أصحاب السبت    من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان    حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان    فأين الله    رسالتي لعبدالعزيز الريس    الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان    تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن    البيان السديد في ابطال الإحتفال بالمولد النبوي    تصاميم دعوية    اللغة العربية والإنجليزية أيتهما الجميلة والمقدسة؟!   التبكير إلى صلاة الجمعة ثم الذهاب إلى مسجد أخر من أجل صلاة الجنازة          ما حكم المشي من أجل اليوم الوطني         سأحج هذا العام، وهي حجة الفريضة، وكل نفقات الحج سأتحملها عدا السكن في منى، فسأقيم في خيمة مجانية تابعة للوزارة التي يعمل فيها زوجي، هل علي شيء؟          س: أنا إمام مسجد فهل لي في القنوت أن أخص جماعة مسجدي بدعاء خاص لهم؟         ماحكم تغيير العطلة الأسبوعية إلى الجمعة والسبت؟      
حاليا صورة معبرة
إدخل بريدك الإلكتروني

عنوان الاستشارة أشعر أن نصيحتي لها مجرد رياء
المستشار الشيخ / عيسى بن علي أبو العيد
رقم الاستشارة 2203
تاريخ الاستشارة 30/5/1428 هـ -- 2007-06-16
تصنيف الاستشارة استشارات دعوية
السؤال

عندما أنصح أحد ويأخذ بنصيحتي خصوصا في الدين أشعر أن نصيحتي لها مجرد رياء لا أكثر بالرغم أني أحيانا أكون خائفة عليها جدا من المعاصي التي وقعت فيها أنا في الماضي وأفكر أحيانا وأقول لماذا أقول لها لا على المعصية بالرغم أني أنا نفسي وقعت فيها ليس رغبة مني بأن تقع هي فيها ولكن شي بداخلي يقول لي أنت كاذبة وإني والله تبت عن كل ما كنت أفعله في الماضي ولا أريد أن تقع فيها أي فتاة قريبة مني أو بعيدة .
فماذا أفعل أرشدوني جزاكم الله خيرا .

الجواب

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين . أما بعد :
فهذا كله من وساوس الشيطان حتى تتركي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر . فالشيطان يريد إضلال بني آدم ويريد أن يغويهم وعندما أن تنصحين الفتيات تكونين عقبة له فلذلك يوسوس لك بما ذكرت . فلا تلتفتي إذا هذا الوسواس ، واعلمي أن هذا الشيطان عدو قال تعالى (إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ) [فاطر : 6] . واعلمي أن من تاب تاب الله عليه . فلا تلتفتي لهذا الوسواس . واستمري في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
قال الله تعالى: {وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} آل عمران:104، وقال تعالى: { وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ} لقمان:17،
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان.
قال الإمام النووي: فهو أمر إيجاب بإجماع الأمة .
قال عليه الصلاة والسلام: " من دل على خير فله مثل أجر فاعله" أخرجه مسلم في الصحيح وهو يدل على أن من دعا إلى الخير وأرشد إليه كان له مثل أجر فاعله وهذه فضيلة عظيمة للدعوة وشرف عظيم للدعاة أن الله سبحانه وتعالى يعطيهم مثل أجور من هداه الله على أيديهم ، فيا له من خير ويا له من فضل ويا لها من منزلة .
وقال عليه الصلاة والسلام فيما رواه مسلم أيضا في الصحيح "من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا"
فهذا فضل عظيم حري بالمسلم الحرص عليه . والله أعلم

اقرا ايضا
رجوع                   |                 طباعة                   |                 إرسال لصديق
الحقوق محفوظة للإستخدام الشخصي لكل مسلم 1434هـ مع الإشارة للمصدر