أصحاب السبت    من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان    حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان    فأين الله    رسالتي لعبدالعزيز الريس    الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان    تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن    البيان السديد في ابطال الإحتفال بالمولد النبوي    تصاميم دعوية    اللغة العربية والإنجليزية أيتهما الجميلة والمقدسة؟!   التبكير إلى صلاة الجمعة ثم الذهاب إلى مسجد أخر من أجل صلاة الجنازة          ما حكم المشي من أجل اليوم الوطني         سأحج هذا العام، وهي حجة الفريضة، وكل نفقات الحج سأتحملها عدا السكن في منى، فسأقيم في خيمة مجانية تابعة للوزارة التي يعمل فيها زوجي، هل علي شيء؟          س: أنا إمام مسجد فهل لي في القنوت أن أخص جماعة مسجدي بدعاء خاص لهم؟         ماحكم تغيير العطلة الأسبوعية إلى الجمعة والسبت؟      
حاليا صورة معبرة
إدخل بريدك الإلكتروني

التاريخ :24/7/1433 هـ آراء ومقالات داود البصري
لماذا يعشق بعض العراقيين الذل الإيراني?

في لقاء عابر مع أحد العراقيين في العاصمة النرويجية أوسلو أثار دهشتي تساؤل حائر أطلقه حول حضوره حفلاً للسفارة الإيرانية في أوسلو ضمن مجموعة من العراقيين والباكستانيين بمناسبة الذكرى السنوية 23 لوفاة الخميني! وكان مبعث التساؤل هو قيام السفير الإيراني بإلقاء كلمة بالمناسبة بالفارسية من دون وجود مترجم عربي رغم وجود مترجم للأوردو! وقد أعرب ذلك العراقي عن تعجبه لموقف السفير الإيراني! فأجبته على الفور: بما أنكم من أحباء إيران ورموزها القيادية رغم كونكم تعيشون في دول الغرب كان لزاما عليكم تعلم الفارسية .. فمن أحب قوماً تعلم لغتهم? والسفير لم يخطئ لأنه يعلم بأن الحضور هم من أحبة النظام الإيراني ومن المبايعين لقياداته الراحلة أو الباقية أو التي ستكون, وهم بالتالي ملزمون بتقديس واحترام كل ما هو إيراني أو صادر عن الولي الفقيه! عندها سكت ولم يعلق.
والواقع إن التمدد الإيراني الإعلامي والتبشيري في دول العالم يثير أكثر من علامة تساؤل واهتمام حول النجاح الإيراني المدهش سواء من خلال الخلايا السرية أو البعثات الديبلوماسية فيوصل الارتباط بين النظام وأنصاره بل وفي الهجوم لكسب مواقع وأنصار, وتشكل الحالة العراقية ميدانا عجيبا وغريبا لكل متناقضات الدنيا نظرا الى احتوائها على النقائض والغرائب, فالعراقيون هم أكثر شعوب الأرض التي تعرف طبيعة النظام الإيراني المخاتلة وأساليبه الافعوانية المتبدلة والمتغيرة بتغير الظروف, والعراقيون والشيعة منهم بالذات الذين عاشوا تجربة الحياة في إيران يعلمون علم اليقين وبشكل مطلق بأن عنصرية النظام الإيراني وقوانينه العجيبة والعنصرية هي التي كانت سببا في تنغيص حياتهم وجعلهم يهربون زرافات ووحدانا من جنة الولي الفقيه, والعالم بأسره يعرف بحجم الهروب العراقي الهائل من إيران بعد نهاية الحرب مع العراق عام 1988 بغير النهاية التي أرادها النظام في إيران وهي إقامة الجمهورية الإسلامية على النمط الإيراني في العراق وتقدم الجيش الإيراني لاحتلال العراق وهو الأمر الذي لم يحصل بل كان العكس, فقد تجرع الإيرانيون مرارة كأس السم الذي أجبرهم على القبول بقرار وقف إطلاق النار المرقم 598 وهو موقف كانت له ردود فعل على الجماعات العراقية المقيمة في إيران التي تعرضت لحملة اضطهاد سلطوية منظمة أجبرت الآلاف منهم على الهروب نحو الحدود الباكستانية طلبا للجوء من الأمم المتحدة, فيما اختارت آلاف أخرى ركوب البحر والهروب نحو القارة الاسترالية طلبا لحياة أخرى أكثر سعادة مما أدى لنتائج مأسوية تمثلت في غرق المئات من العراقيين في بحار آسيا الجنوبية ? ثم جاءت مرحلة رئاسة السيد خاتمي ونائبه أبطحي ووزيره في الداخلية حجة الإسلام عبد الواحد موسوي لاري الذي استن قوانين عنصرية عجيبة غريبة تمنع العراقيين في إيران من العمل و السفر والزواج, بل أنزلتهم منزلة أقل من الحيوان, ومع ذلك بقي حب النظام الإيراني في قلوب بعض من العراقيين!

 والواقع إن السياسة العنصرية الإيرانية ضد عرب العراق لم تتغير أبدا حتى في عز سطوة الخميني القيادية, فقد كانت المخابرات الإيرانية تتعمد إيقاع الصراع بين القوى السياسية العراقية المتنافسة فقد قربت في البداية مجموعة العمل الإسلامي ( الشيرازية ) ثم ضربتها لتقرب حزب "الدعوة" الذي ضربته من خلال إحداث الانشقاقات الداخلية وعلى رأسها استقالة أحد مؤسسي الحزب من القيادة وهو محمد مهدي الآصفي الذي تحول لمستشار لعلي خامنئي وبدعوى أنه يجب الاندماج التام في القيادة الإيرانية لأنها النائبة الشرعية عن صاحب الزمان, ثم جاءت بقيادة المجلس الإيراني الأعلى بقيادة المرحوم محمد باقر الحكيم لضرب حزب الدعوة وإبعاده عن الميدان بعد أن تحول "دعوات" متعددة, أما التعامل مع العراقيين اللاجئين في مخيمات "جهرم" و"خرم آباد" و"شيراز وكرج" فقد كان مأسويا ومقرفا وحافلا بالتعديات, وتلك مرحلة عايشناها شخصيا وعن كثب, وقد هرب العديد من الشباب العراقي بسببها الى باكستان ثم توطنوا في أوروبا, ولكن ما أن وطأت أقدامهم أوروبا حتى أعادوا الوصل والحب والغرام مع من اضطهدهم! وتلك حالة نفسية غريبة بحاجة لتحليل من فريق من علماء النفس ويكون محور البحث لماذا يحب بعض العراقيين الذل الإيراني?
اليوم وبعد المتغيرات الدولية تؤدي إيران دورا مركزيا وقياديا وحاسما في العراق, وباتت اللاعب الأقوى واعادت الوصل مع القوى السياسية التي اضطهدتها سابقا ك¯"الدعوة" مثلا وسحبت البساط من تحت أقدام "المجلسيين" فصديق إيران الدائم هو مصالحها القومية فقط لاغير, فلاصداقات دائمة لإيران سوى مصالحها القومية, والسياسة الإيرانية مستعدة للتعامل مع الشيطان إن كان في ذلك مجلبة للمصالح القومية, وقد تعمدت السياسة الإيرانية إيذاء العراق واقعيا وتقديم رسائل الصداقة والدجل المنافق ظاهريا وتلك سنة إيرانية متبعة نعرف تفاصيلها وخباياها, ولكن العجيب في كل شيء هو نظرة الولاء الأعمى لبعض العراقيين تجاه إيران رغم أنهم يعيشون في دول حرة ولا يخضعون للضغوط الإيرانية ومع ذلك يصرون على الانبطاح والذل أمام الإيرانيين, وتلك وأيم الحق ظاهرة غريبة في الدونية واستصغار النفس, حتى أكاد أشبه مواقف بعض العراقيين من إيران بمواقف القط الذي يحب خناقه... وتلك معضلة.

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

طباعة 1844  زائر ارسال

الحقوق محفوظة للإستخدام الشخصي لكل مسلم 1434هـ مع الإشارة للمصدر