أصحاب السبت    من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان    حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان    فأين الله    رسالتي لعبدالعزيز الريس    الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان    تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن    البيان السديد في ابطال الإحتفال بالمولد النبوي    تصاميم دعوية    اللغة العربية والإنجليزية أيتهما الجميلة والمقدسة؟!   التبكير إلى صلاة الجمعة ثم الذهاب إلى مسجد أخر من أجل صلاة الجنازة          ما حكم المشي من أجل اليوم الوطني         سأحج هذا العام، وهي حجة الفريضة، وكل نفقات الحج سأتحملها عدا السكن في منى، فسأقيم في خيمة مجانية تابعة للوزارة التي يعمل فيها زوجي، هل علي شيء؟          س: أنا إمام مسجد فهل لي في القنوت أن أخص جماعة مسجدي بدعاء خاص لهم؟         ماحكم تغيير العطلة الأسبوعية إلى الجمعة والسبت؟      
حاليا صورة معبرة
إدخل بريدك الإلكتروني

التاريخ :11/5/1426 هـ آراء ومقالات فضيلة الشيخ / صالح بن عبد الرحمن الخضيري
الوقت وأهميته
 

فإنَّ أساس السعادة الدنيوية والأخروية تقوى اللهِ سبحانه، وتحقيق العبودية له – جل وعلا -, فمن اتقى اللهَ وعملَ بطاعتهِ أفلح ونجا, وجعل له من كلِّ ضيقٍ مخرجاً, ومن كلِّ همٍّ فرجاً, ورزقَهُ الله من حيثُ لا يحتسب, ومصداق ذلك في كتاب الله سبحانهُ في مواضع كثيرة, يقولُ تعالى: (( وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ)) (سورة الطلاق :2 -3),

ويقول: (( وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ )) (سورة النور :52).

وقت الإنسان وساعات ليله ونهاره، هي حياته ورأس ماله, وكلَّ يوم يمضي يهدمُ جُزءاً من العُمر, ويقربُ إلى القبر.

قال الحسن- رحمهُ الله-: (يا ابن آدم إنَّما أنت أيَّام, كلَّما ذهب يومٌ ذهب بعضُك).

فوقت الإنسان إذاً هو عُمرهُ في الحقيقة, وهو كما تُشاهدون يمرُّ مرَّ السحاب، ويمضي بسرعة, فما كانَ من هذا الوقت في طاعة الله وما يُقربُ إليها فهو النافع وهو الحياة الحقيقية, وما عدا هذا فليس محسوباً من الحياة، وإن تمتع فيه الإنسان كما تتمتَّعُ البهائم .

إنَّ الإنسان الجادَّ هو الذي يسعى في الاستفادة من وقته وشغله بما يعودُ عليه بالنفع العاجل والآجل, يسارع إلى استغلال الفراغ قبلَ الشُغل, والصحَّة قبل السّقم.

 في صحيح البخاري عن النبي r قال: (( نعمتانِ مغبونٌ فيهمَا كثيرٌ من النَّاسِ, الصِّحَّةُ والفَراغُ )).

والمؤمن الجاد ليسَ لطاعته وعملهِ الصَّالح نهايةً إلاَّ بالموتِ، كما قالَ تعالى: ((وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ)) (سورة الحجر :99).

والسَّاعات أغلى من أن تُنفَق في أحاديث فارغة, أو مجالس لا غية، يُشاهَدُ فيها ما حَرَّم الله من صورٍ ونحوها, ويُسمعُ فيها المنكرُ من غناءٍ يُفسد القلب, وأفكارٍ تنحرفُ بصاحِبها عن الصِّراطِ المستقيم, وليس أضر على المرء من قُرناء السوء, فهم يُثبطون عن الخير، ويفتحُونَ على من يُجالسهم أبواباً من الشُّرورِ والفتن, ويهونون عليه المعصية, وهل آفةُ النَّاس إلاَّ من النَّاس, وهل كانَ على (أبي طالب) عندَ الوفاة أضر من قرناءِ السُوءِ، فلم يزالوا به حتى حالوا بينهُ وبين سعادة الأبد , فإيَّاكَ ومجالس المُثبطين من أصحاب اللهو والعبث والبطالة والمعاصي, فإنَّ طبعك يُسرقُ منهم وأنتَ لا تدري, وليس إِعْدَاء الجليسِ جليسَهُ بمقاله وفعاله فقط، بل بالنظرِ إليه، والنظر في الصورِ يُورِثُ في النفوسِ أخلاقاً مُناسبةً لخُلق المنظور إليه, ومن المُشاهد أنَّ الماءَ والهواءَ يفسدان بمجاورة الجيفة, فما الظنُّ بالنفوس البشرية الضعيفة . أهـ [صلاح الأمة 7/226] .

وَلا تَجْلِسْ إِلى أهلِ الدَّنَايـَا            فَإِنَّ خَلائِقَ السُّفَهَاءِ تُعْـِدي

الأيَّامُ ثلاثةِ: الأمسُ قد مضى بما فيه, وغداً لعلكَ تُدركهُ, وإنَّما هو يومكَ هذا فاجتهد فيه، قال يحيى بن معاذ: إضاعةُ الوقت أشدُّ من الموت, لأنَّ إضاعةَ الوقت انقطاعٌ عن الحقّ, والموتُ انقطاعٌ عن الخلق.

من غفَل عن نفسهِ وأضاع دينَه, تصرَّمت أوقاتهُ, وعظُمَ فواتَه, واشتدَّت حسراتهُ, مسكينٌ كلَّ المسكنة, من ضيَّعَ الصلوات, وأكل المال الحرام, وظلمَ الناس, وتكلَّم بالباطل, وشاهدَ المُنكر, فيا تُرى ماذا ستكونُ حالهُ عندما يتحقَّقُ نزول الموت وحضور الأجل, وعندما يوقنُ بما عاشهُ من ضياعٍ يطلبُ الرُجعى فلا يُطاع، قد حِيلَ بينهُ وبين الاسترجاع, نعم، هيهات كيف يطلبُ الفائت, وكيف يردُّ الأمس الذاهب, (( وَقَالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّى لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِن مَكَانٍ بَعِيد)) (سورة سبأ :52) , (( وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ)) (54) سورة سبأ .

فيـَا حسرات مَا إِلى ردِّ مِثلهـَا       سبيلٌ وَ لو رُدَّت لَهان التَّحسُّرُ

هيَ الشَّهواتُ اللاءِ كانَت تحوَّلَتْ      إلى حسراتٍ حينَ عَـزَّ التَّبَصُّرُ

فلـَو أنَّهـَا رُدَّتْ بِصبرٍ و قـوَّةٍ        تحوَّلـنَ لذَّاتٍ وذو اللُّبِّ يُبصِر

ُ[صلاح الأمة 7/155]

فاعمل ما شئت لترى نتيجة العمل , واختر لنفسك ما يعود عليك من وقتك فإنَّه عائد عليك لا محالة, ولهَذا يُقالُ للسعداء: (( كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ)) (سورة الحاقة :24) .

ويُقال للأشقياء: ((ذَلِكُم بِمَا كُنتُمْ تَفْرَحُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَمْرَحُونَ)) (سورة غافر: 75).

سَأل الفُضيل بن عِياض- رحمه الله- رجلاً، فقال له : كم عمرك ؟ فقال الرجل : ستُّون سنة، فقال الفضيل: فأنت منذُ ستين سنة تسير إلى ربكَ تُوشك أن تصل . فقال الرجل: إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون، فقال الفضيل: من عرف أنَّهُ عبد لله وأنَّه راجعٌ إليه، فليعلم أنهُ موقوفٌ ومسؤولٌ، فليعد للسؤالِ جواباً، فقال الرجلُ: ما الحيلةُ؟  فقال الفضيل: يسيرة , تُحسنُ في ما بقيَ , يُغفر لك ما مضى, فإنَّكَ إن أسأت في ما بقيَ أُخذتَ بما مضىَ وما بقي .

فيا غافلاً عن مصيره, ويا واقفاً في تقصيره, سبقك أهل العزائم, وأنت في اليقظة نائم، سَأل سائلٌ بعض الصالحين فقال: أيجوزُ أن أفسح لنفسي في مُباح الملاهي ؟ فقال لهُ: عند نفسك من الغفلة ما يكفيها في الملاهي ملاهي , فاحذر البطالة والبطَّالين فإنَّهم قُطَّاع طريق .

يقول ابن الجوزي : ( أعوذ بالله من صُحبةِ البطَّالين, لقد رأيتُ خلقاً كثيراً يجرون معي فيما اعتادهُ النَّاس من كثرة الزيارة, ويُسمون ذلك التردد خدمة, ويُطيلون الجلوس, ويُجرون فيه أحاديث الناس وما لا يُغني , ويتخللهُ غيبة, وهذا شيءٌ يفعلُه في زماننا كثيرٌ من الناس, وربما طلبه المَزور، وتشوَّقَ إليه، واستوحشَ من الوحدةِ،  وخُصوصاً في أيامِ التَّهاني والأعياد, فتراهُم يمشي بعضهم إلى بعض, ولا يقتصِرُون على الهناء والسلام, بل يمزجُون ذلك بما ذكرتُه من تضييع الزمان, فلَّما رأيت أنَّ الزمانَ أشرفُ شيءٍ, والواجبُ انتهابهِ بفعل الخير, كرهت ذلكَ، وبقيت معهم بينَ أمرين: إن أنكرت عليهم وقعت وحشةٌ لموضعِ قطْع المألوف, وإن تقبَّلتهُ منهم ضاعَ الزمان, فصرت أدافعُ اللقاء جهدي, فإذا غُلبتُ قصَّرتُ في الكلامِ لأتعجَّل الفراق, ثم أعددتُ أعمالاً لا تمنع من المحادثة لأوقاتِ لقائهم, لئلاَّ يمضي الزمانُ فارغاً, فجعلتُ من الاستعداد للقائهم قطع الكاغد, وبري الأقلام, وحزمُ الدَّفاتر, فإنَّ هذه أشياء لا بدَّ منها، ولا تحتاجُ إلى فكرٍ وحضورِ قلب, فأرصَدتُها لأوقاتِ زيارتهم لئلاَّ يضيعَ شيءٌ من وقتي).

ويقولُ أيضاً : (رأيتُ عموم الخلائق يدفعونَ الزمانَ دفعاً عجيباً: إن طالَ الليلُ، فبحديثٍ لا ينفع, أو بقراءةِ كتابٍ فيهِ غزاة وسمر, وإن طالَ النَّهارُ فبالنوم, وهم أطرافُ النَّهارِ على دجلة أو في الأسواق, فشبهتُهم بالمتحدثينَ في سفينةٍ وهي تجري بهم, وما عندَهُم خبر, ورأيتُ النَّادِرِينَ قد فهمُوا معنى الوجود, فهُم في تعبئةِ الزَّاد والتأهُبِ للرَّحيلِ, إلاَّ أنَّهم يتفاوتُون, وسببُ تفاوتهم قلَّةُ العلم وكثرته، بما ينفقُ في بلدِ الإقامة, فالغافلون منهم يحملُونَ ما اتفق, ورُبَّما خرجوا لا مع خفيرٍ, فكم ممن قد قُطعت عليه الطريق فبقي مفلساً ! .

فاللهَ الله في مواسمِ العمر, والبدار البدار قبلَ الفوات, واستشهدوا العلم, واستدلوا الحكمة, ونافسُوا الزمان وناقِشُوا النفوس, فكأنَّ قد حَدَا الحادي فلم يُفهم صوتهُ من وقع الندم.

هذا في زمنه، فماذا عسانا أن نقولَ في عصرنا هذا وقد اشتدَّت غُربةُ الدين, وانفتحت أبوابُ الشُبهاتِ والشهوات, وصرف بعضُ الناسِ أفضل الأوقاتِ لمُشاهدةِ الفضائيات, والتنقُّل بينَ القنواتِ ومُتابعةِ المُبارَيات, فضُيِّعَت الأوقاتُ، وأُهملت الصلواتُ, ونطقت الرُّويبضَةُ , وضَعُفَ الأمرُ بالمعروفِ والنَّهيُّ عن المنكر، فلا حولَ ولا قوةَ إلاَّ باللهِ.

استعينوا باللهِ, وأدُّوا فرائضَ الله , وأديمُوا ذكرَ الله, واحذروا العجزَ والتَّسويف, واليأس والقنوط, وابذلِوا من أوقَاتكم للدَّعوةِ إلى الله, وإرشاد عباد الله كلٌّ بحسبه, ومن كانَ لديه القدرةُ لمقاومةِ المنكر وكشفه, والردُّ على المُبطلين والعِلمانيِّين الذين يبُثُّونَ سُمُومَهُم في الصُّحفِ والمجلات وغيرها فليفعل, فإنَّ الردَّ على هؤلاءِ جهادٌ مشكورٌ وعملٌ مبرور .

أنتَ بيومِكَ لا بغَدِكَ وأمسِك , فاجتهد أن لا يمضي عليكَ يوم دُونَ خيرٍ تعمله, أو قريبٍ تصلُه, أو مريضٍ تزوره, أو مسلمٍ تنفعه, أو شرٍّ تدفعه, أو منكرٍ تنهى عنهُ, أو آياتٍ من القرآن تتلُوها, فإن ضعفْت عن جميعِ ما مضى فكفَّ شرَّكَ عن الناس، فإنَّها صدقةٌ منكَ على نفسك .

قال ابن مسعود t: (ما ندمتُ على شيءٍ ندمي على يومٍ غرَبَت فيه شمسُهُ نقص من أجلي ولم يزدَدْ فيه عملي) .

وقال الجُنيد لرجل وهو يَعِظهُ: (جِماعُ الخيرِ في ثلاثةِ أشياء: إن لم تُمضي نهاركَ بما هو لكَ فلا تُمضِهِ بما هُو عليك, وإن لم تصحبِ الأخيارَ فلا تصحبِ الأشرار, وإن لم تُنفقَ مالك في ما للهِ فيه رضا فلا تنفقهُ في ما لله فيه سخط) ، وهذا أقلُّ القليل, وإلاَّ فصاحبُ العزمِ لا يرضى بالقليل، وبابُ المُسابقةِ مفتوح .

قال حمَّادُ بن سلمة: ما جِئنا إلى (سليمان التَّيْمِي) في ساعةٍ يُطاعُ اللهُ فيها إلاَّ وجدناهُ مُطيعاً, إن كان في ساعةِ صلاةٍ وجدناهُ مُصلياً, وإن لم تكن ساعة صلاةٍ وجدناهُ إمَّا متوضِّأً أو عائداً مريضاً, أو مشيِّعاً لجنازة, أو قاعداً في المسجد، قال : (فكُنَّا نرى أنَّهُ لا يُحسنُ أن يعصي الله عزَّ وجل) . [الحلية 2/82] .

حافظُوا على حُدودِ الله, وأدُّوا الفرائضَ مع الجماعة في المساجد, واحذروا السهرَ على ما حرَّمَ الله, ومُجالسة الأشرار, فعمَّا قليلٍ يندمُ المفرِّطون, وينتبهَ الغافلون, ((وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ)).

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : محمد الصادق        من : mohsadok1981@yahoo.fr      تاريخ المشاركة : 11/5/1426 هـ
بسم الله الرحمان الرحيم  
 
جزاكم الله خيرا و أسكنكم فسيح جنانه
2  -  الاسم : hakim        من : l.hakim@iam.ma      تاريخ المشاركة : 14/5/1426 هـ
salam
3  -  الاسم : يوسف الدرديريD00ry100@hotmail.        من : السودان      تاريخ المشاركة : 14/5/1426 هـ
جزاكم الله خيرا واكثر من امثالكم
4  -  الاسم : فاطمة من المغرب        من : namla354@hotmail.com      تاريخ المشاركة : 2/6/1426 هـ
بسم الله الرحمان الرحيم . جزاكم الله على ما قدمتم من عظات في استغلال الوقت .الوقت هو الحياة و كل تضييع له هو انتحار و المنتحر لا تصله رحمة الله.المسلم وقته كله عبادة لانه يعلم علم اليقين انه محاسب على كل ثانية من عمره فيما قضاها.اللهم علمنا ما ينفعنا و انفعنا بما علمتنا و زدنا علما.امين و السلام عليكم.
5  -  الاسم : بسمة        من : الوقت      تاريخ المشاركة : 19/10/1427 هـ
شكرا على هذا الموضوع الجميل وإدعولي إن الله يوفقني في المحاضرة عن الوقت
6  -  الاسم : الموضوع جيد وشكرا        من : خالد      تاريخ المشاركة : 25/10/1428 هـ
الموضوع جيد وشكرا null
7  -  الاسم : سارة        من : شارع الاسكندريةت رقم19      تاريخ المشاركة : 10/1/1429 هـ
النص جميل والله فيه استشهاد عظيم null
8  -  الاسم : ولاء        من : الحسكة      تاريخ المشاركة : 5/10/1429 هـ
جزاكم الله خيرا
9  -  الاسم : ولاء الاسماعيل        من : الحسكة      تاريخ المشاركة : 5/10/1429 هـ
الله يبارك فيكم وبهالموضوع الجميل
10  -  الاسم : محمد        من : القاهرة      تاريخ المشاركة : 10/3/1430 هـ
مرسى اوى ليكم على الموضوع الجميل
11  -  الاسم : مجد السعوديه        من : المملكه      تاريخ المشاركة : 7/5/1430 هـ
وفقكم اللهع وجزاكم خيرا
12  -  الاسم : مسلم        من : الرياض      تاريخ المشاركة : 10/7/1430 هـ
السلام عليكم : أحسن الكاتب فيما كتب وأسأل الله أن ينفعنا به وأن يوفق كاتبنا لكل خير والسلام عليكم .
13  -  الاسم : احرار        من : الرياض      تاريخ المشاركة : 6/8/1430 هـ
جزاكم الله خيرا
14  -  الاسم : ولاء        من : soso-19955@hotmail.com      تاريخ المشاركة : 15/10/1430 هـ
عنجد شكرا على الموضوع لانه حلو كتير واشتفدت منو انا كطالبة بالصف التامن كتيير في المدرسة عنجد الف شكر للي كتبتو
15  -  الاسم : محبة الله        من : رد      تاريخ المشاركة : 28/2/1431 هـ
الموضوع حلوووو ورائع 
يسلموووووnullnullnull
16  -  الاسم : سارة$        من : 125العجمى\الاسكندرية      تاريخ المشاركة : 16/3/1431 هـ
\السلام عليكم]
17  -  الاسم : moh        من : ould djaloule@yahoo.com      تاريخ المشاركة : 21/3/1431 هـ
ندعو الله ان يحفظكم لعمل الخير الف شكر وسلام عليكم 
18  -  الاسم : سلمى        من : مصر      تاريخ المشاركة : 23/3/1431 هـ
جزاكم الله خيراااااااااااا عن هذا الموضوع 
19  -  الاسم : اسراء        من : طنطا      تاريخ المشاركة : 23/3/1431 هـ
الموضوع جميل يا جماعه بارك الله فيكم
20  -  الاسم : ابراهيم        من : love.life2010@yahoo.com      تاريخ المشاركة : 24/3/1431 هـ
مشكوووووووووووووور 
21  -  الاسم : الاء حمد ى        من : الشر قيةج      تاريخ المشاركة : 24/3/1431 هـ
جزاكم الله خيراعلى هداالكلام ا الجميل
22  -  الاسم : نور الهدي خليل محمد        من :      تاريخ المشاركة : 8/4/1431 هـ
شكرا تسلمواا ع هذا المجهود الرائع
23  -  الاسم : نور        من : القاهره      تاريخ المشاركة : 8/4/1431 هـ
شكراا يسلمواا علي الجهد الرائع
24  -  الاسم : سهام البنا        من : البحيرة      تاريخ المشاركة : 21/11/1431 هـ
جزاكم الله خيرا وزادكم علما فكم غفل من الناس بالفعل عن تلك الايام التى تمضى هباء فرحماك يا ربنا بنا وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته

طباعة 8347  زائر ارسال

الحقوق محفوظة للإستخدام الشخصي لكل مسلم 1434هـ مع الإشارة للمصدر