الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :2/10/1426 هـ آراء ومقالات
لا نقيل ولا نستقيل

تهنئة للمجاهدين في يوم العيد

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين وبعد : فقد روى الواقدي في المغازي انه لما اشتد القتال في معركة احد انبرت فرقة من المشركين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :( من لهذه الفرقة ) ؟ فقال وهب بن قابوس المُزني : أنا يا رسول الله ! فقام فرماهم بالنبل حتى انصرفوا ثم رجع .

فانفرقت فرقة ثانية فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من لهذه الكتيبة ؟) فقال وهب المزني : أنا يا رسول الله !! فقام فذبها بالسيف حتى ولوا ، ثم رجع المزني .

ثم طلعت كتيبة ثالثة ، فقال صلى الله عليه وسلم : ( من لهؤلاء ؟) فقال المزني : أنا يا رسول الله !! فقال صلى الله عليه وسلم : ( قم وأبشر بالجنة ) فقام المزني مسروراً وهو يقول : (( والله لا أقيل ، و لا أستقيل )) !! فقام فجعل يدخل فيهم فيضرب بالسيف ورسول الله ينظر إلى المسلمين حتى خرج من أقصاهم ! ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (اللهم ارحمه) ، ثم يرجع فيهم فما زال كذلك وهم محدقون به، حتى اشتملت عليه أسيافهم ورماحهم فقتلوه ، فوجد به يومئذ عشرون طعنة برمح كلها قد خلصت إلى مقتل ! ومُثل به أقبح مثلة يومئذ ،! فكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول : ( إن أحب ميتة أموت لما مات عليها المزني ) .

هكذا كان الصحابة رضوان الله عليهم فرسانا في النهار رهبانا في الليل ، لقد ساروا وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم في درب الجهاد والتضحية في سبيل الله ، فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا عن الجهاد الذي أصابهم منه ، وما استكانوا للعدو بل ظلوا صابرين ثابتين في جهادهم قال تعالى : ((مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً)) (الأحزاب:23).  

إخوتي في الله إن المتأمل لسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم  وأصحابه يجد العجب العجاب ، والله انه بقراءتنا لسيرة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه تخف الجراح وترتفع العزائم ، فقد تعرض النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه لأنواع الأذى فصبروا وثبتوا .

إن قراءة تاريخنا المجيد يعيد للنفوس العزيمة والصبر ، في زمن أصاب تلك النفوس الوهن والضعف والخوف .

إن قراءتنا لتأريخنا يبين لنا درساً عظيماً وهو أن للجنة ثمنا ، يبين لنا أن الابتلاء سنة الله في عباده ، يبين لنا أن المبادئ لا تعيش إلا بالتضحيات ، ويبين لنا درساً عظيماً إلا وهو أن خير جيل وهم الصحابة قد سقطوا شهداء وتركوا الدنيا وراء ظهورهم ، وكانوا يتنافسون لنيل الشهادة ولخوض المعارك مع رسول الله صلى الله عليه وسلم .

فهذا عبدالله بن عمرو بن حرام رضي الله عنه  يصر على الخروج يوم احد فخاطب ابنه جابر وقال له : ( يا جابر ! لا عليك أن تكون في نظاري المدينة حتى تعلم إلى ما يصير أمرنا ، فإني والله لولا أني اترك بنات لي بعدي : لأحببت أن تُقتل بين يدي ) رواه احمد .

الله اكبر،، والله انه في كل كلمة من كلماته دروس وعبر ، دروس تيقظ النائمين اللاهين ، دروس للإباء والأبناء ، دروس للعلماء والخطباء ، دروس تبين لنا قيمة هذه الحياة (( فإني والله لولا أني اترك بنات لي بعدي : لأحببت أن تُقتل بين يدي )) ، دروس تبين لنا معنى التضحية ، إنهم رجال قرءوا قوله تعالى : ((وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ)) (آل عمران:169) .

فجعلوا هذه الآية واقعا في حياتهم .

خرج ذلك الشيخ عبدالله بن حرام رضي الله عنه  ونال وسام الشهادة في سبيل الله ، وهذا ابنه جابر رضي الله عنه يقول : ( لما قتل أبي يوم احد جعلت اكشف عن وجهه ، وابكي وجعل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ينهونني وهو لا ينهاني وجعلت عمتي تبكيه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( تبكين أو لا تبكين ! ما زالت الملائكة تظله بأجنحتها حتى رفعتموه )) رواه البخاري .

نعم إنها أوسمة الشهادة ، نعم إنها ثمن الشهادة : ((تبكين أو لا تبكين ! ما زالت الملائكة تظله بأجنحتها حتى رفعتموه)) .

نعم لقد صدقوا عندما قالوا (( لا نقيل ولا نستقيل!!))  

نعم لا نقيل ولا نستقيل ،، لقد ربح بيعهم فباعوا الأرواح وقبضوا ثمنا لها الجنة.

لقد كان كل واحد من أولئك الأخيار أُمة نعم أُمة ، فهذا سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه يقول : إن عبدالله بن جحش رضي الله عنه قال له يوم احد : إلا تدعوا الله ، فخلوا في ناحية فدعا سعد فقال يارب إذا لقيت العدو فلقني رجلا شديداً باسه شديداً حرده أقاتله ويقاتلني ثم ارزقني الظفر عليه حتى اقتله ! فأمن عبدالله بن جحش ثم قال : ( اللهم ارزقني رجلا شديداً باسه شديداً حرده أقاتله فيك ويقاتلني، ثم يأخذني فيجدع انفي وأذني !!، فإذا لقيتك غداً ، قلت : من جدع انفك وأذنك ؟! فأقول : فيك وفي رسولك , فتقول صدقت .!

قال سعد : يا بني كانت دعوة عبدالله بن جحش خيراً من دعوتي ، لقد رايته أخر النهار وإن انفه وأذنه لمعلقان في خيط ) (زاد المعاد ) .

إنهم رجال أبادوا عروش الشرك إنهم رجال طهروا بدمائهم ارض الإسلام ، إنهم رجال التحفوا ثياب الصبر عند القتال وبين أصوات الخيول وصليل السيوف وتناثر الغبار والرؤوس ،مجانين أولئك الذين يريدون أن يمنعوا صوت الجهاد من أن ينبعث اليوم ، مجانين اؤلئك الذين يريدون منع الشباب من الجهاد في سبيل الله في العراق وفلسطين والشيشان وأفغانستان .

أما يعلموا أن تأريخنا مكتوب بدماء الأجداد ، أما يعلموا أن الله اشترى الأنفس من المؤمنين ورزقهم الحور العين : فقد اشترى من المؤمنين نفوسهم  لنفاستها لديه إحساناً منه وفضلاً في عقد مذكور في كتابه إلى قيام الساعة قال تعالى : (( إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)) (التوبة:111) .

ثم ارشد سبحانه من اشترى منهم نفوسهم إلى الوفاء بالتسليم وحضهم عليه ببيان ما لهم من الربح الجزيل فقال : (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ* تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ* يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)) (الصف:10-12) .

وخاطب سبحانه المماطلين بالتسليم خطاباً بل عتاباً وتوبيخاً فقال سبحانه (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ)) (التوبة:38) .

ثم حذرهم من الإصرار على التخلف عن الجهاد بعد وجوب النفير له فقال سبحانه : (( إِلاّ تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَاباً أَلِيماً وَيَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ وَلا تَضُرُّوهُ شَيْئاً وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)) (التوبة:39) .

فهذه حرمات الله تنتهك وبيوت الله تدنس ، وأعراض المسلمات تنتهك ، وكلام ربنا يدنس، والفساد منتشر ، والمنكرات تزدهر، فماذا قدمنا وماذا فعلنا !

من جلد ظهره في سبيل الله ليبلغ دين الله ! من منا أدميت قدما ليبلغ دين الله ! من منا رفع يداه و أتعبها يدعوا ربه في ظلمة الليل لينصر إخوانه المجاهدين والمستضعفين ! وأصبح الواحد منا يخاف أن يقول بأعلى صوته وهو يأم المسلمين ((اللهم انصر المجاهدين في ؟؟)) !! ، يخاف أن يقول ذلك وهو واقف على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم !!، يخاف أن يقول ذلك وهو إمام المحراب وفي بيت الله !! يخاف أن يقول ذلك في بيت الله العتيق !

فلا عذر لنا وحرمات الله تنتهك وفينا عين تطرف واسمعوا لسعد بن الربيع رضي الله عنه وهو في سكرات الموت ماذا يقول .

فقد روى ابن هشام في السيرة انه بعد معركة احد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( من رجل ينظر لي ما فعل سعد بن الربيع  في الأحياء هو أم في الأموات فقال رجل من الأنصار أنا انظر لك يا رسول الله ما فعل سعد فنظر فوجده جريحاً في القتلى وبه رمق قال فقلت له إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرني أن انظر أفي الأحياء أنت أم في الأموات قال أنا في الأموات فابلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم عني السلام وقل له إن سعد بن الربيع  يقول لك جزأك خير ما جزى نبيا عن أمته وأبلغ قومك عني السلام وقل لهم إن سعد بن الربيع  يقول لكم (( إنه لا عذر لكم عند الله إن خلص إلى نبيكم صلى الله عليه وسلم وفيكم عين تطرف)) قال ثم لم أبرح حتى مات قال فجئت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته خبره)) .

نعم : (( إنه لا عذر لكم عند الله إن خلص إلى نبيكم صلى الله عليه وسلم وفيكم عين تطرف)) فهل بعد هذا كله تطمس أنوار الجهاد بعد أن كان مقمراً في جيل الصحابة ! وهل بعد هذا كله يظلم نهار الجهاد بعد أن كان نيراً ! وهل بعد هذا كله يذبل غصن الجهاد بعد أن كان مورقاً ! وهل بعد هذا كله يطفأ حسن الجهاد بعد أن كان مشرقاً ! وهل بعد هذا كله تقفل أبواب الجهاد ولا تطرق ، وتوقفت خيوله فلا تركض ، وامتدت أيدي الكفرة الأذلاء إلى المسلمين فلا تقطع !

وأغمدت السيوف فلا تشهر على أعداء الملة والدين ، أو بعد هذا كله تخرس الألسنة عن قول الحق فلا تصيح ! اللهم ثبتنا على الإيمان ، اللهم ثبت الإيمان في قلوبنا ، .

فطوبى لمن سار اليوم على ذلك الدرب : درب الجهاد والتضحية : درب الصبر على المصائب ، طوبى لكم أيها الفرسان ، يامن تقاتلون أهل الكفر من اليهود والصليبيين وهم يحتلون بلادكم ، طوبى لكم : فأنا نراكم تسيرون وترددون ((لا نقيل ولا نستقيل)) .

طوبى لكم هناك فتحت من الجنة أبوابها وارتفعت فرشها ووضعت أكوابها ، وبرزت الحور العين ، طوبى لكم ولقد بعتم الحياة الفانية بالعيش الباق .

طوبى لمن نالوا شرف الشهادة : فوردوا مورد الشهادة منهلا لم يظمئوا بعده ابدا وربحت تجارتهم فكانوا اسعد السعداء قال تعالى : (( فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ)) (آل عمران:170) .

اللهم نصرك، اللهم نصرك، اللهم انصر المجاهدين في كل مكان .

اللهم عليك باليهود والصليبيين،

وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين ,,,

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : احمد        من : يا رب      تاريخ المشاركة : 2/10/1426 هـ
اللهم عليك بالصليبيين وشيعتهم في العراق .... آمين  
 
اللهم انصر المجاهدين في العراق وفي كل مكان ..... آمين  
 
2  -  الاسم : water        من : [email protected]      تاريخ المشاركة : 4/10/1426 هـ
جزاك الله كل خير إي والله لا نقيل و لا نستقيل و إني أسأل الله الحنان المنان أن ينصر إخواننا المجاهدين في مشارق الأرض و مغاربها, صدقت والله لا يجرؤ اليوم شيخ من الشيوخ أن يدعو للمجاهدين من فوق منبر رسول الله خشية أن يتهم بالإرهاب و ما شابهه ,فماذا سيقولون لله و هم ملح الأمة و من يصلح الملح إذا فسد.....حسبنا الله و نعم الوكيل
3  -  الاسم : متبع الحق        من : الرياض      تاريخ المشاركة : 4/10/1426 هـ
في الحقيقة.. المقال فيه لمز لبعض أهل العلم والدعاة المصلحين من خلال ما ذكره الكاتب وفقه الله لبعض الأماكن التي يتبادر إلى ذهن القارئ من المقصود بها.. وفي نظري أنه لا موجب لذكر هذه الأماكن ففكرة المقال وصلت وأثرت في النفس.. اما صاحب الرد الثاني فأقول الله يفتح على قلبك بس فمآذن الرياض تصدح في رمضان بأعلى صوتها في صلاة التراويح والقيام اللهم انصر المجاهدين في فلسطين وفي العراق وفي الشيشان وفي افعانستان بل وقد يزيد بعض الأئمة اللهم احفظ (قادتهم) قلا تخالف الواقع وتهول المصيبة فمال زال الخير باقيا وما زالت نصرة الحق والصدع به باقية عند كثير من أهل العلم..وما خطبة العيد في بيت الله (العتيق)عنا ببعيد فقد دعا الشيخ صالح وألح بالدعاء أن ينصر الله المجاهدين في فلسطين(وفي كل مكان) وذلك بحضور الملك عبدالله ومن معه...... فتأن وتثبت... ولاتأخذك العاطفة وتذهب بك بعيدا عن الواقع.. والله أعلم
4  -  الاسم : متبع الحق        من : الرياض      تاريخ المشاركة : 4/10/1426 هـ
انتظر تعليق الشيخ محمد الهبدان أو من ينوب عنه إن تيسر ذلك
5  -  الاسم : أبو الخطاب        من : بلاد الحرمين      تاريخ المشاركة : 5/10/1426 هـ
،مجانين أولئك الذين يريدون أن يمنعوا صوت الجهاد من أن ينبعث اليوم ، مجانين اؤلئك الذين يريدون منع الشباب من الجهاد في سبيل الله في العراق وفلسطين والشيشان وأفغانستان .  
6  -  الاسم :        من :      تاريخ المشاركة : 5/10/1426 هـ
null
7  -  الاسم : تعاون المدينه        من : بلادالحرمين      تاريخ المشاركة : 6/10/1426 هـ
كل عام والمجاهدين بخير . اسال الله العلي العظيم ان ينصرهم ويثبت اقدامهم وان يمنحني الشجاعة التي تجعلني في صفوفهم.كمااعزي نفسي وجميع المسلمين القاعدين الذين رضوا بأن يكونوا من الخوالف. والله المستعان.
8  -  الاسم :        من :      تاريخ المشاركة : 7/10/1426 هـ
أسأل الله لك التوفيق أخي متبع الحق  
وأسأل الله أن يثبتك  
إخوتي لا ينبغي أن تغلب عاطفتنا على عقولنا وقلوبنا فالواجب تقدير المشكلة بحجمها وعدم لمز العلماء فوالله إن ما قاله الكاتب غير صحيح عن منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا من أهل المدينة ولله الحمد والله إني أسمع أئمة الحرم وفقهم الله في رمضان وفي الجمع لاينسون المجاهدين من الدعاء فلماذا إذا تحمسنا ظلمنا الناس واتهمنا العلماء بالسكوت عن قول الحق ، سبحان الله ألسنا نعرف أن من تعرض للعلماء بالثلب ابتلاه الله قبل موته بموت القلب فاقدروا إخوتي لكل شيء قدره ولا تغلبكم العاطفة فكما قال الشيخ ابن عثيمين عليه رحمة الله أن العاطفة إذا لم تلجم بلجام الشرع أصبحت عاصفة ، وجزاكم الله خيرا وأسأل الله أن يرينا جميعا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه ولا يجعله ملتبسا علينا فنضل  
اللهم جنبنا اتباع الهوى ووفقنا لاتباع الهدى  
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك 
9  -  الاسم : الحاج أحمد        من : شكر      تاريخ المشاركة : 8/10/1426 هـ
 
اهنى أبو مصعب الزرقاوي . 
والشيخ المجاهد أبو عبدالله أسامة بن لادن 
وكل العاملين في سبيل الجهاد في سبيل الرب تبارك وتعالى .
10  -  الاسم : مقداد الساهوكي        من : عنة /الانبار      تاريخ المشاركة : 11/10/1426 هـ
بارك الله فيك وفي المجاهدين الذين رفعوا راية هذا الدين
11  -  الاسم : mohamed        من :      تاريخ المشاركة : 11/10/1426 هـ
alah is great
12  -  الاسم : المهلكي        من : الرياض      تاريخ المشاركة : 12/10/1426 هـ
نسال الله الثبات وجزاك الله خير 

طباعة 2858  زائر ارسال