من وسائل الاتصال الناجح    حقيقة دعوة الإمام محمد بن عبد الوهاب    لا عدوى ولا صفر    أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !    هل نحمل حقيقة الإسلام    20 خطوة عمليه لعلاج الغضب    أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة    باب التوبة مفتوح    كيف تقاوم شهوتك!    20 خطوة عمليه لعلاج الغضب   حكم رهن الذهب         هل نحمل حقيقة الإسلام          20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          باب التوبة مفتوح           حكم رهن الذهب      هل نحمل حقيقة الإسلام       20 خطوة عمليه لعلاج الغضب       أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة       باب التوبة مفتوح   
حاليا صورة معبرة
إدخل بريدك الإلكتروني

عنوان الاستشارة أعراف الزواج المتوارثة
المستشار د . خالد بن علي المشيقح
رقم الاستشارة 766
تاريخ الاستشارة 27/2/1427 هـ -- 2006-03-27
تصنيف الاستشارة استشارات تعليمية->متعلمون
السؤال

لدينا في الزواج شروط لا نعرف إن كانت جائزة أم لا، وهي ليست مهراً، بل عرف معروف عن أجدادنا وهي مجموعة من الإبل لوالد العروس والأم والحواشي، مثل العم والعمة والخال والأخ من الأب، وهناك حق الخالة على ابن خالة العريس أن يدفعه، ولصاحبة العروس حق على صاحب العريس، أما الشروط الأولى وهي الإبل هذه على العريس أن يوافق عليها عند الخطبة، وهي في ذمته ولو بعد وفاة الزوجة أو فراقها؟
هل مثل هذا العرف جائز شرعاً؟ .

الجواب

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
كل هذا عُرف مخالف للشرع فاشتراط الأب أو الأم شيئاً على الزوج، كل هذا مخالف الشرع ؛ لأن الشرع جاء بتسهيل المهر وتيسيره، والحث على النكاح والترغيب فيه وتسهيل طرقه لما يترتب عليه من مصالح عظيمة منها امتثال أمر الله وأمر رسوله _صلى الله عليه وسلم_ وغض البصر وحفظ الفرج والمودة والرحمة والسكن الذي يكون بين الزوجين وتكثير الأمة وتحصيل النسل وبقاء البشرية والقيام على المرأة وكفالتها ولم يقصد النكاح للكسب والتجارة وتحصيل المال، فكل هذا مخالف للشرع، والأدلة على ذلك قول النبي _عليه الصلاة والسلام_: "التمس ولو خاتماً من الحديد" فلما لم يجد، قال النبي _صلى الله عليه وسلم_: "أتحفظ شيئاً من كتاب الله؟" قال: أحفظ سورة كذا وكذا، فقال: "زوجتك بما معك من القرآن" زوجها النبي _صلى الله عليه وسلم_ على أن يعلمها هذه السور فقط ، وأيضاً مما يدل لهذا فعل النبي _عليه الصلاة والسلام_ فإن النبي _عليه الصلاة والسلام_ كان صداق نسائه خمسمئة درهم وصداق بناته أربعمئة درهم، وأيضاً يدل لذلك حديث عبدالرحمن بن عوف أنه تزوج امرأة على وزن نواة من ذهب، فهذا كله يدل على أن الشرع أتى بالأمر بتخفيف الصداق.
والله أعلم

اقرا ايضا
رجوع                   |                 طباعة                   |                 إرسال لصديق
الحقوق محفوظة للإستخدام الشخصي لكل مسلم 1434هـ مع الإشارة للمصدر