الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :30/7/1430 هـ آراء ومقالات بدر الغامدي
زنادقة الإعلام .. بين مايكل الكافر وابن جبرين الإمام

في يوم الثلاثاء 22- 7-1430 ، تسكب الدموع من مشرق العالم إلى مغربه ،تودع الأمة الإسلامية عالمها و إمامها : عبد الله بن جبرين ، الذي عقد حلق الدروس يوم أن كان جل إن لم يكن كل من يقرأ هذه السطور الآن لم يخلق بعد !

عقدها قبل أكثر من 50 سنة ، و ما فتر عن تعليم و دعوة و نصح و إرشاد و إفتاء .

حتى انه قد نشر إعلان دروسه الصيفية لهذه السنة و هو في العناية المركزة ، و قد كتبت فيه ملاحظة: إن شفا الله الشيخ سيقوم بشرح الدرس !

اليوم نواريه الثرى ، و عزاؤنا أنا فقدنا حبيبنا الأول محمد صلى الله عليه و سلم من قبل ، وعزاؤنا ،أن الأنبياء دفنوا ، و عزاؤنا ، أنا أمتنا قد ودعت أبا بكر وعمر و عثمان و علي وأبوحنيفة و مالك و الشافعي و ابن حنبل و ابن تيمية و ابن القيم و ابن حجر و ابن باز و ابن عثيمين ..و اليوم نودع ابن جبرين

الألسن تلهج بالدعاء ، و الأعين تذرف الدموع سحاء ،و لا نقول إلا ما يرضي ربنا ، فرحمك الله ، و غفر ذنبك و أعلى ذكرك و جمعنا بك في الفردوس الأعلى مع النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين .

ثم إني لم أكن أظن يوما أن أكتب كلمات كهذه في مجتمع مسلم !!

ابن جبرين الإمام ، و مايكل الكافر العربيد يجمعهما عنوان واحد !

و لكن ما الحيلة و قد حصل !

 يوم أن خرج علينا مذيع سفيه في قناة إم بي سي  ليقول : من كان يحب مايكل فإن مايكل قد مات، ومن كان يحب البوب فإن البوب باق لم يمت !

و ها هي الأحداث تتوالي لتكون شاهدة على زندقة أرباب الإعلام ، بالأمس القريب فقدنا نبراسا و علما العلامة : بكر أبو زيد رحمه الله ، و كان إعلامنا في دهاليز الظلمات تائه ، حائر ، لم نسمع له همسا .

وبالأمس تفقد الأمة الكافرة أحد فجارها المغنين ، فتسمع دويا و حركة دؤوبا في دهاليز (إعدامنا) المضلل ، حتى أصبح الكلب أسدا ، و الثرى ثريا ، و الذنب رأسا .

و مع هذه الأحداث ، يبقى التساؤل الدائم : إلى متى يبقى إعلامنا مخدَرا مخدِرا ؟  ضال مضل ؟

إعلام الكفار و أهل البدع  يخدم قضاياهم عدوانا و بهتانا و طغيانا ، و لكن أين إعلامنا ؟ اجردوا إن شئتم قائمة القنوات العربية ، و ابحثوا لي عن قناة أبية ، لديها حمية ، تنصر المظلومين ، و هل هم إلا نحن ؟ و تفضح الظالمين ، و هل بعد ما يفعله الكفار اليوم ظلم ؟

بالأمس ، خرج علينا رويبضة الإعلام ينبحون : ليس لنا علاقة بكفره بل نحن ممن يستمتع بفنه !

يا معبود الجماهير ، يا أسطورة المغنين ، يا إعجاز الراقصين !

و محصلة كل أفعالهم : عقيدة الولاء و البراء ، تهشم و تكسر  ، ثم تطحن و تبخر .

هل يحترم المنافقون و الزنادقة رؤوس أهل الإسلام و عظماءهم ؟ أم هم للكفار تبعٌ حذو القذة بالقذة ؟ هل تُضيء الصفحات بسيرة جبل العلم ابن جبرين ، بعد أن سودتها وجوه الكتاب المنافقين ؟

الواقع مرير ، و في الحلق غصة ، غصة الواقع ، و غصة الفراق ولكن ..

نحن شهداء الله في الأرض :

اللهم إنا نشهد أن عبدك عبد الله بن جبرين لم نعلم عنه إلا صلاحا و تقوى ، جاهد و علّم ودعا إلى سبيلك ، ربنا ارفع ذكره دنيا و آخرة ، و اجمعنا به في جنتك ، و رحم الله عبدا قال : آمين .

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : عبدالعزيز بن منصور آل إسماعيل        من : ما هكذا تورد الإبل      تاريخ المشاركة : 30/7/1430 هـ
بسم الله الرحمن الرحيم 
ما كان ينبغي أن تجعل العنوان يجمع إمام الأمة وعالمها شيخنا ابن جبرين رحمه الله. مع أحد المخانيث اللوطية الشواذ.... ومع هذا تقدم سيء الذكر هذا على شيخنا. 
اتق الله في نفسك. وأقارب الشيخ وطلابه ومحبوه لا يرضون بدمج اسم شيخهم مع شخص خبيث. 
عاد هذا الكلام شئت أم أبيت. 
رحمك الله تعالى يا شيخنا الجبرين ورضي عنك
2  -  الاسم : عبد الله العتيبي        من :      تاريخ المشاركة : 2/8/1430 هـ
الآخ عبد العزيز آل اسماعيل .. 
تعليقك أساء من حيث أردت أن يحسن .. 
فما كتبته من بعض مفردات لا تليق . 
إما من جهة أن الكاتب قدم اسماالمغني على اسم الشيخ الجبرين رحمه الله فليس في ذلك ما يدعوك أن تخاطبه بما يشعر أنه ارتكب جرما أو أتى محرما . 
و أكثر مايمكنه قوله له على فرض صحة رأيك أنه خالف الأولى .. 
فالهدوء و اتساع الأفق عند النقد مطلوب بارك الله فيك .
3  -  الاسم : عبدالعزيز بن منصور آل إسماعيل        من : تعليق      تاريخ المشاركة : 16/8/1430 هـ
جزاك الله خيراً أخ عبدالله العتيبي. 
أولاً: المفردات التي لا تليق هي وصف يليق بمن وصفته بها ممن لا أحب ذكر اسمه. 
ثانياً: حقاً لقد خاطبت الكاتب بشدة. ولكن لك أن تتصور أن شيخنا رحمه الله تعالى لم يمض على وفاته اسبوعين ويكتب مقال يدمج فيه اسم شيخنا باسم ذاك.... فلا تلمني على ما بدر مني،فوقع المصيبة عظيم. 
والكاتب جزاه الله خيراً على ما كتب. 
فبارك الله فيك وزادك حرصا. ورحم الله شيخنا وجمعنا به في الفردوس الأعلى

طباعة 1936  زائر ارسال