ألا إن نصر الله قريب    أصحاب السبت    من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان    حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان    فأين الله    رسالتي لعبدالعزيز الريس    الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان    تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن    البيان السديد في ابطال الإحتفال بالمولد النبوي    تصاميم دعوية   التبكير إلى صلاة الجمعة ثم الذهاب إلى مسجد أخر من أجل صلاة الجنازة          ما حكم المشي من أجل اليوم الوطني         سأحج هذا العام، وهي حجة الفريضة، وكل نفقات الحج سأتحملها عدا السكن في منى، فسأقيم في خيمة مجانية تابعة للوزارة التي يعمل فيها زوجي، هل علي شيء؟          س: أنا إمام مسجد فهل لي في القنوت أن أخص جماعة مسجدي بدعاء خاص لهم؟         ماحكم تغيير العطلة الأسبوعية إلى الجمعة والسبت؟      
حاليا صورة معبرة
إدخل بريدك الإلكتروني

التاريخ :24/8/1433 هـ حميد بن خبيش
المسؤولية الأخلاقية للعالم

لا يكف هذا السؤال عن طرح نفسه كلما تابعنا إحدى التطبيقات العلمية المثيرة للجدل : هل يُدرك العالم الأبعاد الكارثية لبعض طروحاته العلمية و تجاربه المخبرية ؟

إن ما تفاجئنا به البحوث و التجارب في ميادين البيولوجيا و الهندسة الوراثية . وما تكشف عنه البدائل الصناعية والتكنولوجية من تهديد صريح للبيئة ,بل للوجود البشري برمته .إضافة لما ترتب عن تطور تكنولوجيا المعلومات و الاتصال من سلوكيات وممارسات منافية لمنظومة القيم و الأخلاق السائدة , أضحى اليوم مبعثا للقلق , ومدعاة للمطالبة بضرورة لجم الممارسة العلمية بزمام أخلاقي .

ورغم أن وتيرة المناداة في الغرب  بتخليق العلم ووصل البحث العلمي ونواتجه  بقيم المجتمع و الضمير الأخلاقي قد ارتفعت منذ سبعينات القرن الماضي , إلا أن التوترات و الأزمات السياسية و العسكرية  لازالت تكشف عن الوجه القبيح للعلم , وتؤكد بأن انحرافه عن مقاصده الإنسانية لم يكن خطأ أفراد  بل خطأ حضارة بأكملها .فمنذ أن انتقلت الريادة العلمية للغرب بعد سقوط بغداد و الأندلس , حرص العقل الغربي على أن ينزع العطاء العلمي الإسلامي من سياقه الإيماني ليصله بالموروث الفلسفي اليوناني .فظهر مفكرون ك "مالبرانش"و"سبينوزا" و"ديكارت"  وغيرهم  يدعون إلى الإيمان بالقيمة الذاتية للعلم , وينظرون إليه باعتباره موضوعيا لا يشغله سوى دراسة الوقائع وفق مناهج موضوعية لتثمر معارف وحقائق .

    كان السبيل ممهدا إذن لتحرير العلم من المعايير الأخلاقية , واعتباره كيانا مفارقا همه الأوحد هو كشف خبايا المعرفة والمضي فيها إلى أبعد حد ,دون الالتفات لما تفضي إليه تطبيقاتها من انتهاك لقدسية الحياة ,وتدمير فرص العيش الآمن و الكريم .

   كتب كارل بوبر منبها لخطر الوثوق الزائد في العلم " مادام العالم الطبيعي قد بات مشتبكا بتطبيقات العلم اشتباكا لا فكاك منه , وجب عليه أيضا أن يجعل إحدى مسؤولياته الخاصة أن يتنبأ قدر المستطاع بالنواتج غير المقصودة لعمله و أن يلفت الانتباه إلى النواتج التي ينبغي أن نناضل لتجنبها , ومنذ أولى بشائرها " (1)  لكن الفواجع الإنسانية توالت , و الانحلال الأخلاقي أضحى سمة مميزة للمجتمعات الغربية دون أن تفقد الممارسة العلمية غطرستها و ادعاءها أنها جوهر الفعالية الحضارية هناك !

وفي المقابل لا يقف الإسلام عند حدود وضع إطار تصوري لأخلاقية العلم ومسؤولية العالم بل يقرنه بالتوحيد ويعتبره معيار الوجود الإنساني .لذا " ينبغي أن تكون أسسه متسمة بالخير, و أن تكون غاياته منغمسة في الخير . إن العلم في الإسلام يتسم بالأخلاقية في الوسائل و الغايات , ويصبح بالتالي وسيلة مدهشة لخدمة غايات إنسانية نافعة بناءة .فشرط العلم الإسلامي أن يكون نافعا للإنسان في ذاته وفي مجتمعه , في الدين و الدنيا و الآخرة " (2) .هذا التصور المتكامل الذي لا يعد العلم قيمة بذاته بل بفائدته  أهل علماء المسلمين للتحلي بالحذر العلمي و الأمانة , و استشعار دور الجهد العلمي النبيل في تحقيق القرب من الله .وهوما يؤكده المفكر الفرنسي  رجاء غارودي في رصده لأثر المزج بين الإيمان و المنهج التجريبي على العطاء العلمي الإسلامي بقوله " عندما كان علماء الإسلام في أوجه يدرسون علم طبقات الأرض وعلوم النبات و الحيوان كانوا ينطلقون في ذلك من  شعورهم دائما بأنهم خلفاء الله على الأرض كما يقول القرآن , مسؤولون عن التوازن في الطبيعة. فعلم البيئة بالنسبة لعالم مسلم هو مقتضى لاهوتي .وإن دراسة الحيوانات نفسها في العلوم الطبيعية تقتضي بمعنى وحدة الطبيعة الاهتمام بالتعلم من الحيوانات بعض أسرار حكمة الله في خلقه .." (3)  وقس على ذلك سائر العلوم الأخرى التي نبغ فيها المسلمون حيث كان انقياد الممارسة العلمية للتوجيه القرآني و النبوي كفيلا بتحصينها من مغبة انتهاك المبادئ الأخلاقية .

إننا حين نستعرض الجهود التي بذلها بعض عقلاء الغرب في سبيل تخليق العلم , وربطه  مجددا بالنسق القيمي للمجتمع , نستشف قصور العقل الإنساني وحده عن تحقيق مبتغى السعادة و النهضة الحقة دون الاسترشاد بالتوجيه الرباني الهادي للصواب . فكارل بوبر يقترح وضع صياغة حديثة لقسم ابقراط تُرسخ لدى طلاب العلم الوعي بالمسؤولية الأخلاقية وضرورة الالتزام الطاغي إزاء الإنسانية جمعاء (4)  . في حين يُراهن ديفيد رزنيك في كتابه " أخلاقيات العلم" على تفعيل دور الفلسفة لوضع إطار تصوري يحدد مبادئ عامة لأخلاقيات العلم وكيفية تطبيقها , كما يقترح اثني عشر مبدأ لإرشاد السلوك العلمي وإخضاعه للمقتضى القيمي. أما منظمة اليونسكو فحرصت على إنشاء مرصد عالمي للأخلاقيات , ومنتدى متعدد التخصصات للتفكير في أخلاقيات العلم و التكنولوجيا (5). لكن هذه الجهود لم تحل دون تخلي العلم عن نزعته التدميرية , واندفاعه المقيت لدعم كل أشكال الهيمنة , و المساس الحاد بحرية الانسان وكرامته. فلازالت المقولة الخطيرة التي أطلقها فرنسيس بيكون  " المعرفة قوة" تهيء الذرائع الملائمة للمضي في إنهاك الطبيعة , وتهديد الوجود البشري !

إن تفعيل المسؤولية الأخلاقية للعالم لا يمكن أن يتحقق مادام العقل الغربي يستمد موقفه تجاه الكون من تصورات فلسفية خاطئة تزعم الحق الإنساني المطلق في تدجينه , و السيطرة على موارده دون الالتفات لما يترتب عن ذلك من خراب . وبالتالي فعناية الجامعات ومؤسسات البحث العلمي في العالم الإسلامي بالدراسة الأخلاقية للعلم تقتضي استيعاب مفهومه القرآني , ومواجهة القضايا العلمية الشائكة ضمن رؤية إسلامية تُلزم الفرد بنهوض أمثل بواجب الاستخلاف . 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) : كارل بوبر : أسطورة الإطار . سلسلة عالم المعرفة .عدد292 أبريل /ماي2003 . ص 158

(2)  : د.صلاح الدين بسيوني رسلان : العلم في منظوره الإسلامي . منشورات دار الثقافة.  القاهرة 1989 .ص 29    

(3): رجاء غارودي : الإسلام في الغرب. ترجمة : د.ذوقان قرقوط . دار دمشق .  ط1  1995 . ص 224 

(4) : كارل بوبر .مرجع سابق .ص 152   

(5) : راجع –إن شئت- التفاصيل الخاصة  ببرنامج أخلاقيات العلم و التكنولوجيا  ضمن موقع المنظمة .

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

طباعة 2202  زائر ارسال

الحقوق محفوظة للإستخدام الشخصي لكل مسلم 1434هـ مع الإشارة للمصدر