ألا إن نصر الله قريب    أصحاب السبت    من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان    حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان    فأين الله    رسالتي لعبدالعزيز الريس    الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان    تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن    البيان السديد في ابطال الإحتفال بالمولد النبوي    تصاميم دعوية   التبكير إلى صلاة الجمعة ثم الذهاب إلى مسجد أخر من أجل صلاة الجنازة          ما حكم المشي من أجل اليوم الوطني         سأحج هذا العام، وهي حجة الفريضة، وكل نفقات الحج سأتحملها عدا السكن في منى، فسأقيم في خيمة مجانية تابعة للوزارة التي يعمل فيها زوجي، هل علي شيء؟          س: أنا إمام مسجد فهل لي في القنوت أن أخص جماعة مسجدي بدعاء خاص لهم؟         ماحكم تغيير العطلة الأسبوعية إلى الجمعة والسبت؟      
حاليا صورة معبرة
إدخل بريدك الإلكتروني

التاريخ :12/8/1433 هـ آراء ومقالات إبراهيم بن يوسف القرعاني
أدونيس: نفاق الحداثة!

(آه يا نعمة الخيانة... ... ...إنني خائنٌ أبيع حياتي للطريق الرجيمة ،إنني سيد الخيانة). :أدونيس :  أغاني مهيار الدمشقي 1961

* * *

من الأمثال التي اختزنتها الذاكرة من كلمات أديب الشام الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله  المثل القائل "حك جلد الروسي يطلع لك التتري" ، ففي خضم  الثورة السورية المجيدة التي شمخت تصاول البغي والاستكبار برز التشبيح الثقافي من قبل الكاتب أدونيس- علي أحمد سعيد إسبر-  الذي تنكر للثقافة العربية الإسلامية وارتد إلى خرافة فينيقة استعار منها اسمه- هذا التشبيح هو مساهمته  في خيانة الثورة القائمة  في بلده سوريا  بما سماه علماني جلد ملحد مثله  " تأتأة " و " فأفأة " تمثلت في تلعثم جبان تسطر في رسالة إلى " السيد الرئيس " وإدانة للناس الذين خرجوا يطالبون بالكرامة وحق العيش بأمان ورفض انتفاضتهم لكونها خرجت من الجوامع! .  الشاعر الحداثي الذي ما فتئ  منذ عقود يدعو إلى القطيعة مع الماضي وتجاوزه باستمرار ومجد ثورة الزنج والقرامطة - اللتان استباحتا الفروج والأموال وسفكتا الدم الحرام ( لعلك عزيزي القارئ تستحضر الآن مشاهد الاغتصاب والقتل الفظيع اليومية في سوريا الأبية !) - يتنكب للثورة السورية ويدعو للجمود و يساوي بين الجلاد والضحية ، ولا عجب فعند حك الجلد الثخين لأدونيس العلماني الملحد الحداثي يظهر أدونيس النصيري الذي جمع بين ( الثابت والمتحول ) في تمظهراته الفكرية والثقافية ، فهو الناقد الأدبي الذي يؤكد على فصل الدين عن الأدب ثم يمدح ثورة الخميني الدينية ! بقوله : ( تحية لثورة إيران :

أفقٌ ثورةٌ والطغاة شتات

كيف أروي لإيران حبّي

والذي في زفيري

والذي في شهيقي تعجز عن قوله الكلمات؟

سأغنّي لقمّ لكي تتحول في صبواتي

نار عصف، تطوّف حول الخليج

شعب إيران يكتب للشرق فاتحة الممكنات

شعب إيران يكتب للغرب:

وجهك يا غرب ينهار

وجهك يا غرب مات ) . هذا النفاق الحداثي  أشار إليه الناقد أ.د. إبراهيم السامرائي - رحمه الله -  في كتابه عن الحداثة الصادر قبل عشر سنوات . فقد أشار إلى طائفيته و نيله من رموز أهل السنة في تحليل لإحدى قصائده .  صاحب " أغاني مهيار الدمشقي " يغني لـ" قم " وقد " أصابه " العمى الثقافي " كما علق الناقد د.عبدالله الغذامي  على موقفه المشين من الثورة القائمة في بلده ، وبالمناسبة فقد وصف الغذامي قبل مدة بأنه " مجرد إمام مسجد  وليس ناقداً " في إشارة مغرضة إلى مرتبة إمام المسجد وحط من دوره الثقافي والفكري . إنها " النرجسية  الثقافية " بتعبير الغذامي الذي نقله محمد شاهين (1) في نقد لشعر أدونيس . النرجسية التي تجعله يصف الداعية الدكتور يوسف القرضاوي بأنه فقيه صغير !

إن الثورة السورية عرت أدونيس من حداثته التي هي حداثة لاعقلانية فهو يصف نفسه بأنه وثني وأيضاً حداثي !. لقد أظهرت أحداث سورية مدى التفكك القيمي وانعدام الحس الإنساني لدى المثقف الحداثي المزيف الذي يمجد ثورات التخريب و سفك الدماء البريئة كما هو معلوم  في جرائم القرامطة التي سجلها التاريخ ويتعامى عن مشاهد ذبح الأطفال بوحشية تتضاءل أمامها فظائع المغول التتر .

أدونيس المفكر الحداثي مهموم بخروج الثوار من الجوامع والمساجد و لا يهمه خروج بلده سوريا من هذه الأزمة الطاحنة التي تسبب فيها وأجج نارها النظام الطائفي الذي يضفي عليه أدونيس الشرعية ويجادل في اللقاءات التلفازية عن تغييره  كشرط لحل المشكلة .

الثقافة بوصفها استنارة معرفية  تكسب المثقف رهافة حس وقراءة صحيحة للواقع هي موقف في البدء ، موقف أخلاقي يتجاوز المثبطات التي هي نتاج الجاهلية و  الحسابات الخسيسة .

هذا السقوط لأدونيس هو سلسلة من الخيانات الفكرية والتوهين المعنوي ليس أولها موقفه المشين من التطبيع مع الصهاينة في أوربا جرياً وراء جائزة نوبل ففصل من اتحاد الكتاب العرب  وهذه السقطة الأخيرة  فعل طبيعي لمثقف يسير عكس التيار ، ويعيش أجواء الخريف في عصر الربيع العربي .

 

الهامش:

(1)انظر كتاب : بحوث مهداة إلى الأستاذ الدكتور حسام الخطيب بمناسبة بلوغه السبعين

 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

طباعة 2267  زائر ارسال

الحقوق محفوظة للإستخدام الشخصي لكل مسلم 1434هـ مع الإشارة للمصدر