أصحاب السبت    من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان    حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان    فأين الله    رسالتي لعبدالعزيز الريس    الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان    تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن    البيان السديد في ابطال الإحتفال بالمولد النبوي    تصاميم دعوية    اللغة العربية والإنجليزية أيتهما الجميلة والمقدسة؟!   التبكير إلى صلاة الجمعة ثم الذهاب إلى مسجد أخر من أجل صلاة الجنازة          ما حكم المشي من أجل اليوم الوطني         سأحج هذا العام، وهي حجة الفريضة، وكل نفقات الحج سأتحملها عدا السكن في منى، فسأقيم في خيمة مجانية تابعة للوزارة التي يعمل فيها زوجي، هل علي شيء؟          س: أنا إمام مسجد فهل لي في القنوت أن أخص جماعة مسجدي بدعاء خاص لهم؟         ماحكم تغيير العطلة الأسبوعية إلى الجمعة والسبت؟      
حاليا صورة معبرة
إدخل بريدك الإلكتروني

التاريخ :29/8/1433 هـ أبوسعد النشو ندلي (الحضرمي السلفي)
نونيةاهل الحكمةوالايمان في ذم الحوثيين انصارالشيطان

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

المقدمة

هذه (نونية اهل الحكمة والايمان في ذم الحوثيين انصار الشيطان)أصدعُ بها في اليمن السعيد, وأصرخُ في القريب والبعيد, لا مكان للحوثي في اليمن الجديد,

فالحوثيون هم قنابل مجوسية زرعتها ايران في اليمن السعيد, حتى تحوّل حياتنا دائماً الى نكد وحروب, فالحوثيون هم مطيّة ايران للوصول بطريق مختصر الى مكة المكرمة والمدينة النبوية للعبث فيهما والكيد للإسلام واهله, فهبّوا يا أمة التوحيد: في كل مكان للذود عن حمى الاسلام, هبّوا لدحر جيش ابرهة الجديد عن بلاد الحرمين,

هبّوا لتمزيق جيش الاحباش الجدد أسأل الله ان ينصر المجاهدين في اليمن الحبيب على الحوثيين-انصار الشيطان-اللهم طهّر بلادي من شرّهم ومزّقهم شرّ ممزق, ولا ترفع لهم في بلادنا راية.. يا أرحم الراحمين

كتبه:

أبوسعد النشوندلي

حضرموت

14/8/1433

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

حمداً لك اللهم أنتَ ملاذنا
 

 

حمداً على الآلاء كل أوان
  

 

إني سأفضح زمرة في أرضنا
 

 

سارتْ كسير السُمِّ في الأبدان
  

 

إني سأمطرهم بنار قذائفٍ
 

 

إني سأحرقهم بنارِ بيان
  

 

إني أنا الضرغام يوم كريهةٍ
 

 

إني أنا السلفيُّ في ريعانِ
  

 

يا أيها الحوثيُّ يا شراً غدت
 

 

أدواؤه اعتى  من  السرطان
  

 

يا أيها الشيطان في زيِّ الورى
 

 

يا أيها الثعبان في أوطاني
  

 

يا أيها العِربيد في أرضى المُنى
 

 

شاهتْ وجوه اللؤم والألوانِ
  

 

يا منْ يدّمرُ أرضنا بفساده
 

 

يا منْ غداً سيفاً على الإيمانِ
  

 

يا منْ توّجه بالولاء لدولةٍ
 

 

كانت على الإسلام كالسعدانِ
  

 

يا منْ تسمّى البدر وهو ظلامه
 

 

وهو الخؤون ومفسد الأديانِ
  

 

عاش الخبيثُ مع المجوسٍ مؤّملاً
 

 

وغداً يحيك السحر في طهرانِ
  

 

وأتى يفجِّر في البلاد معاركاً
 

 

كم أزهقت من أنفس الإخوانِ
  

 

وغداً كوحشٍ هاربٍ في غابةٍ
 

 

ومضى يمزِّق لحمنا بهوانِ
  

 

هذي المساجد قد رأيتُ جدارها
 

 

يبكى من التخريب والعدوان
  

 

حتى البهائم قد رأيتُ دماءها
 

 

سالت بلا ذنبٍ ولا عصيانِ
  

 

ورأيتُ أطفالاً يمزّق لحمها
 

 

مطرُ الرصاص غدا بكل مكانِ
  

 

لم يرحموا طفلاً ينادي أمه
 

 

بل عاقبوه بأبشع الطغيانِ
  

 

ويصيحُ في ألمٍ ينادي أمه
 

 

إني أعاني الظلم من سجّانِ
  

 

إني أكابدُ حرقه من خصمنا
 

 

لم يرحموا دمعاً من الأجفانِ
  

 

إني أريدُ الخبزَ بعض طعامنا
 

 

أو شربةً  حسبي كذا و أمانِ
  

 

قد حاصروا دمّاجنا بخديعةٍ
 

 

يا بئس من قومٍ مع الشيطانِ
  

 

لعنوا اليهودَ وقالوا بئس عدونا
 

 

والموت للكفار كل أوانٍ
  

 

هذا شعار المكرِ ذاك نباحهم
 

 

والله يفضحهم بكل زمانِ
  

 

نام اليهودُ ولم ينالوا ضربةً
 

 

منهم ولا صفعاً ببعض بنانِ
  

 

لكنهم كالنّار في أوطاننا
 

 

وهم الوحوش على بني الإيمانِ
  

 

هذا هو الحوثيُّ هذا زيفه
 

 

لله والتوحيد والقرآن
  

 

إني أراهم كالأفاعي خِدعةً
 

 

وأراهمو كالذئب في العدوانِ
  

 

وهمُ الكلاب وقد رأيتُ لعابهم
 

 

قد سال في شوقٍ مع الغليانِ
  

 

ورأيتهم يتمدّدون بأرضنا
 

 

ورأيتهم بلغوا إلى عمرانِ

 

 

يا أمة الإسلام ذاك عدونا
 

 

قد عاث في أرضي بلا نكرانِ
  

 

إني أنادي نخوةً في قومنا
 

 

إني أنادي الشهم من إخوانيِ
  

 

إني أناديكم بطونَ قبائلٍ
 

 

إني أناديكم أولى العرفانِ
  

 

هذي بلادي لقمةً في كفهم
 

 

قد آن انْ نسعى إلى الزحفانِ
  

 

إني رأيتُ الشرَّ عمَّ بلادنا
 

 

ورأيتهم كالنار في العيدانِ
  

 

هذا الخبيث يقول إنا صفوةٌ
 

 

قد فُضِّلت دوماً بلا كتمانِ
  

 

وغدا يصوّر نفسه في رتبة
 

 

تدنو من الرسل أولي الإحسانِ
  

 

ويقول إني سيّدٌ في أرضنا

 

 

وهو الكذوب يتيه كالمجّانِ
  

 

إني رأيتُ السحرَ في أصحابه
 

 

وهو المعلّم صاحب الشيطانِ
  

 

ومضى يحرّكهم بنفث سمومه
 

 

وهو المشعوذ أخطر الكّهانِ
  

 

هذي الحروز وعلّقت في جنده
 

 

ورأيتُ جند الشر كالسكرانِ
  

 

إني رأيتُ الغدرَ دوماً طبعهم
 

 

احذر ولا تركنْ الى الفتّانِ
  

 

إني رأيت الغدر سال بدّمهم
 

 

فاقوا على الحرباء في الألوانِ
  

 

إني رأيتُ القات في أفواههم
 

 

وكذا الحبوب مخدّر الأبدانِ
  

 

والله لو يوماً رأيتَ وجوههم
 

 

لرأيتها سوداء بالبهتانِ
  

 

يا قومنا العنسيُّ عاد حقيقةً
 

 

هم يدّعون الفضل في الأزمانِ
  

 

يا ليت فيروزاً يؤّجرُ سيفه
 

 

أكرم بسيفٍ مزّق الكفرانِ
  

 

هذا هو الحوثي يسرق أرضنا
 

 

بل ساقها هبةً إلى إيرانِ
  

 

ويقول تلك هديةً لقرابةٍ
 

 

عربون حبٍ هذا للخلانِ
  

 

يا أيها المحتال خُنتَ بلادنا
 

 

خنتَ العروبة بل وكلُّ يماني
  

 

مهلاً بلاد الحبُّ إنّا أمةً
 

 

سنعيدهم نعشاً مع الركبانِ
  

 

سنمزّق الأوباش يوم كريهةٍ
 

 

ونذيقهم بأساً من الرحمنِ
  

 

يمنَ الأحبةِ أنت أغلى من دمي
 

 

أنت الفؤادُ وبحر كل جنانِ
  

 

يمنَ الأحبةَ إننا سنردُّهم
 

 

ونصون هذا الدين في تحنانِ
  

 

إني سأصرخُ في البلاد مدوِّياً
 

 

حان الجهادُ فهبّوا للميدانِ
  

 

قولوا ليحيى لا حياةَ لجندكم
 

 

ارقد مع الكفارِ في الأحضانِ
  

 

قولوا لمنّاع وقفت بصّفهم
 

 

يا واقفاً دوماً مع البطلانِ
  

 

قولوا لمن زوراً تسّمى حاكماً
 

 

وهو المراهقُ أحقر الصبيانِ
  

 

هذي بلادي شوكةً في حلقكم
 

 

هي موطنٌ الأنصار للعدنانِ
  

 

أرضٌ بها المدد الكريمُ لأمةٍ
 

 

بوركتِ يا بلدي من الرحمنِ

 

 

هذا رسول الله يهدي موطني
 

 

حِكماً وتزدانُ مع الإيمانِ
  

 

هذي القلوب رقيقةً ونفوسهم
 

 

مُلأت من الرحماتِ للإخوانِ
  

 

هي طيبةٌ قد عانقتها صعدةٌ
 

 

صنعاؤنا ولمكة ركنانِ
  

 

ورأيتُ في عدنٍ حنيناً صادقاً
 

 

نحو المشاعر أزهر الحبّانِ
  

 

أمّا بلادي حضرموت فدمعها
 

 

قد سال في شوقٍ إلى العدنانِ
  

 

وعداً رسول الله نهلك جندهم
 

 

وندمِّر الحوثي في الفرقانِ
  

 

عذراً رسول الله هذي شامنا
 

 

وعراقنا غُصَّت من الأحزانِ
  

 

إني أرى جرحاً جديداً هزّني
 

 

جرحُ الأحبةِ هذا في أركانِ
  

 

إنّا سنبقى بالوفاء لأمةٍ
 

 

وغداً نبايعُ بيعةَ الرضوانِ
  

 

إنّا نبايعُ بالجهادِ لديننا
 

 

ونرّد مسلوباً من الأوطانِ
  

 

ونعيدُ يوم القادسيةِ مزهراً
 

 

وندوسُ كسرى من بني شروانِ
  

 

صفُّوا صفوفاً يا بني قومي غداً
 

 

وارموا عدو الله بالنيرانِ
  

 

إنّا سنجعل من بلادي تربةً
 

 

فيها النهاية للشقي الجاني
  

 

يا أيها السُّني هذي دعوةٌ
 

 

مني لرأب الصدع في الجدرانِ
  

 

يا إخوتي ماذا التقاطعُ بينكم
 

 

هذا التدابر عاد بالخذلانِ

 

 

يا إخوتي إنّ التمزق طعنةً
 

 

وهو الأسى  في القلب قد أبكاني
  

 

إنَّ التصوف والتّشيع قادمٌ
 

 

با بئس من شرين يلتقيانِ
  

 

إني أرى في حضرموت شراذماً
 

 

مالت إلى الحوثي في ميلانِ
  

 

وغدتْ تمجِّد نصره وسرابه
 

 

وتراه حامي الآل من عدوانِ
  

 

هي فرقةٌ ولدت برحمِ تصوفٍ
 

 

وتحارب التوحيد في إعلانِ
  

 

لكنِّ أرضي حضرموت بريئةً
 

 

هي معقل التوحيد كل أوانِ
  

 

يا حضرموت الخير ردِّي مكرهم
 

 

سيري على التوحيد في قربانِ
  

 

إني أرى هذي الشعاب تعانقت
 

 

وغدت تدافعُ عن هدى العدنانِ
  

 

وأرى شباماً سيفها هو مصلتٌ
 

 

وأرى تريم الحب في الميدانِ
  

 

يا أيها الحوثي هذا مقامكم
 

 

أنت الخسيس تعيش كالجعلانِ
  

 

أنى أرى جنداً لكم متسولاً
 

 

أو غادراً قد سار كالجرذانِ
  

 

إني أراك تسبُّ خير صحابةٍ
 

 

فازوا بقصب السبق في الثقلانِ
  

 

إنّ الصحابة والقرابة إخوةً
 

 

وهما لوجهٍ واحدٍ عينانِ
  

 

لكنكم أنتم دسيسةَ ماكرٍ
 

 

ومنافقٍ قد جاء من إيرانِ
  

 

ورميتمُ بحر الصحابةِ بالأذى
 

 

وهو الطهور على مدى الأزمانِ
  

 

إنّ الصحابةَ في الدُنا هم واحةٌ
 

 

غنَّاءُ قد زانت بكل حِسانِ
  

 

إنّ العبير يفوح من أجسادهم
 

 

بشرى لأرضٍ عطْرها الريحانِ
  

 

يا ليتَ قلبي قبرهم ورياضهم
 

 

يا ليتي دمعاً من الأجفانِ
  

 

إني أراكم قد سببتم خالنا
 

 

وهو المجاهد من بني سفيانِ
  

 

رجلٌ له في المكرماتِ فضائلٌ
 

 

ومكارمٌ طارت إلى الملوانِ
  

 

وأراكمو عدُواً سببتم أمّنا
 

 

زوج النبي الرسول وأطهر النِّسوانِ
  

 

أحفاد جارودٍ عليكم نقمةً
 

 

تترى وتمسخكم مع الجثمانِ
  

 

يا من تشدّقتم وقلتم حيلةً
 

 

نحن الزيود تسير في الرضوانِ
  

 

إني أرى زيداً بريئاً منكمو
 

 

وأراه خصماً للجحود وشاني
  

 

أنتم مجوس من بقايا شرّهم
 

 

وكأنكم جئتم مع باذانِ[1]
  

 

إني سأنكر أنكم من اصلنا
 

 

أنتم مجوسٌ خادم الشيطانِ
  

 

إني أراكم للعروبةِ خصمها
 

 

  لمّا تناكحتــــــــــــــــــــــــــــــــــم مع طهرانِ


جــــئتــــم بعدوى ما سمـــعتُ بمــثلها

 

 لمّا رأيتُ اللــــــــــــــــــــــــــطم في احزان

هــــــل تحلمون بأن تكون بـــــــــلادنا

 هي جنة للوغـــــــــــــــــــــــــــد من ايران

 

إني أراها صدّرت أفكارها

 

وسمومها تحيا بكل مكانِ
  

 

بئس المناقب والمآثر كلها
 

 

جاءت بها إيران من شيطانِ
  

 

إنّ اليهود مع المجوس قرابة
 

 

وكلاهما في الكفر هم سيّانِ
  

 

إني أرى هذا التشيع مدخلاً
 

 

يفضي بصاحبه إلى النيرانِ
  

 

هذا طريق والجحيم نهايةً
 

 

ويصيح صاحبها من الدخانِ
  

 

أمّا طريق المرسلين فرحمةً
 

 

الصحب قد ساروا مع الإحسانِ
  

 

أمّا طريق الرفض تلك بليّةً
 

 

ومصيبةً تفضي إلى الكفرانِ
  

 

هذا هو الحوثي عاث بأرضنا
 

 

بالرفض سار ومشهراً لسنانِ
  

 

ومضى يمنّي نفسه بولايةٍ
 

 

وإمامةً قد ناب عن ساسان
  

 

ويعيش في اليمن الحبيب كثعلبٍ
 

 

ومضى يسبُّ الصحب في تيهانِ
  

 

ومضى يثير الرعب في أوطاننا
 

 

وكأنه نارٌ على الإيمانِ
  

 

قد حارب التوحيد فينا جهرةً
 

 

وأراه مزّق صفحة القرآنِ
  

 

ورأيتُ صعدةَ والنحيبُ ينوشها
 

 

ورأيتُ دمعاً سال كالفيضانِ
  

 

ومضت تنادي أمتي في محنةٍ
 

 

إني أُباع رخيصةَ الأثمانِ
  

 

هل هان يا قومي عليكم أدمعي
 

 

إني أعاني الجرح من خوَّانِ
  

 

إني أحذّركم بأنّ سكوتكم
 

 

هو فرصةً بل قوةً للجاني
  

 

وغداً سيطمع في البلادِ بأسرها
 

 

ويعمُ هذا السمَّ في البلدانِ
  

 

ويقول آخركم أكلتُ بدايةً
 

 

لمّا رأيتُ الأولى في القضبانِ
  

 

يا قومنا إنّ العدو لمارقٌ
 

 

أحلامه للفوز بالسلطانِ
  

 

وغدا يصوِّبُ سيفه وسهامه
 

 

نحو الأحبةِ في ربى جازانِ
  

 

ويريدُ أن يحيا كخنجرِ محنةٍ
 

 

ويكيد للحرمين كل أوانِ
  

 

يا رب سلّم أرضنا وحجازنا
 

 

وكذا الجزيرة من سموم الجاني
  

 

إني رأيتُ قناتهم هي ظلمةً
 

 

وهي المسيرةُ في دجى الخسرانِ
  

 

ورأيتُ دماج الأحبةَ جرحها
 

 

هو غائر قد سال منه القاني
  

 

ورأيتُ طلاب الحديث وجوههم
 

 

مثل الشموسِ تموت في لمعانِ
  

 

يستصرخون وأمتي في لهوها
 

 

ومضت نفوس الطهر للرحمنِ
  

 

دماجُ مهلاً إننا في غفلةٍ
 

 

عذراً على التقصير والخذلانِ
  

 

ومسحتُ دمعاً من خدود حبيبةً
 

 

دماجنا صفحاً على النسيانِ
  

 

ومضت جيوش الشر تخنق حلمها
 

 

بل صوّبت سهماً إلى الشِّريانِ
  

 

لكنّ أمتنا تجمّع أمرها
 

 

ومضت إلى دماج كالبركانِ
  

 

ومضتْ سيوف الله تنسفُ شرهم
 

 

وتمزّق الطاغوت في البلدانِ
  

 

وتصايحت خيل الجهاد بدربنا
 

 

خيل الإله تسير نحو جنانِ
  

 

وغدت تزلزل أرض طاغوت طغا
 

 

وغدت تدّك الأرض بالشجعانِ
  

 

ورأيتُ أذناب العدو أصابهم
 

 

رعبٌ مع التكبيرِ في الميدانِ
  

 

الله أكبر يا كتائب عزّةٍ
 

 

هيا ازئري كالأسد في الجمعانِ
  

 

ورأيتُ أبطال الصمودَ بجبهةٍ
 

 

أعني كتاف العز والإيمانِ
  

 

ورأيتهم مثل الجبال تلاحمت
 

 

وتلاطمت كالبحر في فيضانِ
  

 

إني أرى وجه البشائر ضاحكاً
 

 

وأراه غازل حلمنا بأمانِ
  

 

إني أزفُّ النصر أقبلُ مسفراً
 

 

ومضيتُ ألثمه مع الأحضانِ
  

 

هذا عُبَيد الظلم ابن إمامهم
 

 

اعلم بأن المُلْك للرحمن
  

 

أذناب فرسٍ يا براغيث الدجى
 

 

يا أيها الأقزامُ في الوديانِ
  

 

إنا سنثأر للحرائر جهرةً
 

 

ونصبُ نار الله في هطلانِ
  

 

سترى أسوداً ما رزئت بمثلهم
 

 

سترى جنود الله والقرآنِ
  

 

هذي هي اليمن الحبيبة حبنا
 

 

وهما مع الحوثي في ضدّانِ
  

 

بلد السلام مع السعادة إنها
 

 

يمن الشهامةِ في مدى الأزمانِ
  

 

أنتِ العروسُ تبخترت في خفةٍ
 

 

أنتِ جنانُ الله في الملوانِ
  

 

يمن السعيدة يا شفاف قلوبنا
 

 

يا أرض أجداد إلى قحطانِ

 

 

وعداً سنحصدُ أذرعاً مسمومةً
 

 

مغموسةً في الجُرم والطغيانِ
  

 

ونطهِّر اليمن السعيد لجيلنا
 

 

ونعيد أمجاداً مع التيجانِ
  

 

وندّمر القلّيس دون هوادةٍ
 

 

ونمزّق الأحباش من ساسان
  

 

ونزيل كابوس الضلالِ بدعوةٍ
 

 

سارت مع الأسلاف في الركبانِ
  

 

ربَّاه هذي منيتي بل دعوتي
 

 

طهِّر بلادي من هوى الأدرانِ
  

 

واجعل بلادي بالأمان سعيدةً
 

 

فيها الهنآء يعمُ كل مكانِ
  

 

إني كتبتُ قصيدةً نونيةً
 

 

وجعلتُ دمعي نبضها وحناني
  

 

وجعلتهُا نحو الأحبة بلسماً
 

 

وكتمتُ نار الحب في وجداني
  

 

لكنها نحو الأسافلِ هزّةً
 

 

ترّتجُّ منها الأرض في هيجانِ
  

 

ويموتُ منها الحاقدونَ بغصةٍ
 

 

وتصيبُ ذاك الخصم بالغثيانِ
  

 

ربّاه وارزقني القبول بنظمها
 

 

إني نظمتُ الحبَ في شعبانِ
  

 

هذا ختام المسكِ أزكى صلاتنا
 

 

وسلامنا للمصطفى العدنانِ
  

 

وعلى الصحابة هم مياميـــــــــــــــــــــن الورى

 

 وهم الشموس تضـــــــــــــــيء في لمـــــــــعانِ

  

 

والآل هم أزكى البــــــــــــــــــــــــــــــرايا خُــلة

                                 

 بل حبهم روحي كذا عـــــــــــــــــــــــنواني

 

والتـــــــــــابعين وتابــــــــــــــع في هديـــــــــــــــــــــهم

   ولهم مع   الاســـــــــــــــــــــــــــــــــــــلاف كل حنان

 


  

 

 

 

 

 


 

[1] )باذان اسلم بعد ذلك وعيّنه الرسول حاكما على صنعاء بعد اسلامه

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

طباعة 12170  زائر ارسال

الحقوق محفوظة للإستخدام الشخصي لكل مسلم 1434هـ مع الإشارة للمصدر