الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :10/3/1431 هـ شبكة نور الإسلام
ملف متابعة فتوى العلامة عبدالرحمن البراك في الاختلاط

 

            فتوى الشيخ الدكتور حامد العلي في الدفاع عن العلامة البراك

 

الدفاع عن الشيخ البراك فضيلة الشيخ ما ردك على الذين شنعوا على سماحة الشيخ البراك بسبب فتواه الأخيرة في الاختلاط ، حيث زعموا أنه كفر القائل بالإختلاط مع أنه لم يرد فيه نص

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد :
فتوى الشيخ حفظه الله ـ وهو من كبار فقهاء العصر ـ واضحة جداً ، فهـو لم يكفر القول بمطلـق الإختلاط ، بل نص الفتوى هـو: ( ومن استحل هذا الاختلاط ، وإن أدّى إلى هذه المحرمات _ وكان قد ذكر محرمات مجمع عليها من الخلوة ، والتبرج ..إلخ _ فهو مستحل لهذه المحرمات، ومن استحلها فهو كافر، ومعنى ذلك أنه يصير مرتدا، فيُعرَّف وتقام الحجة عليه فإن رجع وإلاَّ وجب قتله )،
فسماحته قـد كفـَّر من استحل المحرمات التي تقارن الإختلاط لامحالة ، والقائل بجوازه مع إعترافه بلزوم إقتـرانه بما أُجمع على تحريمه ، فهو كمن قال : الاختلاط جائز حتى لو علمنا أنَّ الزنا يقترن به لا محالة ، ومثله من قال : سقي المسلمين هذا الدواء جائز حتى لو علمنا أنه يقتلهم لامحالة ، ونحـو ذلك .
وهذا أصلا حكـمٌ مجمع عليه ، ولاخلاف فيه بين الفقهاء ، ولاينكره إلاَّ جاهــل بالفقه الإسلامي.
غير أنَّ الداعين إلى الإختلاط ، حرفـوا _ كعادتهم _ الكلام عن مواضعه ، بقصد التشنيع على دعاة الفضيلة الذين يقفون في وجه المخربين الذين ظهر قرنهم ، وعلا صوتهم ، وانتشروا في مواقع إعلامية ، في بلاد الحرمين شرفها الله ، ليس لهـم هم إلاَّ استهداف الإسلام ، وتشويه صورته ، وتهجين رسالته ، ومشروعهم قائم على مسخ الفضائل ، وإحلال الرذائل ، وإستبدال الثقافة الغربية اللخناء المنحلة ، بثقافة الإسلام الفاضلة المطهرة ، وقـد كتبنا في الرد عليهم عدت كتابات سابقة .

هل ما قاله الشيخ: عبد الرحمن البراك يعتبر جديد أم هناك من سبقه ؟؟

 

 

عبدالرحمن التميمي

 

عندنا بعض المتعالمين الذين لا باع لهم في العلم إلا مزجاة لا تعرف سلف إرث سلف ولا خلف ولا تميز ولا تقرأ سوى ما يكتب هنا وهناك .

هل ما قاله فضيلة الشيخ : عبد الرحمن البراك يعتبر جديد وحادث ، ولم يقل به احد قبله ، فهه موضعان ممن ذكر جزء مما ذكره الشيخ وفقه الله ، ولعل من عنده المزيد يتحفنا ويفيدنا بذلك مما يخص استحلال الاختلاط

قال أبو الفضل ابن أبي راشد المالكي ت675 ( وأما من غلب على ظنك أنه يعلم ذلك ويستبيحه ـ أي الاختلاط ـ فهذا كافر يجب جهاده إن قدرت بيدك أو بلسانك فإن لم تقدر فبقلبك )المعيار المعرب (11/228).

وفي أحكام النظر إلى المحرمات وما فيه من النظر والآفات للحافظ أبي بكر محمد بن عبد الله العامري (469-530هـ) قال رحمه الله في ص 285( ثم قد اتفقت علماء الأمة أن من اعتقد هذه المحظورات وإباحة امتزاج الرجال بالنسوان الأجانب فقد كفر واستحق القتل بردته، وإن اعتقد تحريمه وفعله وأقر عليه  ورضي به فقد فسق لا يسمع قوله ولا تقبل له شهادة )

وقال القاضي أبو عمر عز الدين عبدالعزيز بن محمد بن جماعة الكناني ( ت 767 هـ ) في كتابه " هداية السالك إلى المذاهب الأربعة في المناسك " 3 / 1019 : " المرأة كالرجل في الطواف ... ولا تدنو من البيت مخالطة للرجال, بل تكون في حاشية المطاف؛ بحيث لا تزاحم الرجال؛ قياساً على الصلاة , فإنهن مأمورات بالتأخير عن صفوف الرجال, ولا يستحب لها تقبيل ولا استلام مع مزاحمة الرجال, وكذلك لا يستحب لها الصلاة خلف المقام أو في غيره من المسجد مزاحمة للرجال . ويستحب لها ذلك إذا لم يفض إلى مخالطة الرجال، وهذا مما لا يكاد يختلف فيه ؟ لما يتوقع بسببه من الضرر .... الخ .

فلذا كلام الشيخ دقيق جداً، وقد ربطه بمن يستحل النظر الحرام، والتبرج الحرام، والسفور الحرام، والخلوة الحرام، والكلام الحرام بين الرجال والنساء.

 

 

فتوى البراك والضربة القاضية

الشيخ عبدالرحمن السديس

الحمد لله على نعمه وإحسانه، والصلاة والسلام على محمد وآله أما بعد:

ففتيا الشيخ العلامة البراك في شأن الاختلاط، والتي كان فيها تلك الفقرة فيمن استحل الاختلاط، وهي:
***************
فإن الاختلاط بين الرجال والنساء في ميادين العمل والتعليم ـ وهو المنشود
للعصرانيين ـ حرامٌ؛ لأنه يتضمن:
1-
النظر الحرام.
2-
والتبرج الحرام.
3-
والسفور الحرام.
4-
والخلوة الحرام.
5-
والكلام الحرام [قيده بالحرام] بين الرجال والنساء.
=
وكل ذلك طريق إلى ما بعده. " يعيني: الزنا ومقدماته.
ثم يقول الشيخ البراك:
"
ومن استحل هذا الاختلاط[أي المذكور]ـ وإن أدى إلى هذه المحرمات ـ
= فهو مستحل لهذه المحرمات،
= ومن استحلها = فهو كافر،
ومعنى ذلك: أنه يصير مرتدا،
فيُعرَّف، وتقام الحجة عليه؛ فإن رجع
وإلا وجب قتله".
**********

هذه الفقرة من الفتيا هي سبب انتشارها وإلا فلو لم تكن فيها هذه الفقرة لمرت بدون أن يقراها كثير من الناس.
ما الذي حدث:
كثير ممن تغيظهم جهود العلماء والناصحين في كبح جماح التسارع الذي يريده المستغربون لهذا البلد الطيب:
سارعوا للتشنيع على هذه الفتيا، والتحريض على قائلها، وتحميلها ما لا تحتمل، واشتغلت المعرفات النائمة والتي جلعت عدة لهذه الحادثة وأمثالها، لتمرير أفكارهم والضحك على من لا يدقق ويتأمل، ويتأكد من الكلام بنفسه.
واشتغل معهم أيضا الحاقدون على أهل السنة من الفرق الضالة والذي يقتنصون أي فرصة للحديث عن علمائنا والنيل منهم بغير حق.

هذه الفتيا أراد الله لها الانتشار فكان من قضائه تعالى وقدره، أن صاحبها هذا الكم الهائل من البغي والتحريف، والتقويل للشيخ مالم يقل، وتنزيل كلامه في غير موضعه، ولله في أفعاله وأقدره حكما كثيرة، تقصر عنها عقول العباد.

فكان من نعمه الله في هذه الحادثة:
أن قرأ هذه الفتيا أمم من الناس ما كان لهم أن يعرفوا عنها شيئا .
وكان من نعم أن بينت طريقة هؤلاء في الخلاف، وكيف يدلسون ويحرفون ويحرضون ويسخرون من المخالف... وذهبت معها كل الشعارات الزائفة التي رددت في احترام الخلاف، والحوار .. ونحوها.
وأظهرت أن أولئك يلبسون مسوح الظن على قلوب الذئاب.

وكان من نعمه أن أظهرت مدى استهتار هؤلاء القوم بعقول القراء وبينت مكانة الناس عندهم، فهم يتعاملون مع القراء وكأنهم صبيان أو حمقى لا يفقهون، ولا غرابة فهذه طريقة كتاب الصحف من عشرات السنين، لكن لا مكان لها اليوم في عالم الشبكة التي يكتب فيها من يحترم نفسه وعقله وعقول القراء.
وكان من نعم الله أن تكون هذه الفتيا رفعة لدرجة الشيخ وتكفيرا لسيئاته، بما يحمله هؤلاء المفترون عليه من آثم.

                                                 *      *        *

 

النجيمي : لم أتحدث لصحيفة "الوطن" عن فتوى البراك عن الاختلاط .. ولوبي جديد ضد البراك

 

الشيخ / عبدالله زقيل

 

الحمدُ للهِ والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ ...


لا يرتابُ عاقل أن صحيفة "الوطن" تمثل سلسلة الكذب في هذا العصر ، وفي كل يوم لا يخلو خبر كاذب فيها .


وقد قصت اليوم " الوطن " شريط حملة جديدة ضد فتوى الشيخ العالم الزاهد عبد الرحمن البراك عن الاختلاط كما فعلت مع الشيخ د. سعد الشثري ، وأجزم أن باقي الصحف ستقتفي أثر "الوطن" لتصل الحملة ذروتها في الأيام القادمة ، ويتتابع المستكتبون لتأليب الرأي العام على الشيخ البراك ، والشيخ جبل لا تهزه مثل طنطنة الذباب هذه ، وستذكرون ما أقول لكم .

في تقريرها اليوم عن فتوى الشيخ عبد الرحمن البراك حشرت اسم الشيخ د. محمد النجيمي ، واختلقت تصريحا مكذوبا عنه سرقته من موقع آخر ، ولا جديد ، ولا عجب منها الكذب فهو من أصول الصحيفة التي قامت عليه ، فالأصل الأول عندها : اكذب اكذب اكذب حتى يصدقك الناس



وجاء ردّ د. محمد النجيمي بالتكذيب لذلك التصريح المسروق المنسوب إليه ، وأجزم أن د. محمد النجيمي لو أرسل لصحيفة "الوطن" تكذيب ما نشر على لسانه لم ولن ينشروه .


وهنا تظهر فائدة المواقع الإخبارية الإلكترونية التي تنشر مثل هذا التكذيب الذي هو حق لكل من تكذب عليه أي صحيفة

 

أشار إلى أن الصحيفة أقحمت اسمه في الموضوع واما أن يُكذبوا او يلجأ للقضاء
النجيمي : لم أتحدث لصحيفة "الوطن" عن فتوى الشيخ البراك عن الاختلاط

 

سبق - الرياض : نفى الشيخ الدكتور محمد بن يحيى النجيمي الخبير في مجمع الفقه الإسلامي الدولي وأستاذ الدراسات المدنية بكلية الملك فهد الأمنية أن يكون صرح لصحيفة "الوطن" أو لأي من المحررين بالجريدة ياسر باعامر وحمد العشيوان , حول موضوع "فتوى الشيخ البراك".


وقال الدكتور النجيمي : أنني لم أسال عن هذا الموضوع ولم أتحدث عنه , ولم يسألني احد في "الوطن" عنه , مشيرا إلى أن كلاما له عام عن "الفتاوى غير المؤسسية" وظفته "الوطن" دون استئذانه بطريقة غير مهنية ولا أمينة في موضوعها التي نشرته اليوم "الوطن" في صدر صفحتها الأولى عن "عودة فتاوى القتل والتكفير بذريعة الاختلاط ", مطالبا "الوطن" بنفي ما نشر عنه وإقحامه في موضوع الشيخ البراك وهو لم يعرف به ولم يستأذن في إقحام كلام له عن "الفتاوى غير المؤسسية" في هذا الموضوع , مهددا برفع دعوى ضد الصحيفة.

وعن رأي الدكتور النجيمي في ما جاء في مقال الشيخ عبد الرحمن البراك بعنوان "تحذير من فتنة الدعوة إلى الاختلاط " قال النجيمي : لقد قرأت بعد ظهر اليوم - الأربعاء- ما جاء في كلام الشيخ الفاضل البراك , ووجدت أن فضيلته لم يذكر الاختلاط المحرم فقط في فتواه , بل أضاف إليه أمورا أخرى معلومة من الدين بالضرورة , وهي النظر الحرام والتبرج الحرام والسفور الحرام والخلوة الحرام والكلام الحرام بين الرجال والنساء, وقد خص الشيخ البراك فئة العصرانيين في كلامه , وهم الذين لا يعترفون بالدين مرجعا للحياة , ولكنني أضيف إلى ما قاله الشيخ البراك - والكلام مازال للنجيمي - أن الاستتابة وكافة إجراءات هذا الموضوع يجب أن تكون عبر أجهزة الدولة الرسمية , من الأجهزة الأمنية , وهيئة التحقيق والادعاء , والقضاء بدرجاته المختلفة (الابتدائي - الاستئناف - النقض"المحكمة العليا"), فمن أصر على رأيه من استباحة أشياء معلومة من الدين بالضرورة , بعد مروره بجميع هذه الجهات القضائية , فانه يطبق عليه العقوبة الشرعية .


وقال د.النجيمي أنني استغرب واستعجب من هذه الزوبعة التي تثار ضد الشيخ البراك , علما بان هؤلاء الذين يثيرون هذه الزوبعة , لم يتحدثوا بكلمة واحدة عندما نشر احد المراجع الشيعية كلاما خطيرا في موقعه مثل اتهامه للصحابة بالردة , وقال: من لم يؤمن بعصمة الأئمة الاثنى عشر فهو كافر مرتد , وهو على حد الشرك بالله , وإذا مات فهو من الهالكين في نار جهنم , كما لم يسمع صوت احد منهم عندما أساء النائب في البرلمان العراقي بهاء الدين الاعرجي لأبي بكر الصديق على قناة "الحرة" وقال انه من "مآسي العراق" .

وأضاف د. النجيمي قائلا: أن هؤلاء من يتصيدون على الشيخ البراك ويقولونه مالم يقل , لم نسمع لهم كلمة عمن يتطاولون على الصحابة , وانا اصف هؤلاء بالطابور الايراني وان شئت فقل "الطابور الخامس", الذي يستهدف علماء المملكة ويسكت عن جرائم الآخرين , هذا هو التيار الموالي لإيران بطريقة غير مباشرة.



وأوضح الدكتور النجيمي : أن ما يجدر التنبيه عليه وبقوة انه لا اختلاط في المملكة مطلقا لا في الجامعات ولا في العمل ولا في الكليات , ولا في أي مكان إلا الاختلاط المسموح به شرعا , وهو الاختلاط العارض كما في الأسواق والمستشفيات والمساجد وغيرها من الأماكن العامة , وإذا حدثت أي مخالفة للنظام , فان أجهزة الدولة المختصة تعالجها وفق الأنظمة المختصة, وبالطرق المعروفة نظاما.

 

 

 

هذا الشيخ الضرير البراك ... والفتاوى المزعجة !!


د . محمد التميمي

نحن نمر بمرحلة مفصلية تعالت فيها أصوات الباطل وأقبلت جحافل الشيطان بقضها وقضيضها مستعينة بقوى الإستكبار العالمي لنشر الرذيلة ومحاربة الفضيلة ولو بالجبر والإكراه إن لم تجدي المخاتلة والمخادعة . وهم ما برحوا يخترقون الحصون وينقضون لبناتها عنوة بما أوتوا من قوة تارة بمعاول مباشرة وتارة أخرى بمعاول خفية تتوشح بالدين ومصلحة البلاد والعباد زعموا .


يملكون قدرات وإمكانات هائلة مادية وإعلامية بل وعسكرية إن تطلب الأمر .


حربهم حتمية ومصيرية قد عقدوا العزم على تغيير الواقع المتوشح بالطهر والعفاف والإيمان ومن مكرهم استعانوا بكل متلبس بباطلهم بموجات من الكر والفر متتابعة آخر صيحاتها هذا السعار المتسارع بترسيخ نزع الحجاب وقبول الإختلاط واقع معاش لا حيلة لكفه بل يتعين الإستسلام له بعدما يبلغ منتهاه في حياة الناس العامة والخاصة . وقد أدركوا أن المرأة أول لبنة يمكن اختراق الحصون من قبلها فسعوا سعي حثيث لتركيز مكرهم تجاهها .


وتاريخهم القديم والحديث في جميع أمصار الإسلام شاهد لا تخطئه عين بصير 


هي خطط وأساليب ماكرة تنطلي على كثير من السذج فينغمسون في فتنتها بحسن ظن أبله مغفل وما علموا أنهم قد أضحوا جزء من دائرة المؤامرة .


أما هذا الشيخ المبارك فمع ضعف بنيته وفقد بصره فقد وهبه الله بصيرة نافذة ووعي مميز يذكرنا بمن سبق من أئمة الهدى في هذه الأمة ومع هذا الضعف في حاله وفي إمكاناته فقد أزعج جحافل الشر وجند الباطل بفتاواه المتتابعة فأقضت مضاجعهم وصدت باطلهم حتى تقهقر وخنس رغم ما يملكونه من قوة وقدرة وما ذاك إلا دليل على أن كيدهم كيد شيطان لا ينفك عن الضعف والبوار أمام هذا الحق المبين والقول الفصل الأمين .


فتوى الشيخ الأخيرة جاءت في وقت نحن في أمس الحاجة لمثلها للوقوف في وجه هذه الهجمة الشرسة على الفضيلة والسعي الحثيث لنشر الرذيلة وقد أعطاها الله هذا الزخم لحكمة يعلمها سبحانه فشرقت بها نفوس الأفاكين والمتعالمين ورعب منها شياطين الإنس المتخاذلين .


فما أعجب هذا الدين كيف ينتصر له أضعف خلقه ويكتسب قوة وقبول وهيبة حينما يكون قوي بالحق والإيمان بتوفيق ومدد رباني رائده قوة الحق .


لقد تأذينا كثيراً من هذا التردي الذي يتعرض له مجتمعنا وخاصة ما يوجه لنسائنا لجرهن لمواطن الفتنة والشر قسراً وحيلة بطعم مادي خسيس رائده التوظيف وتحصيل العائد المالي والحرية والحقوق المزعومة وهو في الحقيقة تغريب وإفساد باسم التنمية والتطوير . رد الله مكرهم وصد شرهم بحوله وقوته ثم بجهود المخلصين من العلماء والغيورين الذين هم بحق أقرب للمواطنة الصادقة والولاء الوفي الناصح الأمين لكل من الراعي والرعية .


والله الموفق

 

 

 

الرســالــة الأولــى .. [ اللـــه أكـــبر .. وأشــتــعـــل الفتــيـــل]

 

أخوكــم : أحمــد الـرافــد الحــربــي

بضع ساعات وأنا عاجز عن كتابة عبارة واحدة في مقالي هذا ! تجاوزت الآن الخمس ساعات منذ عزمت على تحبير معلّقة سياسية ؛ لا تُبقي ولا تذر ! ألملم فيها أطرافاً متباعدة .. أصنع منها نسيجاً أخّاذاً .. أحيك لكم أردية وأثواباً ؛ تليق بما يحصل في الساحة المحلية والدولية وما نتجَ في الفترة الماضية القريبة وكيف نتجرّع كؤوسه حاضراً أو نتهيّأ له مع شموس الغد المنتظر ..!

ما أعانيه ؛ ليس بسبب تشتّت ذهني أو خواء فكري أو محاولة تزييف باطل أو إثبات برهانٍ ما .. فكان أن جفّ قلمي من نزفه ، وشلّت أناملي عن مداعبة بنيها ، واستعصت محركات مخي الخشبية من المسير ؛ لتقديم وجهة نظر خافية عنكم أو تكوين فكرة غابت عنها أذهانكم !! فهذه عمليّة يسيرة أقوم بها دوماً، كما اعتدتم من " المفكر العظيم " – حفظني اللهوبالنسبة لُيسرها وسلاستها ؛ فهي أشبه بتنفسكم وتناولكم للطعام .. والحقيقة أن تزاحم الكمّ الهائل من المعلومات والأفكار برأسي ، أوجدَ حالة صراع وتنافس بين الأخبار ، فالجميع يتقافز أمام ناظريّ لأقدّمه على إخوته ويتشرّف بالمثول أمامكم ، بأبهى حُلّـه وأزكى شذى وأبذخ هيئه ..!


·النيّــة المبيّـتــة والنيّــة الطارئــة :

الشيخ عبد الرحمن البرّاك – ثبّته الله – وفـّى بوعده وعمل بقوله وألزمَ نفسه بما أمرَ به الناس وبرّ أمته بتطبيق البيان الذي صدح به سابقاً .. حيث قال :


اقتباس:

( إلى من آتاه الله حظًا من ميراث النبوة أتوجه بهذا الخطاب، مذكرًا لهم بما يجب عليهم من القيام لله : دعوةً إلى الإسلام، وبيانًا لشرائعه وحدوده، وكشفًا للشبهات، وهدايةً إلى صراط الله : {وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ} الشورى:52]

اقتباس:

فمُروا بالمعروف، وانهوا عن المنكر، ورغِّبوا في الفضائل والمستحبات، ونفروا من المحرمات والمكروهات بألسنتكم وأقلامكم، ولا تشغلنَّكم شؤون الحياة العلمية والعملية، ومشاغلها العادية عن القيام بهذا الواجب الذي تحملتموه بما آتاكم الله من علم وقدرة،

 

اقتباس:

 

فقد صار القيام به فرضًا على الأعيان؛ إذ لم تحصل الكفاية في ذلك لتقصير المقصرين، وإعراض المعرضين، فهبوا يا أهل العلم لخوض ساحة الجهاد العلمي، كلٌ بحسب ما آتاه الله من أسباب ذلك ووسائله، في مختلف المجالات، ومع كل الطبقات .

 

فالشيخ قد بيّت النيّة على مجاهدة المنافقين وأعوانهم .. وعدّ لها العدّة .. ولبس لآمة الحرب .. فهزّ رمحه بقوةٍ حتى كأني أرى المنايا من سنانه .. وأرسله صبيحة الأحد لا يلوي على شيء .. فأودعها بصدر " العصرانيين " ففرّقهم وجعلهم شذر مذر .. ما بين مجندلٍ وجريح ومخدوش وداسٍ رأسه بالتراب .. فنكث غزلهم .. ومزّق أحلامهم .. وسفّه آلهتهم .. وأعاب طريقتهم .. فألبسهم ثياب العار والخزي .. لا يجرؤ أربابهم على مواجهة الشيخ المجاهد .. إلا من بعض أغيلمة حدثاء الأسنان قليلي البضاعة ..أصاغرٌ استنفخوا نفخة قارون ؛ جمعوا الناس ليشهدون ما أمِلوا .. فتوهموا ووسوس لهم شيطانهم أن بارزوا " الأعمى الضرير " وصولوا كما كنتم تصولون .. فخُسِفَ بهم وبمكانتهم .. وما كانت لهم فئةٌ ينصرونهم من دون الله ؛ وما كانوا من المنتصرين ..

فلّله درّه من عالم فدى بنفسه وباع روحه لدين الله من أن يمسه البطلة والمحرّفين ومن تشرّب الهوى أفئدتهم ، فأزاغهم عن الحق والصراط المستقيم .. فالويل كل الويل من مقارعته ومنازلته ومبارزته .. فالشيخ ضرغامٌ .. ضاريٌ شديد .. ليثٌ مقدام .. دعوسٌ عطوسٌ معاسٌ بألف ألف رجل .. يحسبونه كالشيخ اللحيدان أجاب سؤالاً بالحق ، ولم يكن قد جهّز سريته وذخّر سلاحه ؛ فانهالوا عليه من كل حدبٍ وصوب ؛ ولم يُمكّنوه وما زالوا به حتى أزاحوه من رئاسته ليسكتوه .. أو كالشيخ الشثري بيّن دين الله وما كتمه .. فجعلوه عبرةً وآية لمن يخالفهم .. فتركهم وآثر الهدنة فاستقال حربهم فأُقيل .. فكفى الشيخ المنافقين شرّ القتال

· زمــن المشـاغبة ولّــى :


الليبرالي شخص أحمق ؛ ليس لأنه أختار الكفر طريقاً له ! بل لأنه كالحمار – أجلّكم الله – يرفس بقدميه الهواء عند رؤيته الثعبان أو العقرب .. اللذين يزحفان أسفل قدميه ، وقتلهما هو الدهس لا الرفس، فبمفهومه أنه قد نجح بإبعاد الأذى عن نفسه بالسابق ؛ فعليه سوف ينجح في كل مرّة .. فكيف يرفس الليبرالي ؟!

" بالمشاغبـة " حيث أنه يمتلك وسائل الإعلام ، فيهيّج الرأي العام ، ويجيّش الشارع والحكومة على عالمٍ أو مصلح يقف ضدهم وضد مشاريعهم كسدّ منيع ؛ لا يمكن المرور من خلاله إلا بكسره وتنحيته ..


فقام " خاشقجي " بالبحث عن أي عصراني سعودي ، ليضربَ به الشيخ المجاهد ويُعيد ما فعلوه بالشثري واللحيدان .. فامتنع الجميع وأغلقوا الباب من دونه .. فمن يطيق نزالُ الأُسْدُ في أجمّتها ؟! فبحث .. ونكش .. وحفر .. وبَقْر .. فلم يجد إلا كويتي معتمراً ، أستنجد به وشحذ منه فتوى .. وقال له : دخيل الله يا سيدي ؛ جَبُنَ مشايخ اليُســر ؛ وفرّوا مني في وقت العُســر ! ما لها إلا زاجل صنعاني .. وألا سلتوح كويتي .. هو صحيح أنه ما لك أي قيمة .. لكن شو بدنا نُعْمُلْ !

ففرح به وبمن أسعفه بمراده ، ولو وجدَ رافضياً من إيران أو قبورياً من المغرب لوضعه ولا يبالي .. وحتى يُنضج الطبخة ( زجّ ) بكلامٍ قديم للنجيمي عن فتيا الآحاد ومنعها لتصبح مؤسسيه لتُرضي مُطعِم الأفواه وليّ النعمة .. ويجعله كبش فداء ويُحرجه لينازل الشيخ المجاهد .. فهبّ النجيمي مذعوراً وجلاً .. يحثوا بالتراب على رأسه .. يقول كذبَ عليّ خاشقجي الكذوب .. فما لي وللشيخ طاقة أو حيلة .. فلست من أقرانه .. ولا أعدّ من طبقاته .. فمن أنا ؟! إذا ذُكرَ الشيخ الجليل .. فارحموا ضعفي واعلموا مكانتي واعرفوا منزلتي .. فالداخل بين براثنه مفقودٌ .. والممتنع عن منازلته مولودٌ ( يا ولدي يا خاشوقة ... نكبتني الله يهبّ لك مصيبة تحرقك ) ..

وغلامه تركي الدخيل فعلْ .. فزجّ بوزير العدل العيسى بوجه الشيخ الجليل .. فاستلقى على قفاه .. وشهق ونهق .. وقال : بطلوا ده .. واسمعوا ده .. شوفوا الفتوى هذه من الرجل الضرير ! يعني لو طبقناها حنقتل وزير وقاضي ورئيس هيئة ! فهل تراهم ؟! أو تسمع لهم حساً .. حتى لو كان همساً .. ألا يوجدُ فيكم خمساً .. ممن رقص وأمال خُصره وهزّ وسطه في حفل افتتاح " كاوست " .. (( بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ ))

· الفتــيل المُشــتعــل :


كنت أظن – وليس كل الظن إثم .. بل بعضه كذلك – أن من سيبدأ هو الشيخ عبد الله السعد .. فلا زلت أرقبه وأتوقّع سهامه .. فهو العلّامة الصنديد .. ذو البأس الشديد .. محاربٌ مجيد .. سيفٌ على كل كافرٍ بليد .. فابتدرنا " البرّاك " وسبق .. والسبق اليوم سيشتعل .. سترون بأم أعينكم .. إن هي إلا بداية الرماح .. وتطاير النبال .. ودحرجة الهامات .. وربّ من نفسي بيديه – ما كتبت مقالي هذا .. إلا بشارةً لكم – فقد حميَ الوطيس .. ورُفعت راية الجهاد ترفرف بالأعالي .. بيد أكابر .. أشراف .. سادة .. أبطالٌ في الوغى .. لا يقيلون ولا يستقيلون .. فما رأيتم ألا (( اشتعال الفتيل )) .. فطيبوا نفساً ولتنشرح صدوركم .. فقد كفاكم أمراؤكم وولاة أمركم ما أهمّكم وغمّكم وجثمَ على صدوركم .. فهاهي رؤوس أربابهم تتساقط وأخذ الكثير منهم يترنحون من هول ما لاقوا .. ولم يعلموا أن في الجعبة ما يُركعهم أصاغراً أو ينيبوا تائبين ..



فلا تشغلوا أنفسكم بسقط المتاع .. وعليل الفكر .. ومريض القلب .. ومتشهي البروز .. فهو يحسب أن الزمان هو ما كان يعهده .. ولم تدري جموع المنتفخين والمتسولين والمطايا التافهين والأغرار المتشدقين .. ولم يعلم من تخندّق في لوبي المنافقين .. أن الزمان قد دار دورته .. وعاد للإسلام مجده وعزّته .. واللهُ أذِنَ بالدفع لعبدته .. والنصر حليفٌ لمن كان النصير نجدته .. ثم لترونّ المؤمن وشدّته ..

(( أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ ))


ولن أكتفي بهذا الحدّ .. ولكن نؤجل البقيّة في مقالٍ قادم .. بحول الله وقوته



أخوكــم

 أحمــد الـرافــد الحــربــي

 

 

 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : جريدة الوطن        من : حسبي الله على هؤلاء الفجرة      تاريخ المشاركة : 10/3/1431 هـ
عادت الفتاوى المتشددة مرة أخرى إلى الواجهة ولكنها قوبلت برفض في الأوساط الدينية والثقافية.  
ووصف الأستاذ في المعهد العالي للقضاء بالرياض الشيخ الدكتور عبدالله الطريقي، الرؤية التي استند عليها الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك، بجواز قتل من يستبيح الاختلاط في العمل والتعليم بـ "الرأي المتشدد"، مشيراً إلى أن خروج الفتوى بهذه الصورة يعد "خطأً" كونها خرجت من عالم معتبر له مكانته في الأوساط الشرعية. 
وكان الموقع الرسمي للشيخ ناصر البراك قد فاجأ المراقبين أمس، بفتوى صادرة باسمه ذكر فيها "أنه من استحل الاختلاط ـ وإن أدى إلى هذه المحرمات ـ فهو مستحل لهذه المحرمات، ومن استحلها فهو كافر، ومعنى ذلك أنه يصير مرتدا، فيُعرَّف وتقام الحجة عليه فإن رجع وإلا وجب قتله". 
وحاولت "الوطن" خلال ساعات إعداد التقرير الاتصال بمكتب الشيخ عبد الرحمن البراك بالرياض لإبداء رأيه في الفتوى الصادرة من موقعه الرسمي ولكن باءت المحاولات بالفشل. 
وبين الشيخ الدكتور عبدالله الطريقي، أن الاختلاف بين أهل العلم فيما يتعلق بمفهوم الاختلاط ووجود آراء بعضها متشددة وأخرى متسامحة "أمر طبيعي". وأضاف في اتصال هاتفي أمس "لابد أن نقرأ فتوى الشيخ عبد الرحمن البراك في سياق الاختلاف بين أهل العلم وأنها تمثل رؤية متشددة"، ولكن يبقى أنها تصدر من عالم معتبر وقد يكون له أدلته الخاصة قد تكون في مكانها وقد يكون الاستدلال بها محل جدل واختلاف، فكونه يتبنى مثل هذا الرؤية أظنه امرأ طبيعيا في ظل وجود آراء متباينة فيما يتعلق بمفهوم الاختلاط. 
وفصل الشيخ الطريقي محل الجدل "الاختلاط" قائلا: فيما يتعلق بالاختلاط فهناك من يدعو إلى اختلاط محتشم وهناك من يدعو إلى اختلاط غير مشروط والذي يترتب عليه "خلوة غير شرعية"، ففتوى الشيخ البراك هي في مقابل هذا الرأي المتطرف الذي ينادي بالاختلاط غير المنضبط، مؤكداً في ذات السياق أن الفتوى بهذه الصورة "خطأ". 
وتابع: فيما يتعلق "بالاختلاط والسفور" فتحريمهما غير قطعي عكس "التبرج" و"الخلوة غير الشرعية" اللذين يدخلان في شبه القطعيات، كذلك بالنسبة للاختلاط إذا كان اختلاطاً عادياً كالحرم المكي هذا أيضا لا أعتبر من يفعله "لا فاسقاً ولا كافراً"، فقضية الاختلاط والسفور مصطلح متعدد، كما أن تطبيقاته متعددة والحكم فيهما غير يسير. 
من جانبه، قال الخبير القانوني الدكتور باسم عالم، حول مدى إمكانية رفع دعوى قضائية على مثل هذه الفتوى المتشددة "إنه يجوز رفع دعوى قضائية من قبل ذوي المصلحة، أو من يجوز لهم القيام بعمل الحسبة". 
وأوضح في تصريح لـ"الوطن" أن نظام الإجراءات القانونية تغير عن السابق حيث كان يمكن في الماضي أن يقوم أي فرد من أفراد المجتمع برفع دعوى قضائية من منطلق الحسبة في حال كانت هناك جهة مختصة لقبول الدعوى، مضيفاً "لكن الآن لا يوجد جهة اختصاص يمكن التوجه لها لرفع دعوى قضائية ضد الشيخ عبد الرحمن البراك، بيد أنه يمكن رفع دعوى حساب ضد الفتوى لما لها من مآل وما يمكن أن يتم فيها من افتئات على الحاكم".  
وتابع: الإشكالية في الموضوع لا تكمن في الفتوى ولكن تكمن في عدم وجود الجهات ذات المشارب المختلفة التي يمكنها الرد على الفتوى، ومثل هذه الفتاوى لا يمكن أن تصدر فيما لو أن مجتمع العلماء مختلف المشارب ويضم عدة مذاهب فكرية ومدارس فقهية تنزع فتيل هذا التشدد، ويجب ألا يأخذنا الحماس لكبح ومنع الآراء وإن كنا نختلف معها. 
وقال باسم عالم إن الشيخ البراك له أن يطلق أي رأي يريد وإنما عليه أن يقيد هذا الرأي وإجراء تنفيذه إلى الجهات الرسمية، 
فلا يقول إنه يجوز قتل من يبيح الاختلاط دون أن يقول "بعد المحاكمة وبيد الحاكم"، ويجب أن تطلق الحرية للآراء المناوئة للرد عليه. 
 
فتاوى غير مؤسسية  
في المقابل، انتقد الدكتور محمد النجيمي، عضو مجمع الفقه الإسلامي، الفتاوى الجدلية واصفاً إياها بأنها "خالية من مؤسسية". وأضاف "غالبية هذه الفتاوى فردية، في حين ينبغي أن تصدر الفتاوى من المجامع الفقهية المعترف بها مثل: هيئة كبار العلماء، فقد بات العالم كله يتحرك الآن بنظام التكتلات سواء اقتصادية أو سياسية أو غيرها". واعتبر النجيمي أن ظاهرة الفتاوى الجدلية "تشير إلى وجود خلل إستراتيجي يجب إصلاحه؛ لأن الخروج عن الإجماع منحى غير إيجابي"، مؤكدا أن الناس في العالم الإسلامي بدؤوا يتذمرون من كثرة الفتاوى؛ لأنها أحدثت بلبلة لدى جماهير الأمة. 
يذكر أن الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك "77 عاما" ولد في مدينة البكيرية، وله فتاوى عديدة مثيرة للجدل. وتخرج في كلية الشريعة بجامعة الإمام عام 1378هـ، تخصص عقيدة. 
أبرز النقاط في فتوى البراك  
• إن الاختلاط بين الرجال والنساء في ميادين العمل والتعليم ـ وهو المنشود للعصرانيين ـ حرامٌ، لأنه يتضمن النظر الحرام والتبرج الحرام والسفور الحرام والخلوة الحرام والكلام الحرام بين الرجال والنساء، وكل ذلك طريق إلى ما بعده. 
• الباعث للعصرانيين الداعين إلى هذا الاختلاط أمران: 
* الأول: النزعة إلى حياة الغرب الكافر، فعقولهم مستغرِبة، ويريدون تغريب الأمة؛ بل يريدون فرض هذا التغريب. 
* الثاني: اتباع الشهوات 
• من استحل الاختلاط ـ وإن أدى إلى هذه المحرمات ـ فهو مستحل لهذه المحرمات، ومن استحلها فهو كافر، ومعنى ذلك أنه يصير مرتدا، فيُعرَّف وتقام الحجة عليه فإن رجع وإلا وجب قتله. 
• مما يحسن التنبيه إليه أن كل من رضي بعمل ابنته أو أخته أو زوجته مع الرجال أو بالدراسة المختلطة فهو قليل الغيرة على عرضه، وهذا نوع من الدياثة، لأنه بذلك يرضى بنظر الرجال الأجانب إليها، وغير ذلك مما يجر إليه الاختلاط. 
أبرز فتاوى "القتل" المثيرة للجدل بين 2008 و2010  
• في عام 2008 صدر عن الرئيس السابق لمجلس القضاء الأعلى بالمملكة الشيخ صالح اللحيدان، فتوى بجواز معاقبة ملاك الفضائيات العربية التي تبث برامج خليعة بالقتل عبر "القضاء فقط"، بصفتهم مفسدين في الأرض ودعاة فتنة.  
• في مارس 2008 كان الشيخ عبد الرحمن البراك (77 عاماً) على موعد مع فتواه الجدلية أيضاً بتكفير كاتبين سعوديين محسوبين على التيار الليبرالي لكتابتهما مقالات وصفها بأنها "متصادمة مع الشرع"، هما عبد الله بن بجاد العتيبي، ويوسف أبا الخيل، مطالبًا بمحاكمتهما بتهمة الردة، فإذا لم يرجع كل منهما عن قوله "وجب قتله مرتدًّا فلا يغسّل ولا يكفَّن، ولا يصلى عليه، ولا يرثه المسلمون". وجاءت الفتوى على خلفية مقال كتبه العتيبي في يناير 2008 بصحيفة "الرياض" بعنوان "إسلام النص وإسلام الصراع"، ومقال آخر في الصحيفة نفسها للكاتب أبا الخيل بعنوان "الآخر في ميزان الإسلام" نشر في ديسمبر 2007. فيما أيد 20 عالمًا سعوديًّا في بيان تأييدي نشرته المواقع الإلكترونية حينها فتوى الشيخ عبد الرحمن البراك بتكفير الكاتبين السعوديين.  
• في عام 2009 تصدّرت فتوى قتل "ميكي ماوس" عناوين الصحف والتلفزيونات الغربية؛ ومنها قناتا (abc و FOX NEWS ) الأمريكيتان. وتناول عدد من الكتاب الصحفيون العرب والسعوديون هذه الفتوى بنقد شديد.
2  -  الاسم : سيف الحسيني        من : الشيخ الضعيف      تاريخ المشاركة : 11/3/1431 هـ
ياليت يتغير هذا العنوان 
فالشيخ قوي ولا يوصم بالضعف  
إلا لبارئه 
أنا أحب الشيخ كثيرا وأناشدكم الله أن تغيروا هذا العنوان 
والشيخ لا يخشى عليه بإذن الله 
وليرفعوا دعاوى كما يريدون فالشيخ لن يتوقف عن الفتوى ولو جاء أمر بذلك وحاله 
(أرقيب علي أنت والله لو وضعوا الصمصامة في عنقي ماكتمت العلم الذي أورثته في صدري )
3  -  الاسم : نور        من : [email protected]      تاريخ المشاركة : 11/3/1431 هـ
هل لكم يا أخوة ان تحسنوا من عرض المشاركة!! يحتاج إلى تنسيق فعرض المقالات أُكلت حروفه !! ..الموضوع مهمويلامس أمر مضطرب نعاني منه ..فلا تحرمونا من الفائدة بارك الله فيكم
4  -  الاسم : سلطان العتيبي        من : [email protected]      تاريخ المشاركة : 11/3/1431 هـ
الصفحة بحاجة لإعادة ترتيب 
 
الكلام غير مرصوف
5  -  الاسم : ابومحمد        من : السعودية      تاريخ المشاركة : 12/3/1431 هـ
 
يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون 
 
 
الهم لك الحمد على نعمة الدين  
 
بارك الله فيك ياشيخنا الجليل و سوف تكون هذه الفتوى بأذن الله بداية أعادة حسابات لبعض طلبة العلم وألا يكون هناك تسرع في طرح الفتوى وكذلك هي تبيان لم يدعوا الى تحليل ماحرم الله عز وجل. 
 
 
 
فالموضوع أكبر مما يتصوره بعض الناس فالشيخ بارك الله فيه فهم مغزى بعض من تطاول على أهل العلم وحاول أن يدس السم في العسل ويحل ما حرم الله . ومع ذلك مازال الذب والشتم مستمر لأن الحق جاء على غير مايشتهون الهم وفق العلماء والقادة لما فيه خير صلاح الأسلام والمسلمين عامة وهذا البلد خاصة.

طباعة 5287  زائر ارسال