ألا إن نصر الله قريب    أصحاب السبت    من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان    حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان    فأين الله    رسالتي لعبدالعزيز الريس    الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان    تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن    البيان السديد في ابطال الإحتفال بالمولد النبوي    تصاميم دعوية   التبكير إلى صلاة الجمعة ثم الذهاب إلى مسجد أخر من أجل صلاة الجنازة          ما حكم المشي من أجل اليوم الوطني         سأحج هذا العام، وهي حجة الفريضة، وكل نفقات الحج سأتحملها عدا السكن في منى، فسأقيم في خيمة مجانية تابعة للوزارة التي يعمل فيها زوجي، هل علي شيء؟          س: أنا إمام مسجد فهل لي في القنوت أن أخص جماعة مسجدي بدعاء خاص لهم؟         ماحكم تغيير العطلة الأسبوعية إلى الجمعة والسبت؟      
حاليا صورة معبرة
إدخل بريدك الإلكتروني

التاريخ :20/8/1433 هـ آراء ومقالات أنس بن جمال العماري
رسالة إلى من سيختارهم الله لنصرة الإسلام والمسلمين في الأرض

هذه كلمات أكتبها وأبعثها لك يا من لا تراني ولا تسمعني ولم يقدر الله بعد مجيئك إلى هذه الدنيا , إليك يا من قدر الله مجيئه ولكنك لا تعي ما سأقوله لك , أخبرك أولاً أني أحبك وأتفاءل بك ومن أجل ذلك سأقول لك بعض مما كان من الواجب أن يقال لي في يوما ما, وأرجو أن تقرأها في يومٍ ما ثم تدعو لي بالثبات والرحمة والمغفرة.

نحن اليوم نعيش في زمن لا يعتز الشباب المسلم فيه بإسلامهم إلا بالشعارات الرنّانة والعناوين الزائفة , وهم بذلك لم يعرفوا قدر نعمة الإسلام عليهم ومنة الله وفضله العظيم أن حفظ لهم دستوراً مبيناً تركوه وراء ظهورهم حتى نسوه , وحفظ لهم حكمة نبوية جاء بها خير الأنبياء في سنة هيأ الله لها من نقلها وحفظها إلى يومنا هذا. لقد اغتروا بالجديد الذي جاء به الأعداء من الكفار فقلدوهم وأحبوهم وتشابهت حتى طبائعهم مع تلك الطبائع المستوردة.

نحن في زمن أصبح فيه المسلم الحق غريب والناصح أمره مريب والمؤمن الخاشع المطمئن شخص من النادر والعجيب أن تلقاه, لقد هاجر الشباب المسلم الإسلام فأصبحوا مسلمين بلا إسلام وضاعت هويتهم وهم يتلقون كل جديد كأنه الأمر الذي يزينهم ويطورهم ويصيّر منهم شباباً واعياً ومتحضراً وهم أبعد ما يكون عن الوعي وعن الحضارة.

أخي الذي لم تره عيني يقول الله في كتابه (( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )) , فابتعاد أهل الإسلام عن ربهم وما يجب عليهم من الإيمان به أدى إلى تلك الحال التي ذكرتها لك, ومع ذلك فإني أتفاءل بك وأثق بأنك قادر إن شاء الله على أن تربي نفسك ومن حولك ومجتمعك الذي يحيط بك على عزة بالله وبالإسلام وتطلّع إلى نشر هذا الدين في كل مكان بالدعوة والجهاد في سبيل الله.

سأشير إليك بإشارات مختصرة أريد منك أن تستفيد منها لتعينك بإذن الله على رسم مسارك إلى الطريق المؤدي إلى ذلك البناء الصلب , بناية النفس المؤمنة العزيزة .

أخي : اعرف الله ونبيه معرفة تنجيك من الهجمات العنيفة التي قد تتعرض لها , وعندما أقول (اعرف) الله فإني أعني أن تسقي تلك الفطرة المؤمنة التي بداخلك بما يعرفك بربك من خلال مشاهدة آياته الكونية والعلم بآياته الشرعية والنظر في معاني أسماءه وصفاته والتأمل في مخلوقاته , واجعل هذه المعارف حياة قلبك حتى لا ينقطع عن الاتصال بخالقه, وعندما أقول لك اعرف نبيك فإني أعني أن تتعرف عليه وتعرف أثره وأثر رسالته على أمة الإسلام حتى تتبعه وتحبه وتحب كلامه وسنته وتنشرها بدافع الحب لا لشئ آخر .

أخي : تعرف على حقيقة الدنيا التي تعيشها وتأمل في ما سيجئ بعدها من حياة برزخية وأبدية حتى تنال الصبر ومتعة الصبر وحب الغربة في الدين في سبيل نيل الجزاء الأخروي الباقي الذي هو خير للمؤمن من الدنيا ومافيها.

أخي : كن واثقاً بالله وأحسن الظن به واعلم أنك قد تكون في يوم ما الرجل الذي يغير مجتمعه بإذن الله وفضله , ولكن لا يكون ذلك إلا أذا حققت الغاية الأولى من وجودك وهي العبودية بكافة معانيها مستعيناً في ذلك بالله.

أخي : أدرك حقيقة عدوك الشيطاني لتتخذه عدواً لك , وعدوك الإنسي من اليهود والكفار والمنافقين لتحذر منهم ومن سبيلهم وتسلك طريق أهل الإيمان السليم آخذاً حذرك في هذا الطريق ممن يتلبسون بالدين والإيمان وهم كثرٌ ليضلوا الناس بما يفترونه على الله.

أخي : اختر من تحب ومن تصاحب ومن تتخذه عدواً لك تحذر من أن يفسد عليك دينك ودنياك , فكن مع المخلصين المعتزين بربهم وبدينهم وبنبيهم , وابتعد عن كل مكان علمت أن فيه مدخل إلى شهوة أو شبهة , وتذكّر أنك مع من تحب في الآخرة كما كنت معه في الدنيا.

أخيراً : رغم كل ماذكرته لك من الأوجاع أبشرك بأن الشام على مشارف العودة إلى تكون معقل الإسلام والايمان كما أخبر نبينا صلى الله عليه وسلم, وقد تقرأ رسالتي هذه ثم تذهب منطلقاً لتصلي بالجامع الأموي وتطلب العلم بعد الصلاة وتنشره في يوم الغد.

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

طباعة 1868  زائر ارسال

الحقوق محفوظة للإستخدام الشخصي لكل مسلم 1434هـ مع الإشارة للمصدر