أصحاب السبت    من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان    حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان    فأين الله    رسالتي لعبدالعزيز الريس    الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان    تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن    البيان السديد في ابطال الإحتفال بالمولد النبوي    تصاميم دعوية    اللغة العربية والإنجليزية أيتهما الجميلة والمقدسة؟!   التبكير إلى صلاة الجمعة ثم الذهاب إلى مسجد أخر من أجل صلاة الجنازة          ما حكم المشي من أجل اليوم الوطني         سأحج هذا العام، وهي حجة الفريضة، وكل نفقات الحج سأتحملها عدا السكن في منى، فسأقيم في خيمة مجانية تابعة للوزارة التي يعمل فيها زوجي، هل علي شيء؟          س: أنا إمام مسجد فهل لي في القنوت أن أخص جماعة مسجدي بدعاء خاص لهم؟         ماحكم تغيير العطلة الأسبوعية إلى الجمعة والسبت؟      
حاليا صورة معبرة
إدخل بريدك الإلكتروني

عنوان الفتوى أنا حافظ لكتاب الله هل الأفضل أصلي بأهلى وأولادي أم أصلي في المسجد؟
المفتي العلاّمة/ عبد الرحمن بن ناصر البراك
رقم الفتوى 40623
تاريخ الفتوى 1/9/1433 هـ -- 2012-07-20
تصنيف الفتوى
السؤال

س: أنا رجل حافظ لكتاب وأحب لي أن أصلي التراويح مع زوجتي وأولادي وبناتي في البيت لما في ذلك من الفوائد لي ولهم، فهل هذا أفضل أم أصليها مع الجماعة في المسجد، جزاكم الله خيرا.

الجواب

ج: الحمد لله؛ صلاة التراويح والقيام في رمضان سنة سنها النبي صلى الله عليه وسلم، فقد صلى بأصحابه ليالي، ثم ترك ذلك خشية أن تفرض عليهم، وصلاها أصحابه رضي الله عنهم من بعده جماعات، ثم جمعهم عمر رضي الله عنه على إمام واحد، ثم مضت هذه السنة في المسلمين جيلا بعد جيل، وقد رغب النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة مع الإمام، فقال: (من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة) رواه أهل السنن من حديث أبي ذر، ومع ذلك يجوز للإنسان أن يصلي التراويح في بيته منفردا أو جماعة مع أهله، ولكن صلاته مع الجماعة في المسجد أفضل؛ لحديث أبي ذر المتقدم، فينبغي للرجل أن يحث أهله على الصلاة، كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعله في العشر الأواخر، ولم يكن من هديه عليه الصلاة والسلام أنه يصلي بأهله أو بأحد من زوجاته جماعة، لا عائشة ولا غيرها، رضي الله عنهن، ولم يكن يصلي النافلة جماعة إلا شيئا عارضا،كصلاته بابن عباس رضي الله عنهما ليلة بات عند خالته ميمونة، وصلاته بابن مسعود وحذيفة، وصلاته بأنس وأمه في بيتهم، رضي الله عنهم أجمعين، ولم يكن الصحابة رضوان الله عليهم يقيمون التراويح جماعة في بيوتهم، ولو فتح هذا الباب لتخلف كثير من الناس عن شهود هذه السنة الظاهرة التي صارت من شعائر المسلمين في شهر رمضان، ولا يبعد أن يقال: إن صلاة التراويح جماعةً في البيوت بصفة راتبة بدعةٌ محدثةٌ. ودين الله ليس بالرأي والاستحسان، بل بالاتباع والاستنان، والله أعلم.

اقرا ايضا
رجوع                   |                 طباعة                   |                 إرسال لصديق
الحقوق محفوظة للإستخدام الشخصي لكل مسلم 1434هـ مع الإشارة للمصدر