الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :8/10/1426 هـ إدارة الموقع
الإعلام

الإعلام

 

إن الإعلام بمختلف أقسامه (مرئي – مسموع - مقروء) يعتبر مرآة تعكس ثقافة المجتمع الذي تمثله وتعبر عنه ,ولهذا فقد نجد مندوحة لما يقدمه الإعلام الغربي لجمهوره كونه يعكس حقيقة ثقافاتهم وحياتهم المنحلة, إلا أن الأمر يختلف تماماً في بلاد الإسلام لا يمكن لأي عاقل أن يبرر ما يقدمه إعلامنا للجمهور.

برأيك :

* هل هو الغزو الثقافي ؟

* أم هو التقليد والمحاكاة للغرب؟

* ألا يجب على القائمين على المؤسسات الإعلامية في بلادنا أن يدركوا مسئولياتهم أمام الله ويتقوا الله في هذه الأجيال التي يغرسون فيها هذه الأفكار والأطروحات؟

* ماهو الدور المطلوب أن يقدمه الإعلام في بلادنا تجاه قضايا الإسلام والمسلمين؟

* ماهو الدور المطلوب منك كمشاهد لما يقدم في هذه الوسائل؟

 

                            شاركنا برأيك ..

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : عاشق الأندلس        من :      تاريخ المشاركة : 8/10/1426 هـ
بسم الله الرحمن الرحيم  
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الكريم المبعوث رحمة" للعالمين .  
 
الإعلام بمختلف أنواعه مهم وحساس إلا درجة أنه يقلب موازين الأمور في مختلف القضايا وسوف اتكلم عنها لاحقا" 
ال‘لام في منطقتنى العربيه خائن وعميل أو أنه لايقدر الرساله التي يقدمها فلا تكاد تجد منبرا" إعلاميا نقيا" يؤدي رسالته على أكمل وجه الإعلام أدخل علينا مفاهيم غربيه خاطئه بل تعارض منهج الإسلام القويم فمثلا" تبرج المرأة وتكشفها أمام الرجل الأجنبي عنها والمقصود بذالك الرجل الذي هو من غير محارمها .... 
فهذه المسئله من أصغر الأمور التي  
جا ئتنا من الإعلام المنحط فكريا"  
والأن إرضائا" للعلمانيين جاؤنا بقناة الإخباريه وأكثروا فيها من الكوادر النسائيه إشباعا"لرغبة اللبراليين ويعذرون بأنهن متحجبات أي حجاب وهي متكشفه الحجاب هو ما ستر بين الشيئ والشيئ الأخر ليس ما هو قديلف على الشعر بل هذا هو دليل واضح على رجعيت الشعوب المسلمه فتقين الله يا إماء الله , 
فأي رسالة وتقدم حضاري يمكن أن يقودوه بتكشف المرأه وتبرجها وهذا ليس جديدا" على الإعلام العربي فنضر في كل المحطات العربيه فإذا رأيت أن التكشف والفسوق قد محي فعلم أن الأمة كلها في طريق العزة 
الأعلام له دور فعال في تغير الحقائق لئنه الأن في هذا الوقت لا يذاع خبرا"حقيقيا" فأين تلك الاأمانه  
فيجب على كل من هو يحمل " لا إ له إلا الله محمد رسول الله " وهو يعمل في الإعلام أن يخاف الله الذي يعبده في الأخبار المنقوله عبر شاشاته وعبر أثير إذاعته وعبر منتديات موقعه فتقوا الله عباد الله  
وأما أنتي يسا عدوة الله mbc fm فلا تفرحي بأن الله أملا لكي لأنه عز وجل سوف يأخذك ولن يفلتك أنتي يامن تدعين إلا الفسوق والفجور والعلاقات الحميميه بين الذكر والأنثى يامن تشجعين الفتايات على إقامة العلاقات مع الشباب إن الله عز وجل لم يجعل دائكم هذا يتفشى بين المسلمين إلا ليبتليهم ,أنه سبحانه سوف ينتقم منكم . 
 
إنهم في مثل هذه الإذاعات والقنوات يشجعون العلاقات العاطفيه ويركزون كثيرا" على الفتايات فحذروا وبلغوا وانصحوا  
قاتلهم الله اللهم دمر أعداء الدين ونسفهم وأمطرهم بحجارة من سجيل وجعل كيدهم في نحورهم وزلزل الأرض من تحتهم وخزهم يارب العالمين  
اللهم أنصر عبادك الموحدين الذين خرجوا في سبيلك لإعلإ كلمتك ودحر عدوك اللهم سددرميهم وفك أسيرهم وشف جريحهم وارحم شهيدهم  
اللهم اهد ولات أمورنا وأصلحهم وقيد لهم البطانه الصالحه ويسر لهم الآراء الرشيده ووفقهم لمرضاتك إعلاء كلمتك  
وصلى الله على محمد ماذكره الذاكرون وعلى آله وصحبه أجمعين
2  -  الاسم : رائدة الحاج        من : فلسطين      تاريخ المشاركة : 9/10/1426 هـ
الإعلام في بلدنا العربية و الإسلامية بكافة وسائله المسموعة و المقروءة و المرئية يشكل صورة واضحة للعيان عن الغزو الثقافي الأجنبي لبلادنا. و لا يغرنا كون بلادنا محررة- فهي مستعمرة ثقافيا و سياسيا و لا تملك حرية اتخاذ القرار . و هذا الأمر ينعكس على وسائل إعلامنا ، التي هي أبعد ما تكون عن تطلعات و توجهات و هموم شعوبنا في المرحلة الراهنة.هناك مسائل مصيرية تتطلب توجها إعلاميا تربويا و تثقيفا ، ليأخذ الإعلام دوره الريادي في تشكسل وجهات النظر الصائبة لأبناء شعوبنا تجاه قضاياه المصيرية و إبراز الرأي العام لمواطننا نحوها و لكن و للأسف الشديد فإن إعلامنا يقف مشلولا في هذه النقطة بالذات و لا يصور إلا وجهات نظر القائمين عليه و مموليه بالدرجة الأولى ، سواء كانت جهات رسمية أم خاصة أو حتى خارجية.و أما بالنسبة لضمائر القائمين على إعلامنا فنتمنى من الله عز و جل أن تتق الله عز و جل في مواطننا و تقوم بتصوير واقع أمتنا و تطلعاتها و ترسم أهدافها الحيوية ليتم تطبيقها على أرض الواقع. في واقع الحال أن أي وسيلة إعلامية تأخذ الحدث الخام و تصيغه حسب وجهات نظر من يدفع و لا يهم العاملين فيها إلا تحصيل كسب مادي بسيط. و يا حبذا أن تعزز و توجد وسائل إعلام هادفة لتوعية شبابنا خاصة و إعطائهم تصور واضح لما يدور و ما يحاك ضد مصالحهم و مصالح أمتهم. 
و نتمنى على كل مواطن في بلادنا أن يستخدمم عقله و تفسيره المنطقي للأمور و تحليلاته العقلانية تجاه ما يسمعه و يقرأه و يشاهده - فليس كل ما يقال يصدق! فإذا غابت ضمائر بعض إعلاميينا فالله سبحانه و تعالى منحنا عقولا نفكر بها و نميز بها الغث من السمين . و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.
3  -  الاسم : فاصل الريوس        من : السعوديه      تاريخ المشاركة : 10/10/1426 هـ
بسم الله الرحمن الرحيم  
والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين .. وبعد 
قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( إنما مثل الجليس الصالح وجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك، وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحا طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد منه ريحا ) منتنة متفق 
اصبح الاعلام من اكثر الجلساء تأثيرا على جلسائه سواء بالصالح او بالطالح , اما بنشر المفاسد من صغيرها لكبيرها او بالدعوه للاخاقيات سؤاء الدينيه او ما يتعلق بالمنفعه العامه . 
دوري كفرد او رب اسره ينحصر في محيطي الخاص بالتحكم في القنوات الاعلاميه وانتقاء ما يناسب تطلعاتي لتربية نفسي او اسرتي وهذا ينحصر على محيطي الخاص سواء كان محيط صالح او محيط فاسد . 
في ما يخص القنوات فالحلال بين والحرام بين فمن اراد الاصلاح سعى له ومن اراد الافساد سعى له . 
نجد الاعلام المسموع والمقرؤء والمرئي في تذبذب قد يطغى احدهم على الاخر في وقت من الاوقات ولكن جميعها كما ورد في السؤال غزو للافكار رغما عن المتلقي يحنما يفتح المجال لتلقيها وعندما يطغو الغزو بالمفاسد فهذا لا يعني سوء المتلقي فهو منساق بعد فتحه باب التلقي بعد ان كا على فطرته ويقع الافساد او الاصلاح على من لقاه فجرمه وذنبه اعظم. 
دورنا الاعظم هو محاربة الغزو الفكري بالافساد بالغزو الفكري بالاصلاح ولن ياتي لنا ذلك ونحن مكتوفي الايادي . 
ما اقوله هنا مقروء للاعداد ولكن ما يقال على قناه فضائيه يراه اضعاف اضعاف هذا العدد فتأثيره اعظم من تاثيري لتركيز الحواس له ولتركيزه لشريحه اكبر من المتابعين . 
بما ان لنا ثقافه نرغب في ايصالها فلن تصل بخطى اسرع دون التركيز بشكل اكبر على الغزو الفكري وايصال ثقافتنا لاكبر قدر ممكن من المتلقين . 
اما التقاعس والخمول وتحميل اللوم على غيرنا فهذا غير مجدي فلا يحق ان نقول توقفوا ونحن نائمون عن دورنا ولكن نقوم بما علينا حتى نجبرهم على التوقف . 
هذا ما رغبت المشاركه به واتمنا ان يكون مفيد لاحد جوانب الموضوع 
4  -  الاسم : محمود        من : مصر      تاريخ المشاركة : 11/10/1426 هـ
الدور الوحيد الذى استطيع فعله هو عدم مشاهدة هذه القنوات وان انصح أهلى واصدقائى 
ولاكن ماهو البديل 
البديل عن الاغانى هو القرآن 
والبديل عن معرفة الفسقة معرفة الصالحين 
مع العلم اننى ايضا لاأأخذدينى من الفضائحيات التى تريد تشويهه 
والله المستعان
5  -  الاسم : مدى الأسلام        من :      تاريخ المشاركة : 12/10/1426 هـ
بسم الله والحمد لله والصلاة على رسول الله: اعتقد ان المشكله ان المسؤلين في الاعلام في بلاد المسلمين لم يتربوا معنا, وانما تربوا في بلاد الغرب , وذلك بخطة محبوكه خيوطها طويله, فهم يذكرونني بكيفية الحفاظ على الحيونات المنقرضه اجلكم الله ياعباد الله , وذلك عندما يضعون المحميات لهم والاقفاص ويطعمونهم اطيب الأطعمه , ومن ثم يطلقونهم في الغابات والصحاري. فهؤلاء الغرب يطلقون هؤلاء المستغربين علينا, بعد ان يذوبوا الفطرة والاسلام في قلوبهم . وذلك بسلاح الشبهات والشهوات حتى يروا الحق باطلا والباطل حق والعياذ بالله. فلاتعجب اخي القاريء وانت تعلم انه يوجد من البشر من يعبد البقره وهو دكتور اوعالم في علوم الدنيا ,فلاحول ولاقوة الابالله كلا بل ران على قلوبهم ماكانوا يكسبون. ويجبرون الحكام المستحكمين على تقليدهم المناصب وتسليمهم اجهزة الاعلام , ولكن هيهات هيهات هم لايعلمون ان القران محفوظ الى يوم القيامه فالذي انزله جلة قدرته وعد بحفظه الى يوم القيامه يريدون ان يطفئوا نور الله بأفواههم ويابى الله ان يتم نوره ولو كره الكافرون. هذا والله اعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين.
6  -  الاسم : forbiden--angelina rossi        من :      تاريخ المشاركة : 14/10/1426 هـ
الأعلام داء ودواء سيف على رقاب من يهابه ويضمر له الدسائس ويتحين الفرص كي يقطع دابره , وفي نفس الوقت مادة دسمة تشبع نهم الطامعين اللذين ملكت أيمانهم زمام البلاد ورقاب العباد , كل يدلي بشبكته ويصوب سهمه نحو الأعلام سواء للصلاح والخير أو لغرض في نفس يعقوب لكن الأعلام الناصع البياض النقي لا يتأثر بتلك الفئة ولا هؤولاء القادرين ,انما يصنع حبره بنفسه بكل معنى التفاني ويجهزه للرد على كل من تسول له نفسه من الغائه كما نشاهد في هذه الأيام من تجاذب واتهامات والرد الناتج عن سياسات غربية مرسومة مسبقا في غرف مظلمة لا تليق الا بخفافيش نتنة لا نراها تحت الضوء الشمس الا لتعكر وتنغص على المواطن البريء صفو حياته , خسئت أيادي لا تمتهن الا دق المسامير في نعوش الأبرياء و لا حول و لا قوة الا بالله.
7  -  الاسم : اياد العابدي        من : العراق /كربلاء      تاريخ المشاركة : 26/10/1426 هـ
ان الغزو الثقافي من الامور التي اصبحت خطرا" على المجتمع ويجب التصدي لها وبارك الله فيكم
8  -  الاسم : ابو عمر        من : ،،،      تاريخ المشاركة : 30/10/1427 هـ

 
* هل هو الغزو الثقافي ؟ 
 
نعم بلا شك هو غزو ثقافي ولكن بقوم من بني جلدتنا يتكلمون بالسنتنا وهذا مما عرفه الغرب لأنه ادعى للطمأنينة وادليل على ان المسلمين يأمنون بني جلدتهم أنه اذا تكلم احدهم بكلام الحادي او حتى لو تكلم على النبي صلى الله عليه وسلم فإن السخط عليه لا يكون على مثل نصراني غمز في النبي صلى الله عليه وسلم ، وهذا يدل على المسألة في بعضها تؤخذ من جهة الحمية والعصبية لا من جهة الدين ،  
 
 
،،،، 
 
 
* أم هو التقليد والمحاكاة للغرب؟ 
 
هناك من الإعلاميين من هو امعة لكن هناك من هو منبهر بهم يخدمهم بالمجان وهناك من سير في مسار محدد لدعم المخطط التغريبي وقد سار فيه لمصالحه الخاصة ومنهم من تعدى ذلك كله فدوافع ذلك عنده عن عقيدة باطنة توافقت مع الخط التغريبي ،، 
 
،،،،، 
 
 
* ألا يجب على القائمين على المؤسسات الإعلامية في بلادنا أن يدركوا مسئولياتهم أمام الله ويتقوا الله في هذه الأجيال التي يغرسون فيها هذه الأفكار والأطروحات؟ 
 
 
المؤسسات الإعلامية في العالم العربي يقوم عليها اناس نفعيون في الغالب وهؤلاء لا يفيد معهم في العادة الا الضغط فالتيار يجبرهم على المسايرة كما ان بعضهم يكاد يعترف بل يقول بطريقة غير مباشرة انه مأجور فتجده يصدح بأن له علاقات صداقة ويتبادل الهدايا والحفلات مع الأصدقاء الدبلوماسيين !! ،، 
 
،،،، 
 
 
* ماهو الدور المطلوب أن يقدمه الإعلام في بلادنا تجاه قضايا الإسلام والمسلمين؟ 
 
لا شك ان الدور كبير لكن المشكلة ان الغفلة التي جثمت على صدورهم اكبر ، الإسلام اصابه التشويه فكان الأحرى بهم ان يدفعوا عنه تشويه المشوهين الا انهم ابوا الا ان يكون في خندق المشوهين لهذا الدين وتشويه صورة من يسلك مسلكه في اعين الناس حتى يزهدوا في الدين والله يقول ( ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنيـــــــن نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيراً ) ، فمن ذلك اختراعهم لحجة النقد الساخر خداعاً لجهلة الناس بينما ما يقومون به هو ممارسة التشويه وليس النقد البناء كما يزعمون ، ويحتجون بالمبالغة في النقد الكوميدي فاذا بهم يتعدون المبالغة حتى يصلوا الى الكذب والإفتراء ، ولا شك ان التشويه والسخرية صفة المعاندين والجاحدين مبغضي الرسل كما ورد على صنفين في كتاب الله وهم الكفار والمنافقين ( إنه كان فريق من عبادي يقولون ربنا آمنا فاغفر لنا وارحمنا وانت خير الراحمين ، فاتخذتموهم سخرياً حتى انسوكم ذكري وكنتم منهم تضحكون ) وغير ذلك كثير في كتاب الله ، ومن حججهم قولهم اننا نذكر اشياء واقعة موجودة فاذا بهم يعممون تلك الموجودات على من يستهدفونه بالغمز والشويه ، فهؤلاء اصحاب هوى لا يريدون ان يسمعوا فالواجب على ولاة الأمر تغييرهم بما يصلح للمسلمين وقد احتجوا حين تعالت اصوات الإستنكار فقالوا : إن المنافقين كانوا على عهد رسول الله ولم يقاتلهم رسول الله ولم يحاربهم لكن تناسوا ان رسول الله لم يمكن لهم وهذا هو الفرق ، ونتائج هذا التمكين لهم اصبحت ظاهرة واضحة ،، 
 
 
،،،،،، 
 
 
 
 
* ماهو الدور المطلوب منك كمشاهد لما يقدم في هذه الوسائل؟ 
 
المطلوب اذا رأى الإنسان منكراً فإنه يغيره بقدر استطاعته باليد او اللسان او القلب ، والآن اصبح التغيير باللسان متاحاً للجميع فعلى المسلمين ان ينكروا ويعلنوا صوتهم ويكثروا سوادهم فمما يخنس اهل النفاق كثرة السواد ومما يزيدهم عدواناً وجرأة سكوت الناس عن المنكر حتى اصبح الناس في نظرهم يسمون الأغلبية الصامتة ويستغلون ذلك ان الأغلبية الصامتة معهم وتشاركهم وعلى رأيهم ، وهؤلاء جبلوا على الخوف فاذا ظهر حقيقة الناس وانكروا المنكر فإنهم يخنسون واذا رأوا التساهل والسكوت فبعضهم لن يخجل ان يخرج امام الناس كيوم ولدته امه بحجة الحرية !! 
 
،

طباعة 3427  زائر ارسال