرف ماتقصده من حريتك الزائفه لانها لاتوجد لديه في كيانه الشخصي وشخصيته الدينيه التي تابى ان يكون هناك حرية غير حرية الاسلام الحتنيف متى كان عند الغرب حرية متى والقتل فيهم ليلا نهارا متى كان هناك حب نهم لنا وهم يتربصون بنا الدوائير ان الامريكي وكما تزعمون الذي اشتكيت اليه وبثيت اليه همومك والله لمستعان وكان الله في عونك لاتجد احد هناك معاك وان الناس كل ضدك عموما انا لست الا طالب بسيط لااجيد الا القليل من الكلام ولا اريد ان اهدر وقتي الثمين لرد عليك وعللا غيرك ولكن هاذ ما جبرتنا عليه انتز
2  -  الاسم : من انا        من : من انا      تاريخ المشاركة : 4/2/1427 هـ
اسف انا ان كتبت مايجرح الغير عموما اذكركم الا تنسو مقاطعة النمارك لانهم رقضو الاعتذار حتى الان فالله لمستعان وصلى الله وسلم على رسول الله صلى الله عليه وسلم الاحمدي
3  -  الاسم : فهد اليوسف        من : بيض الله وجهك      تاريخ المشاركة : 4/2/1427 هـ
الله يبيض وجهك ياشيخ وبيض الله وجه الشيخ محمد الفراج ويرفع قدركم ويزيل همكم واذكركم بقول الله (ولاتنهوا ولاتحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين ) (إن يسمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثلة وتلك الأيام نداولها بين الناس )
4  -  الاسم : الراجية        من : السعودية      تاريخ المشاركة : 4/2/1427 هـ
الله يجزاكم خير على هذه المقالة الطيبة 
5  -  الاسم :        من :      تاريخ المشاركة : 5/2/1427 هـ
الله يبيض وجهك ياشيخ وبيض الله وجه الشيخ محمد الفراج ويرفع قدركم ويزيل همكم واذكركم بقول الله (ولاتنهوا ولاتحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين ) (إن يسمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثلة وتلك الأيام نداولها بين الناس )
6  -  الاسم :        من :      تاريخ المشاركة : 5/2/1427 هـ
أتمنى من الاخوان نشر هالمقال في المنتديات وخاصة الساحات 
 
وشكرا للعلماء وخاصة الهبدان
7  -  الاسم : صريـــــــــــــــح        من : الرياض      تاريخ المشاركة : 5/2/1427 هـ
لافض فوك ياشيخ بندر........................ بس ترى الرجال يابوعبدالله كبير سن ووده بقناة حره مثل قناة اخوه في الليبراليه الراشد(عفوا الضال )..؟؟
8  -  الاسم : بدوي        من : نجد      تاريخ المشاركة : 5/2/1427 هـ
ايــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه فهمت عشان كذا (يطايز) لأمريكا؟؟ أخسسسسسسسسسسسس يانذل!! أقول وحلالاه بس يادرة عمر وجلده أمام وزارة الأععععععععععععععععععععععععععلام ولا أمام السفاره العمريكيه؟ ياسديري ان كانك تبا الخواجات رح ميدهم وحنا ماحنا فاقدين منك غير (؟؟؟؟؟؟) تقديرا لخشوم الموجودين ماحنا قايلين يالهيس الأربد؟ ؟
9  -  الاسم : بدوي        من : نجد      تاريخ المشاركة : 5/2/1427 هـ
العبد الورع الصالح : (إياد مدني). 
أمحق صالح ليتك اكتفيت ياشيخ(بالورع)..؟
10  -  الاسم : مو لازم صح ولا لا؟        من : بحرة      تاريخ المشاركة : 6/2/1427 هـ
الله يهديك ولا ينقحك أنت وقلمك من الأرض وجزااااك الله خير يا شيخنا الفاضل
11  -  الاسم : مو لازم صح ولا لا؟        من : بحرة      تاريخ المشاركة : 6/2/1427 هـ
الله يهديك ولا ينقحك أنت وقلمك من الأرض وجزااااك الله خير يا شيخنا الفاضل
12  -  الاسم : abdullah aseeri        من : [email protected]      تاريخ المشاركة : 6/2/1427 هـ
لله درك ياشيخنا القاضل ،نذكر الاستاذ الفاضل بأن هذه البلاد محفوظه بإذن الله وبعزته وقدرته ثم بدعاء الصالحين وهم كثر والحمد لله. الرجال الراكعين الساجدين مرتادي المساجد هم أهل القرآن وخاصته، فعلينا بالصبر والدعاء والمثابره فلا تستعجل على ماعداهم فعليهم من القوي الجبار مايستحقون.
13  -  الاسم : سلطان العتيبي        من : يا الله صباح الخير      تاريخ المشاركة : 7/2/1427 هـ
السلام عليكم ... يا الله صباح خير ... دش على هالصبح ... يا شيخ ماتدري أن الجو برد ... ( الله يعلي قدرك يا شيخ السذج أمثالي )
14  -  الاسم : ضرس        من : الرياض      تاريخ المشاركة : 7/2/1427 هـ
ماشاء الله تبارك الرحمن هكذا فلتكن الردود والا فليكسر القلم 
لله درك
15  -  الاسم : تركي الـمش سديري :)        من : الرياض المدينة لا الجريدة :)      تاريخ المشاركة : 11/2/1427 هـ
لله درّك يا شيخ بندر.
16  -  الاسم : في الزوايا        من : أخي في الله بندر الشويقي      تاريخ المشاركة : 19/2/1427 هـ
أخي في الله بندر الشويقي  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
 
ومن يثني الأصاغر عن مرادهم *** إذا جلس أمثالكم في الزوايا 
 
سل سيف الحق يابن سيف 
واضرب به باطل هؤلاء القوم 
الذين لا يكادون يفقهون حديثاً 
 
ولا تأخذك في الله لومة لائم 
 
لقد عاثوا في إعلامنا فساداً 

طباعة 3829  زائر ارسال